- تعريف الشركة :


لم يعرف القانون التجاري الشركة التجارية ولكن المادة 505 من القانون الدني تنص على أن الشركة " عقد بمقتضاه يلتزم شخصان أو أكثر بأن يساهم كل منهم في مشروع مالي ، بتقديم حصة من مال أو من عمل ، لاقتسام ما قد ينشأ عن هدا المشروع من ربح أو خسارة .


وتعتبر الشركات وفقاً لهدا التعريف عقداً قوامه التقاء ارادتين أو أكثر على تكوين مشروع اقتصادي .


والمجال الرئيسي لنشاط الشركات هو عادة استغلال المشروعات التجارية والصناعية فقد يحتاج المشروع إلى رأس مال كبير نسبياً يعجز فرد واحد عن تدبيره عن موارده الخاصة ، لذلك ظهرت فكرة الشركة كشكل من الأشكال القانونية للمشروعات ، وكلما ازدادت أهمية المشروع كلما ازداد عدد الشركاء ، وتعد أطراف عقد الشركة .


ويعتبر نشاط الشركة هو المعيار الدي يميز بين الشركات المدنية والشركات التجارية ، وعلى دلك تعتبر الشركة مدنية متى كان غرضها القيام بنشاط مدني ، وعلى العكس تعد لشركة تجارية متى كان غرضها القيام بأعمال تجارية .


- شركة التضامن :


تعرف المادة 20 من القانون التجاري شركة التضامن بأنها " الشركة التي يعقدها اثنان أو أكثر بقصد الاتجار على وجه الشركة فيما بقصد الاتجار على وجه الشركة فيما بينهم بعنوان مخصوص يكون اسماً لها " .


والواقع أن هذا التعريف لا يعطى الخصائص الكاملة لشركة التضامن بل يمكن أن يعتبر تعريفاً للشركة التجارية ، إذ أغفل الصفة الجوهرية لشركة التضامن والتي تميزها عن غيرها من الشركات التجارية وهي قيام التضامن في السئولية عن ديون الشركة بين جميع الشركاء .


وقد تدارك المشرع الأمر ، فقررت المادة 22 تجاري ، أن الشركات في شركات التضامن متضامنون لجميع تعهداتها .