إن الوظائف التي يمكن أن تخدمها الموازنة العامة هي :
1. الرقابة التنفيذية :
هو أسلوب تنفيذ الموازنة وهي رقابة المشروعية، وهي رقابة قانونية ومالية ومحاسبية، وذلك عن طريق اخضاع الموظفين للسياسات والخطط المرسومة من قبل السلطة التشريعية وأهم وسائل الرقابة المختلفة واجراءاتها التي تربط بعملية تنفيذ الموازنة وسنتناول:
· رقابة الأداء الوظيفي التي تتركز في توزيع القيام بالعمليات المالية والمحاسبية بين مجموعة من الموظفين المتخصصين.
· فرض القيود على نقل المخصصات.
· عدم تجاوز المخصصات الواردة في بنود الانفاق المختلفة وعدم استعمالها لغير الأغراض المخصصة لها.
· وجود تعليمات وقواعد للانفاق من الموازنة.
· تحديد سقف شهري أو ربع سنوي للانفاق من الموازنة.
2.الرقابة الادارية:
وهي الرقابة التي بموجبها تتأكد الادارة العليا بأن الأموال العامة قد تم تحصيلها وانفاقها بصورة فعالة وبكفاءة في سبيل تحقيق الأهداف التي تسعى الحكومة لانجازها من نشاطاتها وأعمالها المختلفة، حيث تتولى الادارة:
· اختيار أفضل أساليب التنظيم لتأدية الواجبات الملقاه على عاتقه.
· أي البدائل هو الأفضل لتحقيق الأهداف واقامة العلاقات الجيدة مع المحيط الخارجي.
· اختيار الأساليب أو الاجراءات الادارية للحصول على أحسن النتائج.
وتعتبر موازنة الأداء الوسيلة الأفضل لتحقيق رقابة الادارة حيث أن قواعدها تساعد المسئولين لتقييم انجازات الوحدات الادارية العاملة عن طريق:
· تصنيف أقسام النفقات العامة وتحديدها على أساس وظيفي وليس نوعي (الغرض أو الهدف من الإنفاق).
· تزويد الإدارة بمقاييس تكاليف العمل لتسهيل انجاز النشاطات المختلفة والمحددة بكفاءة عالية.
3. التخطيط:
التخطيط هي الوسيله الثالثة التي تؤديها الموازنة وعملية التخطيط تتناول:
· أهداف المؤسسة.
· المصادر المالية والمادية اللازمة لتحقيق الأهداف.
· البرامج والسياسات الواجب اتباعها لتحصيل المصادر المالية واستخدامها وتوزيعها.
والتخطيط عادة يركز على قضايا رئيسية مثل:
· مالسياسات والأهداف بعيدة المدى للدائرة؟
· كيف يمكن ربطها الى بدائل النفقات المختلفة؟
· ما المعايير التي يجب استعمالها لتقييم طلبات التخصيص من الوزارات والدوائر المختلفة لنشاطاتها ومشاريعها؟
والتخطيط يهتم بأهداف العمل التي تسعى المؤسسة لانجازها وموازنة البرامج تعتمد أساسا على التخطيط فهي تحاول ربط الخطط بمصادر التمويل (الموازنة) مع ملاحظة القواعد الأساسية التالية:
· ان التخطيط يتعلق بالمستقبل فهو يركز على الاهداف المستقبلية ويربطها بقرارات مسبقا لتحقيقها.
· التخطيط يشمل المصادر والوسائل التي تتضمن تحقيق الأهداف المستقبلية كافة ويحدد البرامج التفصيلية المتعلقة بتحقيقها.
· التخطيط يتضمن عادة الوسائل والأهداف حيث أن توزيع المخصصات والمصادر المالية المتوفرة يتم على أساس الأهداف التي يجب تحقيقها.
4. التقييم والتحليل:
التقييم: هو عملية تقرير ما اذا حقق البرنامج أهدافه أم لا.
التحليل: يتضمن عملية تقدير فعالية البدائل من بين البرامج المختلفة للوصول للأهداف نفسها.
ان نظام التخطيط والبرمجة يهدف الى الوصول نحو عمليات التقييم والتحليل حيث أن هدفها الأول والأساسي هو ترشيد عمليات اتخاذ القرارات عند اعداد الموازنة عن طريق:
· تزويد المسؤولين بالمعلومات والبيانات بالبدائل المتوفرة على أساس تحليل التكلفة والعائد والأساليب المختلفة والمتوفرة لتحقيق الأهداف التي تسعى اليها.
· توفير مقاييس لتقويم النتائج لتسهيل عملية تحقيق الاهداف الموضوعة وعملية التقييم والتحليل تركز عادة على القضايا مثل:
-أي البرامج يحقق الاهداف المرجوة بكفاءة وفاعلية.
-أي البرامج يجب أن ينتهي واي البرامج يجب أن يوسع.