المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبويبات المختلفة للضرائب



يوسف كمال
05-21-2013, 09:34 AM
تبوب الضرائب فنياً من وجه ات نظر متعددة وهذه التبويبات متداخلة
ومتقاطعة فى مجالات متعددة ، ومن أهم هذه التبويبات :
أولاً: الضريبة الوحيدة والضرائب المتعددة ....
يقصد بالضريبة الوحيدة أن تعتمد الدولة على ضريبة رئيسية واحدة فى
تدبير احتياجاتها المالية وقد يوجد بجانبها ضرائب مكملة أخ رى ذات أهمية ضئيلة ،
كأن تفرض على الملكية العقارية ، أو الانفاق فى شتى جوانبه من السلع الضرورية
أو الكمالية ، أو أن تفرض على رأس المال ، ويفضل معظم مؤيدى الضريبة
الوحيدة أن تفرض على مجموع الدخل .
وقد أخذ المشرع الضريبى فى القانون رقم ٩١ لسنة ٢٠٠٥ بنظام الضريبة
الموحدة حيث نصت المادة ( ٦) من القانون على أن " تفرض ضريبة سنوية على
مجموع صافى دخل الأ شخاص الطبيعيين المقيمين وغير المقيمين بالنسبة لدخولهم
المحققة فى مصر . ويتكون مجموع صافى الدخل من المصادر الآتية :




١. المرتبات وما فى حكمها.
٢. النشاط التجارى والصناعى.
٣. النشاط المهنى أو غير التجارى.
٤. الثروة العقارية.
ثانياً: الضرائب الشخصية والضرائب العينية ....
يقصد بالضرائب الشخصية تلك التى يراعى عند تطبيقها الظروف
الشخصية للممول ومدى قدرته على تحمل عبء الضريبة ، مثل مراعاة الحالة
الاجتماعية والعائلية للممول ، وما إذا كان المال الخاضع للضريبة هو المصدر
الوحيد للممول أو أن للممول مصادر أخرى .
أما الضرائب العينية فهى الضرائب التى تهتم فقط بالأموال المتخذة كأساس
لفرض الضريبة دون أى اعتبار للظروف الخاصة بالممول أو مدى قدرته على
تحمل العبء الضريبى ، فلا يختلف سعر الضريبة و لا شروط الخضوع لها من
شخص لآخر أى تعامل جميع الممولين نفس المعاملة دون تمييز.
ثالثا: الضرائب النسبية والضرائب التصاعدية ....
الضريبة النسبية هى الضريبة التى يفرضها المشرع بمعدل نسبى ثابت من
قيمة المادة الخاضعة للضريبة بغض النظر عن قيمتها حيث يطبق نفس الم عدل على
الوعاء الضريبى الكبير والضئيل على السواء.




أما الضريبة التصاعدية فهى الضريبة التى يتغير معدلها تصاعدياً بزيادة
وعاء الضريبة ، ويؤدى التصاعد فى معدلات الضريبة الى التمييز فى المعاملة
الضريبية بين الأشخاص ذوى الدخل المحدود وبين الأشخاص أصحاب الدخول
الضخمة وبذلك تتحقق المساواة فى التضحية وتؤدى الى العدالة المنشودة.
وقد أخذ المشرع المصرى فى القانون رقم ٩١ لسنة ٢٠٠٥ بالضريبة
النسبية على أرباح الأشخاص الإعتبارية ، حيث نصت المادة ( ٤٩ ) من القانون بأن
٪ " يقرب وعاء الضريبة الى أقرب عشرة جنيهات أقل ويخضع ل لضريبة بسعر ٢٠
من صافى الأرباح السنوية .
واستثناء من السعر الوارد فى الفقرة السابقة تخضع أرباح هيئة قناة السويس والهيئة
المصرية العامة للبترول ، والبنك المركزى للضريبة بسعر ٤٠ ٪ ، كما تخضع
. " ٪ أرباح شركات البحث عن البترول والغاز وإنتاجها للضريبة بسعر ٤٠,٥٥
ومن ناحية أخرى أخذ المشرع بالضرائب التصاعدية على دخل الأشخاص
الطبيعيين ، حيث نصت المادة ( ٨) من القانون أن " تكون أسعار الضريبة على
النحو الآتى :
٪ الشريحة الأولى: أكثر من ٥٠٠٠ جنيه حتى ٢٠٠٠٠ جنيه ١٠
٪ الشريحة الثانية : أكثر من ٢٠٠٠٠ جنيه حتى ٤٠٠٠٠ جنيه ١٥
٪ الشريحة الثالثة : أكثر من ٤٠٠٠٠ جنيه ٢٠
ويتم تقريب مجموع صافى الدخل السنوى عند حساب الضريبة لأقرب عشرة
جنيهات أقل " .




رابعا: الضرائب المباشرة والضرائب غير المباشرة ....
يقصد بالضرائب المباشرة تلك الضرائب التى تتجه الى الدخل م باشرة
فتصيبه بحيث يتم فرضها وربطها وتحصيلها مباشرة . هذا ويتحمل عبؤها الشخص
المكلف بها قانوناً فهى تصيب المكلف بها مباشرة وتستقر على عاتقه نهائياً دون أن
يتمكن من نقلها الى شخص آخر .
أما الضرائب غير المباشرة فهى التى تتجه الى الدخل فتصيبه فى مواقع
استخدامه ، ويتم جبايتها نتيجة وقائع محددة ينص عليها التشريع الضريبى كانتاج
السلع أو بيعها أو عبورها الحدود الجمركية ، وهى لا تفرض مباشرة وبالاسم على
الشخص بل تفرض على الخدمات المؤداه أو السلع المنتجة ويدفعها بطريقة غير
مباشرة من يريد الانتفاع بهذه الخدمات أو يرغب فى استهلاك تلك السلع .
والضرائب غير المباشرة تنقل بارادة المشرع أو فى التطبيق العملى من
شخص لآخر ، وهى ضريبة يوجد فيها وسيط بين المكلف بدفعها والخزانة العامة.
خامساً: الضريبة على الدخل والضريبة على الثروة ....
يعتبر الدخل أفضل مقياس للمقدرة التكليفية للممولين ، والضريبة على
الدخل تحقق غلة وافرة وغزيرة من جهة كما تتميز بالمرونة من جهة ثانية كما
تحقق أكبر قدر من العدالة الضريبية ويتفق الفقهاء الماليون على انه كقاعدة يجب
أن تجبى الضريبة من الدخل . أما الضر يبة على رأس المال فهى ضريبة تصيب
رأس المال الثابت والمنقول .


ويجب ألا تفرض الضريبة إلا على الدخول ذلك لأن الضريبة إذا تجاوزت
دخل الأفراد وامتدت الى رأس المال المغل لهذا الدخل فانها تقضى عليه تدريجياً
مما قد يؤثر على الدخول .