الصين تستكشف فرص تجارة الخدمات مع السعوديين

لقاء المسثتمرين السعوديين بنظرائهم الصينيين في مقر مجلس الغرف في الرياض أمس. "الاقتصادية"
"الاقتصادية" من الرياضبحث وفد صيني رفيع المستوى، ترافقه المستشارية التجارية في السفارة الصينية في الرياض، في مجلس الغرف السعودية أمس؛ الفرص التجارية في مجال تجارة الخدمات في السعودية، والمتعارف عليها عالميا بـ "التعهيد الخارجي".واعتبر المهندس خالد العتيبي، الأمين العام بمجلس الغرف السعودية، في مستهل اللقاء أن الصين الشريك التجاري الاستراتيجي الأول للسعودية في الصادرات والواردات، بحجم تبادل تجاري يصل إلى نحو 75 مليار دولار.ولفت العتيبي إلى النمو المطرد للعلاقات التجارية في السنوات الماضية، وفاعلية مجلس الأعمال المشترك، وزيادة عدد الوفود التجارية المتبادلة، وتضاعف حجم الاستثمارات الصينية في السعودية.وقال المستشار الاقتصادي في السفارة الصينية في الرياض، وانج يو: إن الغرض من زيارة الوفد الصيني هو استكشاف الفرص التجارية في مجال تجارة الخدمات في السعودية، المتعارف عليها عالميا بـ "التعهيد الخارجي" في مجال تجارة الخدمات، الذي يشهد نموا مطردا.وتصل قيمة عقود تجارة الخدمات التي أبرمتها الصين في العام الماضي إلى نحو 46 مليار دولار، لتصبح بذلك الدولة الثانية عالميا في التعهيد الخارجي، كما أنها أقامت علاقات مع 208 دول في هذا المجال، في حين بلغت المشاريع الصينية في هذا النظام نحو 21 ألف مشروع ولّدت أكثر من 4 ملايين فرصة عمل.يذكر أن تجارة الخدمات والتعهدات الخارجية الصينية تشمل الاستشارات والحلول الصناعية، وتصميم الأنظمة والبرمجيات وتكنولوجيا المعلومات. مؤكدا سعي الصين لدفع الشركات من مختلف دول العالم، بما فيها السعودية للاستعانة بخدمات التعهيد الصينية، وتطوير موردي خدمات تعهيد صيني مؤهلين لخدمة السوق العالمية.واستعرض الوفد التجاري الصيني، الذي يضم ممثلين لشركات تعمل في مجالات صناعية وتجارية مختلفة، فرصا استثمارية على رجال الأعمال في مقر غرفة الرياض.وعرض خلال اللقاء منتجات عدد من الشركات الصينية المختصة بمجالات خدمة الأعمال الهندسية، والبتروكيماويات، والصناعات الخفيفة، وتكنولوجيا المعلومات، وتصنيع المعدات، وهندسة المشاريع، وصناعة الأسمنت، والمولدات الحرارية، ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، والمصاعد، والطباعة والتغليف.