المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصادر الأموال في البنوك الإسلامية



Nesma Mohamed
08-28-2012, 01:49 PM
مصادر الأموال في البنوك الإسلامية
1. أموال البنك الخاصة به : وتتكون من :-
أ- رأس المال المدفوع .
ب- الاحتياطيات .
ج- الأرباح المحتجزة .
وهذه الأموال لا تشكل أكثر من نسبة 10% من أموال البنك التي يتعامل بها ، وفي المملكة الأردنية الهاشمية نسبة حقوق المساهمين إلى الموجودات 6% والسبب في ذلك أن البنوك لا تعتمد على أموالها الخاصة في عملياتها .
2. الحسابات : وتنقسم إلى قسمين رئيسين :-
أ- حسابات الأمانة ( الحسابات الجارية / الحسابات تحت الطلب ) : -وهي الحسابات التي لا تشارك بنتائج عمليات الاستثمار وتسمى أموال مضمونة أي يضمن البنك هذه الأموال لان العلاقة بين البنك أصحاب هذه الحسابات علاقة دائن ، وفي حال توظيف هذه الأموال واستثمارها يكون على مسؤولية البنك وحكمها حكم الأموال الذاتية للبنك عملاً بالقاعدة الشرعية الغنم بالغرم أو حسابات جارية أو تأمينات نقدية مضمونة .
ب- حسابات الاستثمار : وتقسم إلى قسمين :-
I. حسابات الاستثمار المطلق : تقوم على أساس عقد المضاربة المطلقة وهو أهم عقد على الإطلاق .
Ii. حسابات الاستثمار المقيد : ويقوم على أساس عقد المضاربة المقيد أو تدار على أساس عقد الوكالة باجر .
وهذه الحسابات ( الاستثمار) أهم مصادر للبنوك الإسلامية على الإطلاق .
عقد المضاربة
وهو عقد يقوم على أساس انه عقد بين طرفين يقدم طرف المال ويسمى هذا الطرف أرباب المال وطرف يقدم الجهد وهو البنك الإسلامي ويسمى مضارباً ،وتكون للبنك صحة شائعة من الأرباح متفق عليها في بداية التعاقد .
أنواع المضاربة :-
1. المضاربة المطلقة : مثل حسابات التوفير أو الحسابات تحت إشعار أو لأجل ولا يطلب من البنك أي شرط ويقوم البنك بتوظيف أموال هذه الحسابات وكما يشاء ، وفي حال الخسارة يخسر البنك جهده و أرباب العمل أموالهم وفي حال الربح يوزع حسب العقد .
2. المضاربة المقيدة :- تقوم على أساس توظيف البنك للأموال حسب وبناء على طلب من أرباب العمل بنوع معين من الاستثمار أو لمدة معينة ، ويكون للبنك حصة شائعة من الأرباح أو تدار حسب عقد الوكالة ويكون للبنك أجرة معينة مقابل إدارته لهذه المشاريع ، ولا يرتبط بنتائج هذه الأموال شريطة أن لا يكون هناك تعدي من قبل البنك أو تفريط من قبل المضارب وتحدد الأجرة أما بنسبة معينة من حجم الأموال المدارة أو بمبلغ مقطوع .
ملاحظة :- أن الاستثمار الذي يقوم البنك به من خلال أمواله الخاصة أو الحسابات الجارية أو المضمونة ستكون الأرباح ملكاً خاصاً للبنك .
الحسابات المحاسبية المصرفية
1. الحسابات الشخصية : أن يقوم البنك بفتح حسابات إما لأشخاص طبيعيين أو معنويين .
2. الحسابات غير الشخصية :- وتقسم إلى :
أ- الحسابات الحقيقية(الدائمة): حسابات قائمة المركز المالي ( وهي الموجودات و المطلوبات ) وسميت حقيقية لأنها تبقى حاملة أرصدة في نهاية الفترة المالية .
ب- الحسابات الوهمية (الاسمية/المؤقتة):وهي حسابات قائمة الدخل (إيرادات ومصروفات ) .
3. الحسابات النظامية (المتقابلة) : ويرجع استخدام الحسابات النظامية في البنوك للأسباب التالية :-
أثبات موجودات لكنها غير مملوكة للبنك مثال ذلك :-
من حـ/ شكات برسم التحصيل
إلى حـ/ مظهرو شكات برسم التحصيل
أثبات التزامات غير مباشرة ومثال ذلك :-
من حـ/ تعهدات العملاء مقابل خطابات ضمان
إلى حـ/ تعهدات البنك مقابل خطابات ضمان
ملاحظات :-
إذا استثمر البنك أمواله الذاتية والأموال المضمونة فالربح يذهب إلى قائمة الدخل ولن يذهب إلى حساب أرباح الاستثمار .
إذا استثمر البنك أموال الاستثمار فالربح يذهب إلى حساب أرباح استثمار ويوزع حسب النسب المتفق عليها .
أوجه استخدامات ( استثمار ) الأموال في البنوك الإسلامية
توظف البنوك الإسلامية أموالها في أربعة أوجه أو مجموعات :-


المجموع الأولى :- مجموعة البيوع
وهنا يمارس البنك دور التاجر ويقسم إلى أربع أنواع :-
1. بيع المرابحة للآمر أو الواعد بالشراء :- الثمن الأول معلوم والربح معلوم وفق المعيار رقم 2 .
2. بيع الأجل :- الثمن الأول غير معلوم والربح غير معلوم وفق المعيار رقم 20 .
3. بيع السلم (السلف/المحاويج) :- وهو بيع على موصوف وفق المعيار رقم 7 .
4. بيع الاستصناع :-وهو بيع على موصوف وفق المعيار رقم 10 .
المجموعة الثانية : مجموعة المشاركات
وهي عقود تقوم على أساس مشاركة الزبون في نتائج الأعمال وتقسم إلى :-
1. المشاركة : وهي وفق المعيار رقم 4 .
2. المضاربة : وفق المعيار رقم 3 .

Nesma Mohamed
08-28-2012, 01:50 PM
المجموعة الثالثة :-تندرج تحت المعيار رقم "8" وتضم ما يلي :
1. الإيجارات .
2. الاجاره التشغيلية .
3. الاجاره المنتهية بالتمليك .
المجموعة الرابعة :- مجموعة الاستثمارات الأخرى وتندرج تحت المعيار رقم 17:-
1. الصكوك .
2. الأسهم .
3. العقارات .
شكل قائمة المركز المالية في البنوك الإسلامية
النقدية
- نقدية في الصناديق
- نقدية لدى البنوك الأخرى
- نقدية لدى البنوك المحلية
- النقدية لدى البنوك الخارجية
محفظة التمويل الاستثمارية
- البيوع
- المضاربة
- الإيجارات والاجاره
- استثمارات أخرى
الأصول الثابتة
الأصول الأخرى
الحسابات الجارية وما في حكمها(ديون)




حسابات الاستثمار المطلق ( ليست دين )
- توفير
- لأجل
حقوق المساهمين


المطلوبات الأخرى

Nesma Mohamed
08-28-2012, 01:51 PM
النظام المحاسبي : مجموعة القواعد والمبادئ التي تساعد المؤسسة على إعداد المستندات وإثباتها في الدفاتر واستخراج التقارير والكشوفات اللازمة وذلك من خلال مجموعة من الضوابط التي تحكم هذه العملية وتحقيق الرقابة اللازمة من خلال أدوات مستخدمة في النظام .
دليل الحسابات : قائمة أو مجموعة الأرقام التي تساعد المؤسسة من التعامل مع النظام .
معيار المرابحة المرابحة للآمر بالشراء معيار رقم "2"
بيع المرابحة :- وهو احد بيوع الأمانة وهو بيع السلعة بمثل ثمنها الأول مع ربح معلوم .
وبيوع الأمانة هي :-
1. بيع التولية :-البيع بالكلفة أي لا ربح ولا خسارة وهي لا تناسب عمل البنوك الإسلامية .
2. بيع الوضيعة :- البيع بأقل من الكلفة ويعرف ببيع الحطيطة وهي لا تناسب عمل البنوك الإسلامية . الثمن الأول + ؟% ربح معلوم
3. بيع المرابحة : بيع السلعة بمثل ثمنها مع ربح معلوم .
شروط بيع المرابحة :-
1. أن يكون الثمن الأول معلوماً .
2. دخول السلعة في ملك المأمور بالشراء ( البنك ) .
3. تحمل البنك تبعية الهلاك قبل التسليم .
4. تحمل البنك تبعت الرد بالعيب الخفي .
أقسام بيع المرابحة : ويقسم إلى :-
1. بيع المرابحة البسيطة :-وهو مرحلة واحدة وهي المبايعة ويوجد به طرفان البائع والمشتري ، ويأخذ شكل البيع النقدي والسلعة موجودة لدى البائع قبل قدوم المشتري .
2. بيع المرابحة المركبة:-وتسمى المرابحة للآمر بالشراء أو الواعد بالشراء ومميزاتها انه يوجد ثلاث أطراف في عملية البيع : البائع والبنك والواعد بالشراء .ويأتي الزبون للبنك إما لخبرة البنك أو لطلب التمويل من البنك .


يشتري السلعة يأتي إلى البنك
يوصل السلعة إلى الزبون
من خلال