المعايير القائمة على أساس القواعد Rule – Based Standard :
وهى عبارة عن عملية وضع المعايير اعتماداً على مجموعة من القواعد الصارمة والبالغة الحسم التي تعطى شرحاً تفصيلياً بالإجراءات والخطوات التي يجب أن يتم تطبيقها لمعالجة الحدث الاقتصادي دون السماح بالحياد عن هذه القواعد أو وجود اى قدر من الحكم الشخصي والتقدير المهني .
مثال على وضع المعايير على أساس القواعد :
يتم حساب مصروف الإهلاك السنوي لكل الأصول الثابتة بمقدار 10% من التكلفة التاريخية للأصل حتى يتم أهلاك الأصل كلية . وبالنظر إلى هذه القاعدة نجد انه ليس هناك مساحة للحكم الشخصي أو الاختلاف عن مقدار مصروف الإهلاك الذي سوف يتم الاعتراف به .
وبالنظر إلى هذه القاعدة نجد انه ليس هناك مساحة للحكم الشخصي أو الاختلاف عن مقدار مصروف الإهلاك الذي سوف يتم الاعتراف به .
وبالتالي نجد أنه نتيجة تطبيق المعايير على أساس القواعد وجود اتساق وإمكانية للمقارنة بين كل المنشآت وعبر الفترات الزمنية وعلى الرغم من ذلك نجد أن هذه المعايير تفتقر إلى الملائمة نتيجة إلى عدم قدرتها على عرض وتوضيح الجوهر الاقتصادي للأحداث والتي تختلف باختلاف الشركات والأحداث

 المعايير القائمة على أساس المفاهيم Concept – based standard :
عبارة عن عملية وضع المعايير المحاسبية اعتماداً على مجموعة من المفاهيم القائمة على أساس مجموعة من التعريفات الاقتصادية العامة والتي تتيح للممارس استخدام الحكم الشخصي لمعالجة الأحداث الاقتصادية حسب جوهر هذه الأحداث .
مثال على الأساس المفاهيمى لوضع المعايير المحاسبية
يجب أن يعكس مصروف الإهلاك خلال الفترة المحاسبية مقدار الانخفاض فى القيمة الاقتصادية للأصل مع مرور الزمن .
وبالنظر إلى هذا المعيار نجد أن تطبيقه يتطلب الاعتماد على كلاً من الحكم الشخصي والخبرة من قبل المديرين والمراجعين . وبالتالي ربما نتفق على أن مثل هذا النوع من المعايير يعكس جوهر وروح الحدث الاقتصادي إلا أن تطبيقه سوف يكون مكلف جداً بالإضافة إلى انه سوف يؤدى إلى نتائج لا يمكن مقارنتها عبر المنشاة كما أنها لا تكون متسقة عبر الوقت .

 منافع وتكاليف أساس القواعد في مقابل أساس المفاهيم في بناء المعايير المحاسبية :
أولاً : المعايير القائمة على أساس القواعد Rule Based Standard :
 المزايا :
1- زيادة درجة المقارنة عبر الشركات حيث أن هذه النتائج تكون متسقة مع مرور الزمن
2- زيادة درجة التحقق للمراجعين و المشرعين
3- التقليل من فرصة إدارة الأرباح عن طريق تقليل الحكم المهني وزيادتها من ناحية أخرى عن طريق هيكلة الأحداث.
4- تحسين توصيل متطلبات وأهداف واضعي المعايير المحاسبية .

 العيوب :
1. لا تستطيع المعايير التفصيلية أن تقابل تحديات العالم المالي الذي يتسم بالتعقيد والتغيرات السريعة
2. وبالتالي فإن هذا النوع من المعايير يقدم دائماً نموذجاً لتحديد التطابق في الشكل وليس في المضمون أو الجوهر ( Finnerty 1988 ) .
3. بالتالي فإن لجنة معايير المحاسبة المالية ترى انه لا يمكن لاى منظمة تهتم بوضع المعايير أن تتوقع وتقوم بإعطاء قواعد لكل أنواع وأشكال الأحداث المحاسبية المتوقعة .
4. مع مرور الزمن تصبح هذه القواعد التفصيلية غير كاملة وغير صالحة التطبيق ( تتقادم ).
5. تعطي الفرصة للمديرين ذات المصلحة الذاتية للتلاعب في تسجيل النتائج والأحداث بحجة تطبيق هذه القواعد .
6. يكون من الصعب اكتشاف التلاعب في النتائج المالية المدونة من قبل المراجعين عندما يتم الاعتماد على القواعد التفصيلية كأداة للتبرير من قبل المديرين .
7. تفتقر المعايير القائمة على أساس القواعد إلى الملائمة نتيجة لعدم قدرتها على نقل وتمثيل جوهر الأحداث الاقتصادية
8. إن المعايير المبنية على أساس القواعد أكثر تفصيل وإرشادات مما تربك القائم على القياس المحاسبي .

 ثانياً : المعايير القائمة على أساس المفاهيم :
 المزايا :
1. تعمل على تحسين الاستفادة ( المنفعة ) من التسجيل المالي من خلال التركيز على الخصائص الأساسية لكلا من الملائمة والمصداقية وذلك عن طريق اعتمادها على تطبيق الحكم المهني والخبرة من قبل كلاً من المديرين والمراجعين .
2. يمكن تحقق أهداف لجنة معيار المحاسبة المالية من خلال تطبيق المعايير القائمة على أساس المفاهيم بينما لا يمكن ذلك إذا ما تم تطبيق المعايير على أساس القواعد .
3. يؤدى تطبيق المدخل القائم على أساس المفاهيم إلى اتفاق أكثر في علمية وضع المعايير بين كلاً من مجلس معايير المحاسبة المالية ( FASB) ومجلس معايير المحاسبة الدولية ( IASB ) الأمر الذي من شانه تشجيع عملية التوفيق المحاسبي الدولي
4. تتيح تطبيق المعايير القائمة على أساس المفاهيم الفرصة للمحاسبين لاستخدام الحكم المهني مما يؤدى إلى إمكانية التعبير عن الجوهر الاقتصادي للأحدث المحاسبية .
5. تتميز المعايير القائمة على أساس المفاهيم بأنها أكثر بساطة إذا ما قورنت بغيرها.

 العيوب :
1. ارتفاع تكلفة تطبيق المدخل القائم على أساس المفاهيم .
2. تكون النتائج الناشئة على تطبيق هذا المدخل لا يمكن مقارنتها عبر المنشآت وتكون أيضا غير متسقة مع مرور الزمن
وترى لجنة معايير المحاسبة المالية أن مدخل وضع المعايير على أساس المفاهيم يمثل سلاحاً ذو حدين وذلك لأن هذا المدخل يسمح للمديرين باختيار المعالجات المحاسبية التي تعكس فهمهم للإحداث الاقتصادية من جهة ، إلا انه من جهة أخرى يتيح الفرصة للمديرين في تبنى وتطبيق معالجات محاسبية تتوافق مع منفعتهم الذاتية ولا تعكس بصدق الأحداث الاقتصادية ، وبالتالي يمكن القول بأنه لكي يعكس المدخل القائم على أساس المفاهيم الأحداث الاقتصادية بعدالة ومصداقية .
وبالنظر إلى المدخل القائم على أساس المفاهيم بالنسبة لوضع المعايير المحاسبية نجد أن أفضل المدخلين بالنسبة لتحقيق أهداف لجنة معايير المحاسبة المالية فيما يتعلق بالتسجيل الآتي :
أولاً : من المفترض أن يمتلك الأفراد الإطار المفاهيمى بالنسبة للمعلومات المالية حتى يتم استخدام تلك المعلومات بالشكل الملائم في عملية اتخاذ القرارات .
وهنا نجد أن المدخل المفاهيمى لوضع المعايير يكون أكثر تماشياً مع تطبيق الإطار المفاهيمى للجنة معايير المحاسبة المالية الأمر الذي من شانه أن يحسن فهم الأفراد لهذا الإطار وهكذا ، فإن المدخل القائم على أساس المفاهيم يقوم بتلبية هدف FASB الذي يتطلب تحسين الفهم العام لكلاً من طبيعة وأغراض المعلومات التي تتضمنها التقارير المالية .
ثانياً : إن تحقيق الهدف المشار إليه سابقاً عن طريق الاعتماد على أساس المفاهيم يؤدى إلى اتفاق وتقارب أكثر في عملية وضع المعايير المحاسبية بين كلاً من لجنة معايير المحاسبة المالية FASB ولجنة معايير المحاسبة الدولية ( IASB ) وبالتالي إلى توافق دولي في المعايير المحاسبية . (Guerrera & Norman 2002 )