مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تعتقد أن مفهوم الأدوات المصرفية ضرورى للمعرفة؟

المصوتون
5. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم

    5 100.00%
  • لا

    0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات.
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الأدوات المصرفية Bank Instruments

  1. #1
    الصورة الرمزية ahmad alnahhal
    ahmad alnahhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    المشاركات
    13
    شكراً
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    Lightbulb الأدوات المصرفية Bank Instruments

    الادوات المصرفية:
    1- المفهوم
    2- الأنواع
    3- القواعد المنظمة
    4- إستخداماتها كضمانات للتمويل المشروعات
    5- مشكلاتها
    6- موضوعات مرتبطة بذات الموضوع


  2. #2
    الصورة الرمزية ahmad alnahhal
    ahmad alnahhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    المشاركات
    13
    شكراً
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    رد: الأدوات المصرفية Bank Instruments

    مقدمة لابد عنها

    يمكن تصوير الوضع السىء في الحرب العالمية عام 1944. فى أوروبا، باستثناء سويسرا، من قصف للبنية التحتية، وها هم السكان بين الأنقاض يلاقون الموت. وها هى آسيا تخوض نفس غمار الحرب التي دمرت اليابان، والصين، وبلدان حافة المحيط الهادي. ولم تكن دول شمال أفريقيا أحسن حالاً، ولا الدول المطلة على بحر البلطيق، وكذلك بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​التى كانت في صراع بين الحياة والموت في الكفاح من أجل التخلص من نير الاحتلال.
    إن العالم جن جنونه! الدمار الاقتصادي، جنون، البؤس الإنساني والاضطراب موجود على نطاق لم يشهد من قبل في تاريخ البشرية. كيف يمكن إعادة بناء العالم والتعافي من مثل هذا الدمار؟ كيف يمكن تجنب حرب أخرى؟

    كينز، وهاري وايت بريتون وودز
    في يوليو 1944 قامت مجموعة صغيرة نسبيا من 130 من العالمين الغربي من أبرع العقول الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بالاجتماع في ولاية نيو هامبشاير في مدينة صغيرة تسمى عطلة بريتون وودز. وكان جون ماينارد كينز ( الاقتصادى العالمى المشهور)قدم خطة لإعادة بناء جذرية للاقتصاد في العالم مع هؤلاء العلماء، آملين تجنب حرب عالمية ثالثة.
    هذه المرة استمع العالم، لكينز وأنصاره الذين كانوا الوحيدين من لديهم خطة بأي حال من الأحوال حيث بدا أن المصيبة كبيرة وواضحة بدرجة كافية في نطاق التبصر وآملين أن يكون لهذه الخطة فرصة في النجاح.
    كان كينز وأنصاره هم أيضا فى غمار حرب أخرى وهى صعوبة إقناع أولئك الأشخاص الحكوميين والرسميين ذوى الأفكار المتجذرة في النظريات الاقتصادية التقليدية والمذاهب السياسية الحزبية لتبني مقترحاته.
    في النهاية، كان كينز قادر على ترويج نحو ثلثي مقترحاته من خلال قوة الإرادة وبدعم من وزير خارجية الولايات المتحدة وزارة الخزانة، هاري دكستر وايت.

    في القلب من مقترحات كينز كان اثنان المبادئ الأساسية: أولا يجب إعادة بناء الحلفاء دول المحور، وليس استغلالها كما حدث بعد الحرب العالمية ؛ ثانيا، يجب وضع نظام دولي جديد للنظام النقدى والمالى، بحيث يترأسه نظام مصرفي دولي قوي و عملة مشتركة ليست مرتبطة إلى معيار الذهب.

    ذهب كينز إلى أن السبب فى ذلك أن أوروبا وآسيا كانت تعانى من الدمار الاقتصادي الكامل وأن وسائل الإنتاج مصابة بالشلل بما لا يدع مجالاً للهزر أو التخمين أو التوقعات، وأن اقتصاديات هذ الدول و تجارتها دمرت بشكل جذرى. فكان للاقتصاد العالمي الخروج من وضعه الحالي، لذا , من الواضح أنها بحاجة إلى توسيع.
    فى ذات الوقت كانت الولايات المتحدة وكندا وسويسرا واستراليا وبعض البلدان الصناعية الغربية الوحيدة بها النظم المصرفية وسندات الخزانة سليمة وتعمل بكامل طاقتها. كانت القضية هائلة في اتفاقية بريتون وودز في عام 1944 تماما كيفية إعادة الاقتصادات الأوروبية والآسيوية على أساس متين بما فيه الكفاية لتعزيز إقامة مستقرة والحكومات المؤيدة للديمقراطية مزدهرة.

    في ذلك الوقت، تركزت غالبية إمدادات الذهب في العالم، وبالتالي ثروتها، في يد الولايات المتحدة وسويسرا وكندا حيث لديها نظام سينشأ لدمقرطة التجارة والثروة، وإعادة توزيع، أو إعادة تدويرالعملة من الدول القوية ذات الفائض التجاري مرة أخرى إلى البلدان ذات الفوائض التجارية الضعيفة أو السلبية. وإلا، لا تزال تتركز غالبية الثروة في العالم في أيدي عدد قليل من الدول في حين أن بقية العالم سوف يظل في حالة من الفقر.
    اقترح كينز أن تقوم الولايات المتحدة بدعم من كندا وسويسرا لكى تصبح المصرفي على العالم، وإعمال الدولار الأمريكي والجنيه الإسترليني باعتبارهما وسيلة لللتجارة الدولية. واقترح أيضا أن تكون مرتبطة قيمة الدولار إلى حسن النية والائتمان من حكومة الولايات المتحدة لا إلى الذهب أو الفضة، كما كان تقليديا لدعم عملة البلاد.
    كان لكينز مفهوم كيفية إنجاز كل هذا جذرية ، (دون الاستناد إلى الإطار القديم الذى تم استخدامه لقرون فى أعمال الاستيراد / التصدير والتمويل)، وقد استخدم هذا الشكل من التمويل لدعم قطاعات معينة من التجارة الدولية التي لم تستخدم الذهب كضمان، وإنما على حسن النية والائتمان الخاصة المدعومة من خطابات الاعتماد، التعزيز، أو ضمانات.
    أوضح كينز أنه حتى لو تم اعتماد خططه لإعادة بناء الاقتصاد العالمي على اتفاقية بريتون وودز، وتم الإبقاء على معيار الذهب شأن ذلك أن يقيد كثيرا من المرونة للحكومات لزيادة المعروض من النقود. فإن معدل الزيادة في العملة لا يكون كافياً لضمان استمرار التوسع الناجح للتجارة الدولية على المدى الطويل. هذا الشرط يمكن أن يؤدي إلى أزمة اقتصادية حادة، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى حرب عالمية أخرى. ومع ذلك، يخشى من وزراء الاقتصاد والسياسيين الحاضرين في الاتفاقية فقدان السيطرة على الاقتصادات الوطنية الخاصة بها.
    قبلت الاتفاقية خطة كينز الاقتصادية الأساسية، ولكن تم اختيار العملة المدعومة بالذهب كمعيار الصرف. تم تعيين "رسمياً" سعر الذهب عند مستواه قبل ii-تاريخ الحرب العالمية عند مستوى 35 دولار أمريكى / أوقية (الاونصة) ، وأصبح الدولار الأمريكي العملة العالمية الموحدة، وقيمة جميع العملات الأخرى في غرب البلاد. وبناء على ذلك سيتم ربط الدول غير الشيوعية بالعالم إلى الدولار الأمريكي كوسيلة للتبادل.

    خطة مارشال - lmf - البنك الدولي وبنك التسويات الدولية
    أنتجت اتفاقية بريتون وودز خطة مارشال لإعادة الإعمار والتنمية المعروفة باسم البنك الدولي. صندوق النقد الدولي (imf) وبنك التسويات الدولية (bis). لإعادة تأسيس وتنشيط اقتصادات الدول الغربية. فينبغي على البنك الدولي الاقتراض من الدول الغنية وإقراض الدول الفقيرة . ويعمل صندوق النقد الدولي العمل بشكل وثيق مع البنك الدولي، ومع مجموعة من الصناديق، التي يسيطر عليها مجلس المحافظين. والشروع بإعداد تسويات العملة والحفاظ على أسعار الصرف بين العملات الوطنية ضمن حدود معينة. فإن بنك التسويات الدولية يعمل على ذلك وكأنه "البنك المركزي" للعالم.
    وأصبح صندوق النقد الدولي هو المقرض للبنك المركزي للبلدان التي تعاني من عجز في ميزان المدفوعات. قدم صندوق النقد الدولي العملة، مما يتيح للبلد المتخلف الاستمرار في العمل. من خلال بناء قاعدة التصدير حتى يستطيع تحقيق توازن إيجابي للمدفوعات. ثم، يمكن أن للبنك المركزي المقترض سداد الأموال المقترضة من lmf، مع مستوى من الاهتمام والاستمرار للدولة المقترضة من تلقاء نفسها كدولة قابلة للحياة اقتصاديا. فإذا شهدت الدولة الانكماش الاقتصادي، فإن صندوق النقد الدولي أن على استعداد لتقديم قرض آخر للقيام من خلال بنك التسويات الدولية
    بنك التسويات الدولية:
    تم إنشاء بنك التسويات الدولية (bis) كبنك مركزي جديد للبنوك المركزية لكل دولة. وقد تم تنظيمه على غرار نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وانه مسؤول بشكل أساسي عن تسوية المعاملات كمنظم بين البنوك المركزية في كل بلد على حدة. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يضع معايير لكفاية رأس المال بين المصارف المركزية وبتنسيق منظم للتوزيع وعمل إمدادات كافية من العملة المتداولة اللازمة لدعم التجارة الدولية والتجارة.
    يتم التحكم في بنك التسويات الدولية من قبل لجنة بازل التي تتألف من وزراء موفدين من كل من الأمم g-10 البنوك المركزية
    إن ما غرس جذوره الاقتصادى العالمى كينز فى اقتصاديات العالم هو أمر محمودٌ جداً إذ أقر مفهومين أساسيين فى المعاملات بين الدول:
    أولا: ليس بالذهب وحده يتم التعامل والتبادل الاقتصادى بين الدول
    ثانيا: أقر مبدأ الضمان والتضامن المتبادل بين البنوك المركزية للدول ومن ثم البنوك الأعضاء فى الجهاز المصرفى فيما بينها وبينها كذلك والبنوك الأخرى فى الدول الخارجية مما أفرد مساحة مهولة من التبادل التجارى بين الدول من خلال الضمانات التى تصدرها بعض البنوك الى بنوك أخرى والتى (الضمانات) أصبحت من الأهمية بمكان فى رواج اقتصاديات الدول نتيجة لمرونة إصدارها فى حدود سقوف إئتمانية ونقدية بين البنوك المتعاملة دون اللجوء الى غطاء الذهب أو المعدن بصفة عامة مما رسخ مبدأ الثقة المتبادلة بين البنوك فى البلدان المختلفة .

    فكان الظهور الكبير للأدوات المصرفية !!! وكان التبادل السريع بين اقتصاديات مختلف دول العالم باستخدام تلك الأدوات.

  3. #3
    الصورة الرمزية ahmad alnahhal
    ahmad alnahhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    المشاركات
    13
    شكراً
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    رد: الأدوات المصرفية Bank Instruments

    مفهوم الأدوات المصرفية

    أدى اتساع المبادلات بين الدول وتطورها إلى البحث عن أفضل الأدوات التي تسمح بضمان هذه المبادلات الخارجية, والتخفيف من العراقيل التي تلاقيها والمرتبطة أساسا بالشروط المالية لتنفيذها, والتي تضمن مسار وسريان المدفوعات الدولية بين هذه الدول بكل أمان للحفاظ على حقوق جميع الأطراف, هذا ما أدى بالنظام المصرفى والقائمين عليه بالبحث عن أدوات تسيير وتيسير لهذه المدفوعات في أقل وقت ممكن وبدون عراقيل .
    هذه الأدوات المصرفية التي اعتمدت من طرف البنوك والمتمثلة في أدوات تسيير المدفوعات الدولية وأدوات أخرى تشكل الجانب المالي للعملية التجارية والمتمثلة في أدوات الدفع .
    واختبار هذه الأدوات يرجع إلى طبيعة العلاقات وحسب الاتفاقيات التجارية بين المتعاقدين بما يتناسب وأمالهم, وحسب طبيعة العنصر محل التعامل, وكذا حجم الثقة بين الطرفين سواء أكانوا المتعاقدين الأصليين أو من يمثلهم فى تنفيذ شروط التعامل (البنوك) وفي هذا الشأن تم إفراز العديد من الأدوات المصرفية.
    وفى ذلك فأن الادوات المصرفية هى وسيلة تضامنية بين بنكين – على الأقل - يتعاملان فيما بينهما لصالح أطراف أخرى ويكون كل بنك فى هذه المعاملة ضامن لحقوق عميله والتزاماته للطرف الآخر المتعامل (عميل البنك الآخر) وذلك بموجب كفالة بنكية يصدرها أحدهما عن عميله لصالح الآخر

  4. #4
    الصورة الرمزية ahmad alnahhal
    ahmad alnahhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    المشاركات
    13
    شكراً
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    رد: الأدوات المصرفية Bank Instruments

    تنوعت أشكال الأدوات المصرفية وطبيعتها طبقا للغرض وإن كان فى نهاية المطاف فأن الغرض من الأأدوات المصرفية وإبتكار المصرفيين فى هذا الشأن هو بغرض تسهيل التبادل التجارى بين المتعاملين وتضمين تأمين حقوقهم المتبادلة وكذلك التزاماتهم. بيد أن الشائع من الأدوات المصرفية يمكن سرده فى الآتى:

    1-أشكال الأدوات المصرفية
    تنوعت أشكال الأدوات المصرفية وطبيعتها طبقا للغرض وإن كان فى نهاية المطاف فأن الغرض من الأأدوات المصرفية وإبتكار المصرفيين فى هذا الشأن هو بغرض تسهيل التبادل التجارى بين المتعاملين وتضمين تأمين حقوقهم المتبادلة وكذلك التزاماتهم. بيد أن الشائع من الأدوات المصرفية يمكن سرده فى الآتى:

    1-الإعتماد المستندى (dc.. Decumentary credit- dlc..decumentary letter of credit)
    2-خطاب الضمان (letter of guarantee)
    3-الكمبيالة (bill of exchange)
    4-السند الأذنى (promissory note)
    5-خطاب التعزيز (letter of confirmation –aval)
    6-أمر الدفع البنكى bpo..bank payment order ))
    7-الشيك البنكى (bd..bank draft)
    8-الشيكات السياحية (travel/traveller checks)
    9-شهادات الايداع (cd..cedrtificate of deposite)
    10-بطاقات الائتمان (credit cards)
    11-بطاقات الصرف الآلى (atm.. Automated teller machine)

  5. #5
    المشاركات
    31
    شكراً
    19
    تم شكره 3 مرة في 2 مشاركة

    رد: الأدوات المصرفية Bank Instruments

    جزاك الله خيرا

  6. #6
    الصورة الرمزية mala
    mala غير متواجد حالياً عضو جديد
    المشاركات
    1
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رد: الأدوات المصرفية Bank Instruments

    جزاك الله خيرا

موضوعات ذات علاقة
تعريف تسوية البنك Bank Reconciliation
تلجأ معظم المنشأت في الوقت الحاضر إلى الاحتفاظ بأموالها في البنوك نظرا للخدمات المصرفية التي تؤديها البنوك لعملائها وأيضاَ إلى المخاطر التي قد ... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات
الكلمات الدلالية