أكد العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، المتحدث العسكري مساء الثلاثاء، أن القوات المسلحة لم تخطر رسمياً بأي أحكام قضائية حتى الآن، وأنها ملتزمة بتنفيذ حظر التجوال خلال الساعات المقررة له لحين وصول الصيغة التنفيذية لحكم القضاء الإداري أو إنتهاء فترة الطوارئ أيهما أقرب.
جاء ذلك بعد أن قال مصدر حكومى للجزيرة مباشر مصر إن العمل بمدة حظر التجول وحالة الطواري انتهي العمل
بهما الثلاثاء بدلا من الخميس حسبما كان مقررا. وأعلنت الحكومة المصرية المؤقتة المدعومة من الجيش حالة الطواريء وحظرا للتجول أثناء الليل يوم 14 أغسطس عندما فضت قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي
الرئيس المنتخب والمعزول محمد مرسي مما أدى إلى قتل المئات.
وسمحت حالة الطواريء للسلطات بالقبض على أشخاص دون إذن النيابة العامة وأعطت قوات الأمن
الحق في تفتيش المنازل.
وقال مصدر أمني إن قرار الحكومة جاء بعد حكم أصدرته الثلاثاء محكمة القضاء الإداري
بالقاهرة تضمن أن حالة الطواريء وحظر التجول الليلي المصاحب لها انتهى الثلاثاء في
الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي.
وكان وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم قد أكد أنه سيتم الدفع بتمركزات مسلحة بكافة الشوارع والميادين الرئيسية لتأمينها عقب انتهاء فترة حظر التجوال وأن قوات الجيش ستظل تشارك في ذلك.
وفي هذه الأثناء قالت مصادر برئاسة الجمهورية المؤقتة، إن الرئيس المعين عدلي منصور تلقى الثلاثاء النسخة النهائية من مشروع قانون التظاهر التي عملت إدارة التشريع بوزارة العدل على إعداده على مدار ثلاثة أيام. وأضافت المصادر أنه تم تضمين المشروع ملاحظات قسم التشريع بمجلس الدولة وعدة نصوص جديدة، وذلك وفقا لمقترحات المجلس القومي لحقوق الإنسان ووزارة العدالة الانتقالية وهيئات أخرى.
وقالت المصادر إن منصور ومستشاره للشؤون الدستورية علي عوض صالح، يستعرضان مواد القانون بالدراسة والفحص، تمهيدا لإصدار القانون خلال ساعات.
- See more at: الطوارىء لن تنتهي ومشروع التظاهر أمام منصـور