-1 حمايةأصول المنشأة (النقديه وغير النقديه)من اي تلاعب او اختلاس أو سوء استخدام.
-2التأكد من دقة وصحة البيانات المحاسبية المسجلة بالدفاتر لإمكان تحديد درجة الاعتماد عليها قبل اتخاذ أي قرارات.
-3الرقابة على استخدام الموارد المتاحة.
-4 زيادة الكفاية الانتاجية للمنشأة.
-5وضع نظام للسلطات و المسؤوليات و تحديد الاختصاصات.
-6 حسن اختيار الأفراد للوظائف التي يشغلونها.
-7تحديد الإجراءات النفيذية بطريقة تضمن انسياب العمل.
-8تحقيق الكفاءة والفاعلية في التشغيل و الحد من الغش والأخطاء وسوء الإستعمال.
-9 تحقيق الدقة في المعلومات المالية.
-10تشجيع الالتزام بالنظم والسياسات وتعليمات الإداره لتحقيق أهداف المنشأه بكفاءه وفعاليه وبطريقه منتظمه.
و بالنسبة لنظرة المدقق الخارجي لهذه الأهداف, فإنه يهتم بالهدفين الأول و الثاني من الاهداف السابقة, و ينبع هذا الاهتمام من طبيعة و أهداف مهام الحسابات و التي تتمثل في إبداء الرأي الفني المحايد عن مدى سلامة و صدق إعداد القوائم المالية محل الدراسة وفقاً لمجموعة من المبادىْ المحاسبية المتعارف عليها.
أهداف الرقابة الداخلية فى الوحدات الحكومية
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
نظرا لأن الوحدات الحكومية تسعى إلى تنفيذ برامج خطة التنمية فى الدولة ، الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، ونظرا لأن هناك عادة ندرة فى الموارد الحكومية ، وبالتالى فإن ترشيد الإنفاق والحفاظ على المال العام يعتبر من أهم أولويات نظم الرقابة الداخلية فى الوحدات الحكومية. بناءا على ذلك فإن أهداف الرقابة الداخلية فى الوحدات الحكومية : تشمل ما يأتى
تنفيذ العمليات بكفاءة ، وفاعلية ، وبطريقة منظمة وأخلاقية واقتصادية.-1
- حماية الموارد من الخسارة والتلف وسوء الاستخدام.2
- توفير معلومات تتصف بالدقة لتحقيق أهداف التقرير المحاسبي ، على الأخص تحقيق المساءلة.3
الالتزام بالنظم والقوانين والسياسات والتعليمات.-4
هذه الأهداف يمكن عرضها بشكل أكثر تحديدا فيما يلى :
-1تنفيذ العمليات بكفاءة ، وفاعلية ، وبطريقة منظمة وأخلاقية واقتصادية.
بالنسبة للهدف الأول من أهداف الرقابة فإن الاستفادة من الإنفاق الحكومى بالكفاية والفاعلية المناسبة يعتبر من أهم أهداف نظام الرقابة الداخلية. والمقصود بالعمليات فى هذا الهدف هو تحقيق الأهداف المخططة للوحدة الحكومية ، وينطوى هذا الهدف على تحقيق الاقتصاد فى الإنفاق ومحاولة الاستفادة بأكبر قدر من الخدمة من خلال المصروف المتاح بما لا يؤثر على جودة الخدمة التى تقدمها الوحدة الحكومية.
من الأهداف الفرعية التي يمكن أن يجزأ لها الهدف الأول للرقابة ما يلي: *
تحقيق معدلات الأداء التشغيلي المخططة. •
تحقيق الهدف الأساسى للمنشأة المتمثل في تحقيق الربح. •
رفع معدلات الأداء التشغيلى الفعلية. •
. تدنية كل مصادر الإسراف والتبذير في الموارد المالية والاقتصادية المتاحة للمنشأة، وهذا يعنى صراحة حماية أصول الوحدة من كل مصادر الإسراف والغش ومجالات نقص القيمة المتعمدة وغير المتعمدة.
حماية الموارد من الخسارة والتلف وسوء الاستخدام -2
أما فيما يتعلق بالهدف الثانى ، فإن آليات الرقابة المفروضة على الموارد المتاحة للوحدات الحكومية تساعد فى حماية الأصول وغيرها من الموارد حتى يتم الاستفادة منها فيما يحقق أهداف الوحدة الحكومية. على سبيل المثال فإن نظم المحاسبة الحكومية اعتادت على عدم تسجيل أصول ثابتة أو استهلاك لهذه الأصول الثابتة ، وبالتالى فإن الإنفاق على مثل هذه الأصول يعتبر مصروف عادى يتم تمويله من الموارد المخصصة فى الميزانية ، وهنا فإن عدم الاحتفاظ بسجلات وعدم وجود نظام رقابى على الأصول يمكن أن يترتب عليه إساءة استخدام الأصول ، أو استخدامها فى غير الأغراض المخصصة.
.
من الأهداف الفرعية لهذا الهدف :
التحقق من تنفيذ الإنفاق وفقا للإعتمادات المخصصة..
. التحقق من الإنفاق على أوجه الصرف المطلوبة.
التحقق من جدية الصرف..
فرض الرقابة على الأصول الثابتة وعلى تشغيلها..
فرض الرقابة على أملك الدولة وحمايتها من التعديات..
فرض الرقابة على العهد والمستودعات..
الجرد والمعاينة والتفتيش على العهد والمستودعات والأصول الثابتة..
- اتخاذ الإجراءات الفورية فى حالة وجود أى تعديات أو استيلاء أو انحرافات فى الموارد والأصول المملوكة للدولة.
توفير معلومات تتصف بالدقة لتحقيق أهداف التقرير المحاسبي ، على الأخص تحقيق المساءلة.-3
الهدف الثالث من أهداف الرقابة الداخلية ينطوى على مجموعة من الأهداف الفرعية منها ما يأتى :
توفير المعلومات التى تساعد الجهات المعنية بالرقابة على أداء مهامها الرقابية..
توفير المعلومات التى تساعد على تقويم الأداء المالى والتشغيلى..
توفير المعلومات التى تساعد فى إعداد الموازنات والخطط..
توفير المعلومات التى تساعد فى رسم السياسة الاقتصادية للدولة..
ويتطلب تحقيق هذا الهدف اتباع الآتى :
توثيق العمليات المالية للمنشأة.•
الالتزام بالمعايير المحاسبية في القياس والإفصاح.•
حماية السجلات المحاسبية من وصول غير المرخص لهم إلى هذه السجلات.•
استخدام الوسائل الرقابية التى تكفل محاسبة سليمة عن العناصر المحاسبية..
الالتزام بالنظم والسياسات والتعليمات– 4
يرتبط هذا الهدف بالسياسات التى تفرض بالنظم والقوانين والسياسات التى تفرض على المنشأة كما يرتبط أيضا بالنظم والسياسات التى تضعها الإدارة. من الأهداف الفرعية لهذا الهدف ما يلى :
• الالتزام بالنظم السارية المنظمة للصناعة التى تعمل فيها المنشأة
• الالتزام بالتعليمات الحكومية التى تصدرها جهات حكومية معنية بالإشراف على المنشأة
• الالتزام بالنظم المعمول بها وفقا للنظام الأساسى للمنشأة
• الالتزام بالسياسات والقرارات الإدارية المنظمة للعمل
و بصورة عامة واستنادا على ما تقدم من تعاريف على اختلاف توجيهاتها ، يمكننا وضع إطار عام لمفهوم الرقابة الداخلية من خلال العناصر التالية :

* إن الرقابة الداخلية هي جزء لا يتجزأ من كل نظام تستخدمه المؤسسة لتنظيم وتوجيه عملياتها، وليس نظام مستقل بحد ذاته.
إن الرقابة الداخلية ليست حدثا واحد بل مجموعة من الأعمال والأنشطة التي تحدث بشكل مستمر.*

إن الرقابة الداخلية هي عملية يضع أسسها وينفذها ويراقبها ويطورها الأفراد على كافة المستويات بالمؤسسة.*

إن الرقابة الداخلية تعطي تأكيدا معقولا وليس مطلقا حول تحقيق الأهداف المخططة. *

* إن الرقابة الداخلية تشتمل على أمور أكثر من تلك المتعلقة بوظائف النظام المحاسبي والتقارير المالية فهي تمتد لتشمل الجوانب الإدارية والتنظيمية بداية بخطط وبرامج المؤسسة، ومرورا بالهيكل التنظيمي، انتهاء بوسائل وأدوات الرقابة المالية الإدارية.

* إن أهداف الرقابة الداخلية تتعدى الثقة في التقارير المالية ، والمحافظة على أصول المنشاة ، إلى الالتزام بالقوانين واللوائح ، وترشيد استخدام الموارد المتاحة والارتقاء بالممارسة الفعلية للأنشطة، وتحقيق الكفاية الإنتاجية.

إن الرقابة الداخلية يجب أن يراعى في تصميم نظمها التكلفة والعائد.*

إن الرقابة الداخلية تطبق على الأشياء والأشخاص والتصرفات كافة. *

إن الرقابة الداخلية توفر الظروف الملائمة لتحقيق أهداف المؤسسة.*