الفرع الاول: بنظام ادارة التكلفة على أساس النشاطABC:
يمكن اعتبار أن نظام ادارة التكلفة على أساس النشاطABC من أهم أدوات ادارة التكاليف استراتيجيا بالتكامل مع أسلوب دورة حياة المنتج , حيث يهدف الى:
أ*- تحديد تكلفة المواد المستخدمة في أداء الأنشطة الأساسية خلال دورة حياة .
ب*- تقييم كفاءة وفعالية تلك الأنشطة ( مقاييس الأداء).
ت*- تقييم الأنشطة الجديدة لتطوير وتحسين أدائها في المستقبل (ادارة الاستثمارات).
ث*- تحقيق الأهداف الثلاثة السابقة في بيئة تتسم بالتغيرات التكنولوجية.
ولتحقيق التكامل بين أسلوب دورة حياة المنتج PLC و أن نظام ادارة التكلفة على أساس النشاطABC , فان يجب تبويب الأنشطة تبعا لدورة حياة المنتج, ويتبع ذلك الربط بين تكاليف هذه الأنشطة مع المراحل المختلفة لدورة الحياة. ان هذا التبويب يربط بين الأنشطة وبين الفترة التي تمثل مرحلة معينة وذلك عندما تتم الاستفادة من مخرجات النشاط, وبالتالي يمكن اعتبار أن تحقيق المنافع في فترات تالية في دورة الحياة على أنه نوع من العلاقات التشابكية بين الأنشطة التي تم تبويبها تبعا لدورة حياة المنتج.
مثال, فان مخرجات نشاط التصميم تفيد وتؤثر على الأنشطة التالية في دورة الحياة, كما أن المنافع المقابلة للأنشطة الانتاجية تتحقق في الفترة الحالية ويتم تتبعها للمنتجات التي انتجت, بينما المنافع من الأنشطة المدعمة قد تفيد الفترة الحالية والفترات المقبلة.
وبذلك فانه يعمل على توضيح ما اذا كان النشاط يفيد الفترة الحالية أم الفترات المستقبلية. حيث يتم الصاق التكاليف الخاصة بتقديم المنتجات الجديدة والمرتبطة بالمراحل المبكرة في دورة حياة بتلك المنتجات الجديدة التي استفادت منها فعلا, ولا يتم تحميلها على المنتجات الحالية. فنجد مثلا, أن المعالجة السليمة لتكاليف البحوث والتطوير, تقضي بأنه يجب أن تنسب الى المنتجات التي استفادت منها. وبذلك فان التكامل بين أسلوب دورة حياة المنتج PLC و أن نظام ادارة التكلفة على أساس النشاطABC سوف يساهم في التخلص من نوعين من تشويه معلومات التكاليف:
الأول: يرتبط بربحية المنتجات الحالية, التي قد تظهر بأقل مما يجب مما يؤدي الى اتخاذ قرارات غير سليمة تتعلق بتسعير تلك المنتجات, أو تتعلق باتخاذ قرار بالتحول نحو شرائها من الغير بدلا من انتاجها أو بالتوقف كلية عن انتاجها.
الثاني: ويتمثل في الفشل في اظهار التي يجب أن ترتبط بالمنتج الجديد, فاظهار هذه التكلفة بالصورة السليمة قد يساعد الادارة على التركيز على العمليات الأساسية والأكثر أهمية, وعلى تجنب اتخاذ قرارات غير سليمة فيما يتعلق باستراتيجية المنشأة في تقديم منتج جديد. (1)


الفرع الثاني: باستخدام نظام التكلفة المستهدفة: TARGET COSTING

يهتم هذا الأسلوب على خفض التكاليف في المراحل المبكرة من تخطيط وتصميم المنتج. فهو نظام يأخذ يعد من أهم الأدوات لادارة التكاليف وتخطيط الأرباح. حيث يعمل على تخفيض تكاليف دورة حياة المنتج لكل من القائمين بالانتاج والمستهلكين, عن طريق ترجمة احتياجات العميل الى الخصائص والمواصفات التي يجب أن تقدم قيمة للعميل من تكاليف تقديم تلك الخصائص والمواصفات.
ويساهم نظام التكلفة المستهدفة مع أسلوب دورة حياة المنتج, على ادارة أرباح المنشأة المستقبلية استراتيجيا, وذلك عن طريق تكلفة دورة حياة المنتج التي يجب عندها أن تنتج المنشأة المنتج المقترح بمواصفات وجودة معينة حتى يكون مربحا عند سعر البيع المتوقع.

وبالتكامل بين نظام التكلفة المستهدفة مع أسلوب دورة حياة المنتج, فانه يساهم في تخفيض زمن دورة تصميم المنتج مما يتطلبه من تكاليف وهذا تعزيرا لزيادة ربحية المنتجات الجديدة,وتحقيقا لهدف التحسين المستمر للتكاليف عن طريق تحديد الفرق بين التكاليف السموح بها والتكاليف في ظل الظروف المتاحة, كما أنه يساهم في التنبؤ بهيكل التكاليف المستقبلية.



الفرع الثالث: باستخدام أساليب تحليل القيمةValue Analysis, وهندسة القيمة Value Engineering, وسلسلة القيمةValu Chain.

في اطار التكامل بين أسلوب دورة حياة المنتج وبين تلك الأساليب, فيمكن تحقيق المنافع التالية التيس تمثل جوانب مختلفة لتحسين التكاليف :
أ*- ان الاستفادة من العلاقة مع عملاء المنشأة تمثل الفكرة الأساسية التي يقدمها أسلوب دورة حياة المنتج, حيث أنه يعالج بوضوح العلاقة بين ما يدفعه العميل مقابل الحصول على المنتج وبين اجمالي التكاليف التي يتحملها المستهلك خلال دورة حياة المنتج لدى المستهلك. كما أنه في مرحلة التصميم يمكن تطوير تصميم المنتج بما يؤدي الى تخفيض تكاليف استخدام المنتج لدى المستهلك.
ب*- على أساس أن الأجزاء والمواد المشتراه تمثل غالبا أكثر من 50% من تكلفة الانتاج,
فان جهود تخفيض التكاليف تحتاج الى التركيز ليس فقط على كفاءة الأداء في المنشأة ولكن أيضا على كفاءة الأداء لدى الموردين, وهذا يعني ضرورة أن تمتد جهود تخفيض التكاليف الى كل المنشآت التي تمد المنشأة بالمواد وبالأجزاء المصنعة Supply Chain ويقترح بعض الخبراء برنامجا شاملا لادارة التكاليف التي تحدث نتيجة العلاقات التشابكية مع المنشآت الأخرى





Inter –Organizationl Cost Management فهو يجعل مهندسي التصميم ومحاسبي التكاليف في كل هذه المنشآت التي تقع على سلسة القيمة يعملون معا نحو تخفيض تكلفة الأجزاء المتبادلة فيما بينهم مع الاحتفاظ بمستويات الجودة.(1)
ويعرض الجدول التالي خمس أدوات حديثة تساعد تحليل القيمة:

Product Life Cycle Stage
Value Chain Emphasis
Key Value Chain Activities
Key Performance Metrics
Critical Balanced Scoreboard Category
Introduction
R&D


Design
Continue R&D to support product.
Refine/enhance product features.
Identify product market direction.
Product ranking with benchmark.

# of unique product features.
QFD score(features vs needs/wants).
Innovation &learning

Customer
Growth
Design




Production


Distribution
Identify important proprietary features.

Aggressively promote product.
Refine/enhance product features.
Distinctive product strengths per customer survey.
Promotion cost as a % of sales.

QFD score (features vs needs/wants).
Innovation & learning


Customer


Internal business processes
Maturity
Production


Distribution

Services
Maintain promotion efforts.
Maximize net revenue per unit.
Emphasize product quality in service
Return on advertising investment.
Net revenue per unit.
Relative service rating as compared to competition
Internal business processes

Financial
Decline
Distribution


Services
Manage, reduce, & control costs.
Divest/spin-off operations.
Reduce capacity
Distribution & service cost per unit.
Operating leverage.
Square feet as a % of peak square feet




Customer

Financial



الفرع الرابع: كيفية ادارة التكلفة بالتكامل بين أسلوب دورة حياة المنتج والأساليب الحديثة لادارة التكلفة.


فبعد دراسة تكامل أسلوب دورة حياة المنتج مع عدد من الأساليب الحديثة لادارة التكلفة, وبدراسة الشكل السابق . نجد أن لادارة دورة حياة المنتج يجب تحليل تكاليف دورة حياة المنتج. ولتحقيق الهدف الاستراتيجي للمنشأة من تعظيم الربحية مع أعلى مستوى للجودة, فيكون ذلك بتخفيض التكلفة الى أدنى حد ممكن مع عدم المساس بجودة المنتج بما يلبي متطلبات واحتياجات العميل.

وبربط هذا الهدف الاستيراتيجي للمنشأة , والذي يجتمع عليه معظم المنشآت والشركات, فيجب دراسة دورة حياة المنتج بما يشمل جميع التكاليف خلال مراحل دورة حياته. وقد أثبتت دراستنا أن طول دورة حياة المنتج يعمل على زيادة تكلفته. ولذلك عند ادرة دورة حياة المنتج يجب الجمع والربط بين أساليب ادارة التكلفة على أساس النشاط, والتكلفة المستهدفة, وسلسلة
القيمة, وهندسة القيمة وتحليل القيمة مع ادارة تكلفة دورة حياة المنتج. حيث أم هذا الربط يعمل
على تخفيض الأنشطة التي لا تضيف قيمة طوال دورة حياة المنتج, وبذلك تقصر دورة حياةالمنتج وبالتالي تخفض تكاليف المنتج لأن تلك الأنشطة تمثل أشطة في دورة حياة اللمنتج. ولكننا نجد أن هناك نمط جديد ظهر لتصوير دورة حياة المنتج. وسوف ننوه عنه في المبحث التالي.