المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخصائص الرئيسية لشركة التضامن



محاسب متخصص
12-08-2014, 09:19 AM
أولا: عنوان شركة التضامن


- يجب أن يكون لشركة التضامن عنوان يتألف من أسم أو أسماء الشركاء أو بعضهم مع ذكر كلمة ( وشركاه) .
-ترجع الحكمة لذكر أسماء الشركاء إلى مسؤولية الشركاء التضامنية عن ديون الشركة و التزاماتها كذلك يرجع سبب ذكر أسماء الشركاء أو اسم أحدهم إلى كون شركة التضامن هي شركة قائمة على اعتبار شخصي ، لذلك يفضل ذكر اسم شريك يتمتع بثققة و سمعة مالية كي يدعم مركز الشركة .
- لا يشترط ذكر أسماء جميع الشركاء ، بل يكفي أن يوضع اسم أحدهم أو بعضهم ولكن مذيلا بكلمة ( وشركاه ) و إذا كانت شركة عائلية فيمكن ذكر كلمة (و أولاده ) أو ( و إخوانه ) .
- لأن الشركاء في هذه الشركة مسئولين على وجه التضامن ، فأي أجنبي يضع اسمه في عنوان الشركة يعتبر مسؤولا عن التزاماتها اتجاه الغير حسن النية ، كما يجب حذف اسم من يتوفى أو يخرج من الشركة .
- إذا باع الشركاء الشركة فلا يجوز إستخدام الشركاء الجدد لعنوان الشركة القديم إلا بعد اخذ موافقتهم كأن يكتب (شركة محمد عبدالله و شركاه سابقا و على ابراهيم و شركاه حاليا ) ، أما اذا لم تذكر كلمة اضافة الخلف فهذا يعني استمرار التزام الشركاء السابقين اتجاه التزامات الشركاء الجدد .
- يجوز لشركة التضامن أن تتخذ بجانب عنوانها اسما تجاريا مستمدا من أغراضها ( كشركة الكويت للمقاولات ) .
- العنوان التجاري هو بيان جوهري و إلزامي يجب ذكره في عقد الشركة بخلاف الاسم التجاري ، ويخضع العنوان التجاري لحماية قانونية بحيث لا يجوز لشركة أخرى أن تتخذ نفس العنوان التجاري الذي قيد لشركة تضامن أخرى .


ثانيا : اكتساب الشريك صفة التاجر :


- كل شريك في شركة التضامن يكتسب صفة التاجر ، ويعتبر قائما بأعمال التجارة تحت عنوان الشركة ، ويؤدي إفلاس الشركة إلى إفلاس كل من الشركاء.
- المشرع أسبغ على الشريك صفة التاجر على اعتبار أنه بدخوله شريكا في هذا النوع من الشركات قد عقد العزم على ممارسة و احتراف التجارة بصورة دائمة و مستمرة .
- كما أن الحكمة من اكتساب الشريك لصفة التاجر هي شراكته التضامنية و التي تجعله مسؤول على وجه التضامن مع باقي الشركاء عن التزامات الشركة .
- باعتبار الشريك المتضامن تاجرا ، يلتزم بواجبات و التزامات التاجر .
- افلاس شركة التضامن يؤدي إلى افلاس كل من الشركاء لأن الشركاءء مسؤولين عن ديون و التزامات الشركة ، ولكن افلاس أحد الشركاء أو بعضهم لا يؤدي إلى إفلاس الشركة لأن الشركة غير مسؤولة عن ديون و التزامات الشركاء.
- شهر افلاس أحد الشركاء يؤدي إلى إنقضاء الشركة إذا لم يتفق على خلاف ذلك .




ثالثا : مسؤولية الشركاء الشخصية و التضامنية عن ديون الشركة :


لدائني الشركة حق الرجوع عليها في أموالها ، ولهم أيضا حق الرجوع على أي شريك كان عضوا في الشركة وقت التعاقد في أمواله الخاصة ، ويكون جميع الشركاء ملتزمين بالتضامن نحو دائني الشركة .


1-المسؤولية الشخصية للشريك :


-يعتبر كل شريك متضامن مسؤولا مسؤولية شخصية عن ديون الشركة و التزاماتها في جميع أمواله الحاضرة و المستقبلة لذلك يستطيع دائن الشركة مطالبته بالوفاء بما له من ديون في ذمة الشركة .
-ولكن لا يجوز التنفيذ على أموال الشريك الخاصه قبل أن يوجه دائن الشركة إنذارا للشركة بدفع الدين ، فاذا إمتنعت عن الدفع في ميعاد معقول يحدده الدائن وجب على الشريك الوفاء بالدين .
-ويستطيع الشريك المتضامن بعد ذلك الرجوع على الشركة و الشركاء لمطالبتهم برد مادفعه نيابة عنهم .
-الأساس القانوني للمسؤولية هو قانون الشركات في المادة 22 وكذلك وفقا لوجهة نظر الفقه هو تعامل الشركة مع الغير تحت عنوان متضمن لاسماء الشركاء .
-يظل الشريك مسؤولا عن التزامات الشركة أثناء حياته و أثناء وجوده في الشركة ، وبعد انقضائها أو خروجه منها وفقا للتقادم الخمسي .
-لايجوز للشريك الاتفاق مع بعض الشركاء على اعفائه من هذه المسؤولية ، و يبقى أي اتفاق من هذا النوع غير ذي أثر في مواجهة الغير .
-لا يجوز لدائني الشريك مزاحمة دائني الشركة على أموالها لأن ذمة الشركة تعتبر ضامنا عاما لدائنيها فقط .


2-المسؤولية التضامنية للشريك :


-الشركاء المتضامنون ملتزمون بالتضامن نحو دائني الشركة ، لذلك إذا قام أحد الدائني الشركة بمطالبتها بسداد ما عليها ، وكانت الشركة قد اضربت ديونها أو امتنعت عن الوفاء جاز لدائن الشركة الرجوع على الشركاء لسداد ماله في ذمة الشركة.
-الشركاء في شركة التضامن يعتبرون كفلاء متضامنين فيما بينهم و متضامنين مع الشركة لأنهم يضمنون دينا تجاريا ، و تطبيقا لأحكام الكفالة التجارية ، يكون الكفلاء متضامنين فيما بينهم و متضامنين مع المدين ، و الدائن مخير في نطالبة المدين أو الكفيل أو أن يطالبهم معا .
-الشركاء متضامنين مع الشركة اتجاه ديونها أي أنهم يكفلون التزاماتها ، ولكن العكس غير صحيح ، أي أن الشركة ليست ضامنة أو كفيلة للديون الشخصية للشركاء .
-يختلف المركز القانوني للكفيل المتضامن عن مركز الكفيل العادي وهو الضامن للدين المدني ، حيث الكفيل العادي الضامن لدين مدني ، يستطيع الضامن أن يدفع بتجريد المدين أولا من جميع أمواله قبل الرجوع عليه أي الكفيل ، أما في الكفيل المتضامن فان للدائن الخيار بالرجوع عليه أو على المدين ولا يحق له الدفع بتجريد المدين من أمواله أولا .
- المشرع الكويتي وضع حكما خاصا في رجوع دائن الشركة على الشركاء المتضامنين من أجل استيفاء دين على الشركة ، حيث أوجب على دائن الشركة توجيه انذار بمطالبة الشركة أولا بسداد ما عليها من دين خلال ميعاد معين و مناسب يحدده دائن الشركة ، وذلك قبل الرجوع على الشركاء المتضامنين .
-لذلك يعتبر الانذار عنصرا مهما قبل الرجوع على الشركاء المتضامنين ، ولكن ترى محكمة التمييز أن الدفع بوجوب انذار الشركة لا يتعلق بالنظام العام ولذلك اذا لم يتمسك الشريك بهذا الدفع أمام المحكمة ، لا يجوز للمحكمة أن تقضي به من تلقاء نفسها .
-ويكون انذار أو اعذار الشركة بانذار رسمي أو بكتاب مسجل مصحوب بعلم الوصول و في احوال الاستعجال يمكن ان يكون الاعذار ببرقية .
- مسؤولية الشريك التضامنية متعلقة بالنظام العام لذلك لا يجوز الاتفاق على اعفاء الشريك من هذه المسؤولية .


3- المدى الزمني لهذه المسؤولية :


-خلال قيام الشركة ، يكون الشريك مسؤول عن ديون الشركة و التزاماتها مسؤولية شخصية و تضامنية ، و يظل مسؤولا حتى بعد خروجه أو انقضاء الشركة وذلك حتى تسقط مسؤوليته بالتقادم الخمسي .


أ- مسؤولية الشريك الخارج أو المنسحب من الشركة :


-الشريك المنسحب أو الخارج من الشركة يكون ملتزما عن الديون التي نشأت قبل خروجه ، ويظل مسؤولا عنها حتى تسقط بالتقادم الخمسي .
-الشريك المنسحب أو الخارج من الشركة غير مسؤول عن الديون التي تنشأ بعد خروجه أو انسحابه ، لكن يجب أن يعلم الغير بخروجه و انقضاء الشركة بالنسبة له و أنه لن يكون مسؤولا عن الديون التي ستنشأ بعد خروجه وهذا يكون بشهر وقيد خروجه بالسجل التجاري و حذف اسمه و محوه من عنوان الشركة .


ب- مسؤولية الشريك الجديد أو المتنازل له :


-لا يكون الشريك الجديد أو المتنازل له مسؤولا عن ديون الشركة التي نشأت قبل انضمامه إليها ، ذلك لأنه لم يكن عضوا فيها وقت نشوء الدين ، لكنه مسؤول عن الديون التي تنشأ بعد انضمامه إلى الشركة .
-يجوز وبناء على اتفاق مكتوب أن يرتضي الشريك الجديد أو متنازل إليه أن يتحمل جميع ديون الشركة و الارتضاء بحالتها التي عليها وقت انضمامه لها.


4-حق الشريك الموفي في الرجوع على الشركة و على الشركاء :


-يحل الشريك المتضامن محل دائنها إن قام بسداد الدين وفقا لأحكام الحلول القانوني .
-يجب على الشريك المتضامن أن يخطر الشركة قبل سداد الدين , و اذا قاضاه دائن الشركة وجب عليه أن يطلب إدخال الشركة خصما في الدعوى .
-فان لم يقوم الشريك المتضامن باخطار الشركة أو ادخالها في الخصومة ان كانت الدعوى قائمة ، سقط حقه في الرجوع على الشركة إذا كانت الشركة قد وفت الدين أو كانت لديها أسبابا من شأنها أن تؤدي إلى بطلان أو انقضاء الدين .
-للشريك المتضامن باعتباره كفيلا ، أن يتمسك بما يتمسك به الكفيل غير المتضامن من دفوع متعلقة بالدين كبطلان الدين أو انقضائه .
-يرجع الشريك المتضامن على الشركة أو الشركاء بما أداه من أصل الدين و توابعه و بمصروفات المطالبة الأولى و بما يكون قد أنفقه من مصروفات من وقت اخطار الشركة بالاجراءات التي اتخذت ضدها .