تحتار الشركات في الأختيار ما بين طريقة الجرد الدوري والجرد المستمر وفي الغالب ما ترجح كفة الجرد المستمر لإنها تسمح للشركات وصاحب المنشأه والموظفين في الإدارات المختلفة الوصول إلى نتائج دقيقة بخصوص المخزون في وقت اسرع وتكلفة اقل فهو لا يحتاج الى اعداد كبيرة من الموظفين يعتمد اكثر على الأجهزة والبرمجيات اكثر منه على الموظفين



وايضاً لا يحتاج إلى توقف عمليات البيع او توقف عمليات الشراء لحين الإفراغ من الجرد فهو نظام افتراضي إلكتروني أو دفتري بإسماك دفاتر جرد وكروت صنف وقد يكون إلكتروني ودفتري معاً
وهناك دراسات تبين ان معظم بل كل الشركات الكبرى تستخدم نظام الجرد المستمر.