الكثير من الناس يحلمون بتحقيق الكثير من الأهداف، ويضعون الأفكار والخطوات لتنفيذها، إلا أن العقبة الكبرى التى تواجههم هى كيفية البداية أو ما يعرف بـ"الخطوة الأولى"، كما يقول خبير التنمية البشرية أيمن فتيحة، مضيفا أن خطوة البداية تعتبر أهم مرحلة فى الانطلاق نحو تحقيق الهدف، فهى مثل الطائرة فى لحظة الإقلاع.




وأضاف "أيمن": الجميع يخشى من هذه الخطوة لأنها تحتاج إلى الجرأة، كما أنها تحتاج مجهودا أكبر بالمقارنة بباقى الخطوات التى يقوم بها فى طريقه لتحقيق أهدافه مثل الطائرة التى تحتاج إلى كمية كبيرة من الوقود لحظة الإقلاع، وتصدر صوتا عاليا، وتحدث احتكاكا قويا بالأرض، ولكنها تتقبل كل ذلك لأنها طبيعة مرحلة الانطلاق، حتى إذا حلقت فى السماء أصبح كل شىء هادئا، وفى قمة الاستمتاع وهى منطلقة فى جو السماء، كذلك الإنسان فإذا أراد أن ينطلق فى تحقيق أهدافه، ويصل إلى ما يريد، عليه أن يعلم أن أول خطواته ستحتاج منه إلى قوة وإصرار واستهلاك من طاقة التفكير، حتى إذا ما خطى الخطوة الأولى تجاه تحقيق أهدافه ازدادت سرعته، وشعر أنه اقترب من تحقيق أهدافه.




وأوضح "أيمن" أنه كلما تغلب الإنسان على خوفه من الإقدام على الخطوة الأولى، كلما كانت سرعة النجاح أعلى بكثير، وإمكانية الوصول للهدف أعلى، وبمنتهى اليسر والسهولة، مشيرًا إلى أن كثيرًا من الناس يبدأ الانطلاق، ثم يجلس فى مكانه معتقدًا بصعوبة الأمر، إلا أنه لو فكر قليلًا سيجد أن الأمر أصبح سهلا فى طريقه لتحقيق أهدافه التى يسعى لها.