المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهداف المصاريف الإسلامية



محاسب متخصص
11-17-2014, 10:30 AM
أهداف المصاريف الإسلامية: إن الهدف الأسمى لأي عمل العبادات والمعاملات في إطار المنظومة الإسلامية هو ابتغاء مرضاة الله، فأي عمل إذا تحررت فيه النية وخلص القصد تحقق فيه معنى العبادة، سواء كان النفع للفرد والمجتمع .
وفي هذا يقول عزّ وجلّ: « قل إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين (165) لا شريك له، وبذالك أمرت وأنا أول المسلمين » ويقول كذلك: « وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إنّ الله لا يحب المفسدين » .
ويتفرع من هذا الهدف أهداف أخرى تخدمه وينطبق هذا القول على المصارف الإسلامية التي يمكن أن يحصر أهدافها في النقاط التالية:
* تطبيق الشريعة الإسلامية في مجال المعاملات الاقتصادية.
* المساهمة في التنمية الاقتصادية للمجتمعات الإسلامية.
* المساهمة في التنمية الاجتماعية.
* نشر الثراث الإسلامي في مجال فقه المعاملات المالية الإسلامية.
وسوف نتطرق لهذه الأهداف كما يلي وبالإيجاز:


I- تطبيق الشريعة الإسلامية في مجال المعاملات الاقتصادية:
يعتبر من أهم أهداف المصارف الإسلامية وبه يكون أو لا يكون المصرف الإسلامي وهناك كثير من الخدمات المصرفية والاستثمارية التي يستطيع المصرف أن يقدمها وفقا للشريعة الإسلامية وعلى سبيل المثال وليس الحصر:
1/ فتح الحسابات الجارية.
2/ فتح حسابات التوفير الاستثماري وحسابات الودائع الاستثمارية والتي تشارك في الأرباح والخسائر وفقا لعقد المضاربة الشرعي.
3/ فتح الاعتمادات المستندية بالأسلوب الشرعي.
4/ شراء وبيع البضائع عن طريق المرابحة.
5/ إصدار خطابات الضمان للأفراد والمؤسسات.
6/ الاستثمار في التجارة بين الدول الإسلامية.
7/ الدخول في مشاريع استثمارية مشتركة وفقا للأسلوب المشاركة مع الأفراد أو مؤسسات بحيث يتم الاتفاق على اقتسام الأرباح والخسائر وفقا لنسبة معينة .


Ii- المساهمة في التنمية الاقتصادية للمجتمعات السلامية:
إنّ تحريم التعامل بالفائدة في المصارف حدد مجال العمل بالنسبة لها وجعلها بالتالي مصارف أعمال، أي مصارف تنمية، لأنّه بتحريم الفائدة لم يعد أمامها إلاّ استثمار أموالها وودائع عملائها في المشاركة في عمليات التجارة الداخلية والخارجية، أو في عمليات المقاولين أو في الصناعة والزراعة ... وقيامها بإنشاء الشركات المساهمة الصناعية والزراعية والتجارية التي تتيح فرص العمل للنّاس وتنمي الثروة الوطنية .


Iii- المساهمة في التنمية الاجتماعية للمجتمعات الإسلامية:
إنّ النظرة الإسلامية للمجتمع نظرة شاملة تمس جميع نواحي الحياة لذا تحتم على المصرف الإسلامي أن لا ينصرف تماما إلى الأنشطة الاقتصادية فقط بل العمل على المساهمة في تقديم بعض الخدمات لأفراد المجتمع لحل بعض مشاكله، ومن الأمثلة على هذه الخدمات:
أ/ المساهمة في تحصيل الزكاة والصدقات وتوزيعها على المؤسسات الخيرية وعلى المعوزين.
ب/ تقديم القروض الحسنة أي بدون فوائد ربوية.
ج/ تشجيع الأفراد على مزاولة أنشطة منتجة في المجتمع والاهتمام بقطاع الحرفيين.


Iiii- نشر الثرات الإسلامي في مجال فقه المعاملات المالية الإسلامية:
لكي تزاول المصارف الإسلامية أعمالها وفقا للشريعة الإسلامية تحتم عليها أن ترجع إلى التراث الفقهي الإسلامي في مجالي المال والاقتصادي لكي تسهل منه الفتاوى الفقهية والأحكام الشرعية لتطبقها على أعمالها اليومية ومن الأمثلة على ذلك:
* نشر الفتاوى الفقهية في مجال المعاملات المالية وتوعية المسلمين في هذا المجال.
* لقيام المصارف الإسلامية وانتشارها عبر المعمورة هذا ما شّجع البحث العلمي حيث أعدت العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في هذا المجال.
* بانتشار المصارف الإسلامية زاد اهتمام العالم الغربي بها بمحاولة التعرف عليها وعلى الأسس التي قامت عليها.
* عقد المؤتمرات والندوات لبحث الأمور الشرعية وقد عقد المؤتمر الأوّل للمصارف الإسلامية في دبي 1980 والثاني في الكويت و1983و الثالث بدبي عام 1985 والجزائر 1990.