العقد من الباطن هو :،
عقد يحرر بين المنشاة وأحـد المقاولين فى أعمال معينه يتولى التوريد أو التركيب أو كلاهما ؛
وذلك بغرض تنفيذ جزء محدد من العقد الأصلى الذى أبرمته المنشاْة مع العميل .

والواقع انه مهما كـبر حجم مـنشأة المـقاولات وتعـددت إمكانياتها فانها لابد من الاستعانه ببعض مقـاولين البـاطن ؛



ولـعل مرجع ذلك الى مجموعه من العوامـل الفنيه والاقتصـادية ومنها على سبيل المثال :

o تتميز عمليات المقاولات عادته بضخامه وتنوع العمليات والأنشطه الجزئيه التى تشملها ؛
o إحتياج بعض العمليات داخل العقد الى مجموعه خبرات تخصصية وصيانه من نوع متميز قد لا تتوافر لدى المنشاة مثل أعمال التكييف المركزى أو الأتصالات أو تركب الرخام أو الالومونيوم ......؛ .
o أنه من غير الاقتصادى الألتزام بتعيين متخصصين أو جلب ألات دقيقه لا بتطلب العمل بها الا على فترات متباعده لذلك يصبح من الافضل الأستعانه بالمتخصصين فى ذلك .
o إن أسنـاد بعض عمليات المقـاولة الى مقـاول الباطن يتضمن ربحا بالنسبه للمنشاه ؛ وهو يتمثل فى الفرق ما بين القيمة التعاقديه مع مقاول الباطن ؛ و بين قيمه هذه العمليات كما أتفقت عليها المنشاة مع العميل فى العقد الأصلى وهو ربح لا يقابله ألتزام مالى أو جهد من قبل المنشأة .

ومن أشهر العمليات التى عادة ما يتولاها مقاولو الباطن أعمال النجارة والتركيبات الصحية واعمال الكهرباء والتكيف المركزى وانظمه الاتصالات الداخلية وتوريد الرمل والزلط ........ ؛


إجراءات التعاقد والمحاسبةعن العمليات من الباطن:

أولا : التعاقد مع مـقاول البـاطن
يتم التعاقد مع مقاول الباطن وفقا لطرق متعددة ؛؛ أمرمباشر أو التعاقد عن طريق ممارسة عدد من المقاولين أومناقصه عامه أو محدوده .

ثانياً : إعداد المستخلصات لمقاولى الباطن .
المستخلص هو بيـان بـكميه وفئـة وقيـمه الأعمال التى قام بها مـقاول الباطن عن فـتره معينه ؛ طبقا للعـقد المبـرم بينه وبين المنشاْة

وتعد المستخلصات فى مـواعيد يتفق عليها فى العـقد وكـذا فى نهايه السـنة المـاليه ,

وقـد تعـد المستخلصات بالموقع بمعرفه محـاسب الموقع وتعتمد من مدير المشروع ؛ ثم تراجع بالاداره وتصرف الى المقاول
وقـد تـعد المستخلصات فى الأدارة العـامه بنـاء على أذونـات تـوريد و بـونات
(لتوريد الرمل والزلط مثلا) أو بـناء على بيـان حصـرأعمال يـعده مهندس الفحص إذا كان العـقد يتضـمن تـركيبات أو مصـنعية .

ونظراّ لانه من الطبيعى أن يـعد لمقـاول البـاطن أكثرمن مستخلص عن العمـليه الواحده ؛
( فقد يستغرق التنفيـذ سنـه ،





بيـنما يعـد المستخلص شـهرياّ )
لذلك فان القـيمه التى تظر فى كل مستخلص هى قيمـه متراكمه ؛

بمعنى أن المستخلص رقم (1) بالاضافه الى ما أسـتجد مـن اعمـال خـلال الفتره التى يعد عنها والمستخلص رقم (4) هو مجمـوع كـميه وقيـمه الاعمـال الوارده بالمستخلص رقم (1) و (2) و(3 ) ، بالاضافة الى الاعمال الخاصه بالفـترة التى يـعد عنها المستخلص رقم (4 ) .

ومن ثم فان أخـر مستخلص يعـد لمقـاول البـاطن / تـظهر فيـه إجمالى قيـمه الأعمال التى نـفذها والتى لآبد وان تقابل مع القيـمه المتعاقد عليها من قبل .

وذلك الأسلوب فى اعداد مستخلصات مقـاولى الباطن يكـفل رقـابه المنصـرف للمقـاول ويمـكّن مـن متابعه الدفـّع التى قد يكون حصل عليها والمـقدمـات أو المستحقـات بالنسبه لة .
ويتضمن المستخلص البـنود التـاليه اسـاسـاّ :

1. بيان تفصيلى بالاعمال المنفذة بمعرفه مقاول الباطن.
2. الكـميه السابق نتفيذها ., فى المستخلصـات السـابقه والحاليه وجملة الكـميه المنفذه حتى الان .
3. اجمالى قيمه العمليات المنفذة حتى تـاريخـه .
4. النسبه المتفق على حجزها من قيمه المستخلص لحين التنفيذ النهائى للاعمال من الباطن.
5. خصم اجمالى المستحق لهيئه التأمينات وكذا الدفعات تحت الحساب والمستحقات من المخازن التى قد يحصل عليها المقاول من موقع العمل .
6. خصم ما سبق صرفه حتى المستخلص السابق .
7. صافى المبلغ المستخق صرفه عن المستخلص ير = ( إجمالى قيمه العمليات المنفذة حتى تاريخه ) _ ( النسبه المتفق على حجزها من قيمه المستخلص لحين التنفيذ النهائى لاعمال الباطن + خصم اجمالى المستحق لهيئه التامينات وكذا الدفعات تحت الحساب والمستحقات من المخازن التى يحصل علها المقاول من موقع العمل + خصم ما سبق صرفه حتى المستخلص السابق )

ثالثا : تسوية مستخلص المقـاول من البـاطن ؛
تتم هذه التسويه فى قسم حسابات المقاولين من الباطن ولكل مستخلص على حـده ونـعلم ان المستخلص يكون لاجمالى المنفذه حتى الان
اما التسويه فهى تتعلق بالعمل السابق فقط ولكل فتره يعد عنها مستخلص المقاول .

وتتضمن التسويه الخطوات التاليه :
1 / استبعاد القيمه الاجماليه للمستخلص ير؛ من مجموع قيم المستخلصات السابق اعدادها عن نفس العمليه ؛ بذلك نصل الى القيمه الحاليه للمستخلص المطلوب تسويته .
2 / ويستبعد كذلك الدفعات المقدمه للمقاول عن هذه الاعمال بالذات والمسحوبات من المخازن وبالتالى فان الفـرق يتمثل فى الصافى النهائى المطلوب صرفه
والذى يعد على اساسه اذن تسويه واذن صرف المبلغ المطلوب سداده لمقاول الباطن .

رابعاَ : إعداد اذن التسويه والتوجيه المحاسبى
بعد تحديد المبلغ المطلوب صرفه وتحميله على البنود لفه يقوم قسم حسابات الدفـع ومقاولى الباطن باعداد إذن تسويه يتضمن التوجيه المحـاسبى وقـيد اليومـيه الذى يـرحل الى أستاذ المقـاولين من البـاطن

ويترتب على القيد بموجب هذا الاذن أن يكون حـساب المـقاول دائـنا بالمستخق وحسابات العقود مدينه ؛ يجعل ح / المقاول مدينا بقيمه الخامات التى قد يكون سحبها من المخازن واذا كان السحب قد تم من الخامات الموجوده بالموقع ويراعى خصم تكلفه المسحوب من ح / العقد وذلك بان يجعل هذا الحساب دائنا لاغراض قياس تكلفه العمليه ( هذا فى حاله السحب خارجح الاتفاق وكذلك يجعل ح/ المقاول مدينا يتكلفه نفل الخامات التى يستخدمها والمصاريف الاداريه والنثرية وفقا للانسبه التى تحددها الاداره
ويحرر اذن التسويه من اصل وصورتين
ـ اصل وصوره ترسل الى السجلات للقيد بموجبها ,
ـ صوره تحفظ بملف مقاولين الباطن .

خامسا : اذن الصرف .
يعد الاذن بناء على تسويه المستخلص التى أوضحناها ( فى ثالثا ) ويتم الصرف بناءآ عليه ، ويوقع المقاول على إذن الصرف بما يفيد استللامه المبلغ نقدا أو بشيك

ويوضح اذن الصرف البيانات التاليه :
ـ اسم المقـاول وبيـان العـملية .
ـ الحسابات المـدينه { ح/ مـقاول البـاطن } وهى تـوضح إجـمالى المستحق .
ـ الحسابات الدائنه وهى حسابات الخصومات والاستقطعات والضرائب ومن هذة الخطوه نصل آجمالى الاستقطعـات .
ـ الفـرق بين الحسابات المدينه والدائنه يعبر عن صافى المبلغ المستحق والذى يوقع عليه المقاول بالاستـلام وتـوجه منه نسخه الى كل من.
ـ السجـلات الماليه للقيد .
ـ الخزنه لـدفع المطلوب أو تسليم شيك .
ـ ملف المقـاول للحفظ .
دفترأستاذ المقـاولين من البـاطن .

يضم دفـتر استـاذ المقـاولين من البـاطن صفحه لكـل مقـاول على حـده وعن كـل عمليه يكـلف بها فى المنشأة .
ومن ثم فقـد يـوجد للمقـاول الـواحد عـده حسـابات بهذا الـدفتر ؛ إذا كان يـؤدى للمنشاه اكـثر من عمليه فى آن واحـد ؛
ونظرا لأنه يتم حجـز نسبه من قـيمه الأعمال المنفـذه بـواسطه مقـاول البـاطن لحـين التنفـيذ النهـائى ؛
لذلك فـان المبالغ المستحقه للمقاول تختلف عن المبالغ المدفوعه والفرق يتمثل فى المبالغ المحتجره ,





تحميـل العقـود بتكلفه العمـليات من البـاطن *

تعتبر تكـلفه العمليـات من البـاطن تكـلفه مبـاشره بالنسبه للعقـود التى تستفيد منها مـهما كـان نوعها او قـيمتها .
ويتحمل ح / العمـليات الجـارى تنفيذهـا { بالتـفصيل } بالقـيمه المستحقه لمقـاولى البـاطن حتى نهايه الفـتره ؛ عـن الاعمال التى قامو بها خلال الفتره السـابقه بـصرف النـظر عـن دفـع هـذه القيـمه فـعلا او حجزها لاى سبب ؛

ويتطلبل الامر ان يقـوم محاسب التـكاليف بـاعداد كـشوف لـتحليل المبـالغ المستحقه لمقـاول البـاطن عن الفـتره على العقود المستفيدة ؛ خاصه وأن مقـاول البـاطن قـد يرتبط باكثرمن عمليه فى نفـس الوقت .

ويتضمن كـشف تـحليل العـمليات من البـاطن البيـانات التاـليه بـصفه اسـاسيه 0

مسـلـسل ورقـم المسـتخلص وتـاريـخه .

القيـمه الحـاليه لكـل مستـخلص قبل اجراء اى استقطاعات أو حجز اى مبـالغ منه؛

تحليل قـيمه المستخلصات عـن العـقود المستفيدة أو على مراكز الخدمات اذا كانت تتعلق بها { وتعتبر هنا تكلفه غير مباشره يعاد توزيعها على العقود مع البنودغير المباشره رى }
وفقا لهذه الكشوف يمكن تحميل حسابات العمليات الجارى تنفيذها بنصيب كل عمليه على حده من تكـلفه العمليات من الباطن

طريقة إعداد المستخلص


يمر إعداد المستخلص بثلاث خطوات رئيسيه هي التي تحدد المعلومات الببليوغرافية الخاصة بالوثيقة، وإعداد نص المستخلص وكتابته، ثم المراجعة والتحرير.
أولا: تحديد المعلومات الببليوغرافية:
تبدأ عملية الاستخلاص عادة بتحديد المعلومات الببليوغرافية الخاصة بالوثيقة قيد الاستخلاص لتحديد ذاتيتها ولتميزها عن غيرها من الوثائق.
وتشتمل هذه على البيانات الببليوغرافية الخاصة بالعنوان، والبيانات الببليوغرافية الخاصة بالمؤلف والبيانات الببليوغرافية الخاصة بالإحالة إلى المصدر.
ويبدأ المستخلص عادة بالعنوان ثم اسم المؤلف ثم الإحالة إلى المصدر الأساسي.
ويكتب عنوان الوثيقة كاملا بنفس ترتيب كلماته وهجائه ولا يصح اختصاره أو تغيير كلماته كما تذكر العناوين الفرعية أيضا.
وإذا كان العنوان بلغة غير لغة نشرة الاستخلاص فيترجم ثم يضاف النص الأصلي للعنوان بلغته الأصلية لذلك يجب أن يكون العنوان المترجم الأول في الترتيب حتى لا يفاجأ القارئ بلغة لا يعرفها.
ومن ثم يذكر اسم المؤلف، والمؤلفين المشاركين والمترجمين إن وجد، ومن ثم تذكر المعلومات الببليوغرافية الخاصة بإحالة إلى المصدر وتشتمل على اسم الدورية
ورقم العدد والمجلد وتاريخ نشر العدد والصفحات التي يستمل عليها المقال. وهناك نقطة أخيرة بالنسبة للإحالة الببليوغرافية للنص الأصلي وهي انه يجب إضافة لغة المقال إذا كان بلغة غير لغة المجلة وذلك بين قوسين في نهاية الإحالة.


ثانيا: إعداد نص المستخلص وكتابته:
وتشتمل هذه الخطوة على تقرير محتويات المستخلص وأسلوبه وطوله:


1- محتويات المستخلص وأسلوبه:


الخطوة الأولى في إعداد نص المستخلص: قراءة الوثيقة الأصلية كاملة حتى يمكن تكوين فكرة وصورة واضحة ومتكاملة عن محتويات الوثيقة. ويعني هذا أن على القائم بالاستخلاص قراءة عنوان ومقدمة الوثيقة والأجزاء الأولى للنص ورؤوس الموضوعان المتضمنة في النص والخاتمة والاستنتاج والوصيات. ومن خلال عملية القراءة الأولية للوثيقة يجب على القائم بالاستخلاص تدوين النقاط الهامة والرئيسية على بطاقات وان يستعين بموجز أو مستخلص المؤلف.


الخطوة الثانية: كتابة مسودة المستخلص اعتمادا على ما سجل من نقاط وملاحظات رئيسية أثناء القراءة الأولية. وتتضمن هذه الخطوة إعادة ترتيب الأفكار وعرض المعلومات التي تتضمنها المسودة في صورة مترابطة منطقية التعبير عنها بما يتناسب والهدف من إعداد المستخلص.


الخطوة الثالثة: تتضمن عملية مراجعة نص المسودة الأولى للتأكد من دقتها وتصحيح ما بها من أخطاء قد حدثت في القواعد والهجاء والترقيم وحذف الكلمات الزائدة وتهذيب الأسلوب في اتجاه الإيجاز والوضوح. وتأتي بعد ذلك مباشرة عملية إعداد الشكل النهائي للمستخلص.
أما من ناحية أسلوب المستخلص فيراعى فيه استعمال صيغة المجهول والتغاضي عن الأخطاء الملحوظة بالأصل وعدم تكرارها في المستخلص. ويفضل استخدام الجمل القصيرة عوضا عن الجمل الطويلة ذات العبارات المركبة التي تؤدي إلى عدم الوضوح. كذلك يجب التقليل من استعمال المختصرات إلا في الحالات الضرورية ويمكن حذف الكلمات الطويلة والمترادفات التي لا تضيف معنى جديدا والكلمات التي لا لزوم لها مثل : مع ذلك ، وأضف إلى ذلك وغيرها.


2- طول المستخلص:
من الصعوبة بمكان وضع معيار لتحديد طول المستخلص إلا أن من شروط المستخلص الأساسية الإيجاز لا من اجل الاقتصاد في حيز الطباعة فحسب وإنما من اجل توفير وقت المستفيد. وعلى الرغم من ذلك فانه ينبغي عدم التمادي في استعمال أسلوب الإيجاز لأنه غالبا ما يقلل الوضوح. ويتوقف طول المستخلص على مدى حداثة المعلومات الواردة في الوثيقة المستخلصة واحتياجات القراء وطبيعة وسعة الوثيقة الأصلية وطبيعة الموضوع.


مكونات المستخلص:
يتكون المستخلص، بالإضافة إلى المعلومات الببليوغرافية عن الوثيقة الأصلية، من الأقسام الرئيسية الأربعة التالية:
1- الغرض: والمقصود به الغرض الذي تهدف إليه الوثيقة أو أهدافها التي تسعى إلى تحقيقها أو الأسباب أو المشاكل التي تسعى الوثيقة إلي إظهارها ودراستها.
2- الطريقة أو المنهج: التي استعملت في الوثيقة للوصول إلى النتائج المحددة .
وتشمل هذه على كيفية معاملة الكاتب للموضوع ونوع المعلومات أو البيانات التي استعملت ومصادرها والاختبارات والمقاييس التي تم استعمالها.
3– النتائج : والمقصود بها النتائج التي تم التوصل إليها من خلال ا لدراسة والبحث
أو التجربة أو غيرها سواء كانت هذه النتائج سلبية أو ايجابية.
4- الاستنتاج أو الخاتمة : وتتضمن وصف تأثيرات النتائج وتطبيقاتها وصلة النتائج بالهدف العام للبحث. وقد تشتمل كذلك على توصيات وتقييمات و اقتراحات.


ومن التطورات الحديثة في مجال الاستخلاص إمكانية الحصول على المستخلصات مباشرة من بنوك المعلومات بواسطة أنظمة البحث بالاتصال المباشر من خلال محطات طرفية ومن أمثلة بنوك المعلومات هذه بنك معلومات ديالوج (Dialog)