إدارة الأصول الثابتة :

تمثل الأصول الثابتة الشق الثانى من إجمالى الأصول للمنشأة ، وقد تناول الفصل شرحا لإدارة الأصول المتداولة وعناصرها المختلفة . لذا يجب التنويه بدور الأصول الثابتة للمنشأة ، وما يجب مراعاته عند القيام بإدارة هذه الأصول، وهذا ما سيتم توضيحه بشىء من الإيجاز .

- أهمية الأصول الثابتة :
تعرف الأصول الثابتة بتلك التى تزيد مدة استخدامها عن السنة ، مثل الأراضى والمبانى والآلات والمعدات ... وغيرها من الأصول الملموسة ، وكذلك شهرة المحل وبراءات الاختراع كأصــول غير ملموسة .
وترجع أهمية هذه الأصول إلى أنها تمثل جانبا كبيرا من هيكل الأصول، خاصة فى المنشآت الصناعية الضخمة ذات التجهيزات الرأسمالية العالية ، ويمكن القول بصفة عامة أن هناك عدة اعتبارات تبرز أهمية الأصول الثابتة ومنها :
أ*- أن الاستثمار فى الأصول الثابتة يؤثر بشكل واضح ومباشر على ربحية المنشأة ، خاصة فى المنشآت الصناعية التى تمثل فيها الأصول الثابتة الطاقة الإنتاجية للمنشأة ، والتى تحدد حجم الإنتاج والبيع . ومن هنا فإن أى اســتثمار أقل مما يجب فى الأصول الثابتة ، سوف يهدر فرص تحقيق الربح ويعرقل نشاط المشروع . أما الاستثمار الأكثر من اللازم فى تلك الأصول ، فإنه يعنى وجود طاقة عاطلة ، وارتفاع فى تكلفة الإنتاج ، وانخفاض معدلات العائد على الأصول فى النهاية .
ب*- يمثل الإنفاق على الأصول الثابتة الالتزام بتحمل أعباء ثابتة ســنويا ، وهذه الأعباء الثابتة لا تتأثر بحجم الإنتاج وسيتحملها المشروع سواء أنتج أم لم ينتج . وتظهر هذه المشكلة فى أوقات الكساد ، وفترات الركود الاقتصادى ، لذا فإن إدارة الأصول الثابتة والاهتمام بها أمر فى غاية الأهمية .
جـ- أن الاستثمار فى أصل ثابت معين يؤثر على المنشأة لفترة طويلة ، فقرار شراء آلة معينة يربط المنشأة بنوع الإنتاج الذى تنتجه تلك الآلة ، ومستوى الجودة التى تعمل بها . كما أن بيع الأصل الثابت ليس بالأمر الهين أو اليسير ، علاوة على أنه ليس من السهل أيضا استخدام الأصل الثابت فى غير ما خصص له .
د – تتعرض الأصول الثابتة لخطر التقادم الفنى أو التكنولوجى ، حيث تظهر كل عام آلات جديدة تؤدى العمل بكفاءة أكثر وتكلفة أقل ، مما يجعل الاحتفاظ بالآلات القديمة رغم صلاحيتها للعمل أمرا غير اقتصادى .
ونظرا لم تم عرضه من مبررات ، فإن الاستثمار فى هذه الأصول ، يعد أمرا هاما خاصة فى المنشآت التى تمثل الأصول الثابتة فيها معظم الأصول الإجمالية .

- إدارة الاستثمار فى الأصول الثابتة :
نظرا لأهمية الاستثمار فى الأصول الثابتة للمنظمة عموما وللمدير المالى بوجه خاص ، فإن الأموال المستثمرة فى الأصول الثابتة ينبغى إدارتها بشكل فعال ، وهذا يتطلب التخطيط الجيد للاحتياجات من هذه الأصول ، وتشــمل عملية التخطيط ما يلى :
أ*- تحديد الاحتياجات من الأصول الثابتة وتوقيت الحصول عليها، وذلك فى ضوء خطط الإنتاج والبيع والتوسع فى المنشأة .
ب*- تحديد ما إذا كانت المنشأة ستقوم بالشراء أم بالاستئجار ، ودراسة التكلفة والعائد فى كل حالة مع الأخذ فى الاعتبار حجم الأعمال التى تؤديها المنظمة باستخدام الأصل الثابت خلال فترة زمنية معينة ، وقد خصصنا لذلك الفصل الخامس لمعالجة هذا الأمر .
جـ- تحديد البدائل المختلفة من الأصول الثابتة ، والمفاضلة بينها لاختيار أفضلها على ضوء إمكانيات المنظمة وأهدافها . ويتم هنا تقييم للاقتراحات الاستثمارية المرتبطة بهذه الأصول ، وقد خصصنا لذلك الفصل السادس لمعالجة هذا الأمر .
وبالطبع فإن عملية التخطيط هذه ، تشترك فيها عدة إدارات معينة من بينها الإدارة المالية .

- تقييم الاستثمار فى الأصول الثابتة :
وتشمل عملية التقييم هذه استخدام عدة مقاييس منها :
أ*- معدل دوران الأصول الثابتة وقد أشرنا إليه فى الفصل الثالث من هذا الكتاب ، إلا أننا نضيف هنا أنه يمكن حسابه بقسمة عدد الوحدات المباعة أو المنتجة على إجمالى الأصول الثابتة تحاشيا للمشاكل المرتبطة بانخفاض أو ارتفاع أسعار البيع .
وهذا المعدل يبين كفاءة استخدام الأموال فى الأصول الثابتة من خلال العلاقة بين الوحدات المباعة أو المنتجة ، والاستثمار فى الأصول الثابتة .
ويعانى هذا المعدل من مشكلة تعدد الأصـناف التى تنتجها المنشأة ، ويمكن التغلب على ذلك بحساب معدل الدوران للوحدات الإنتاجية التى تسـتخدم فى إنتاج كل صنف على حدة .
ب*- المقارنة بين العائد على الأصول الاجتماعية قبل وبعد استخدام الأصول الثابتة ، للوقوف على ما أضافه استخدام الأصول الثابتة الجديدة كعائد .
جـ- تحديد أثر الاستثمار فى الأصول الثابتة على موقف السيولة ، فاستخدام الأموال فى الأصول الثابتة تحبسها عن الاستخدام فى أغراض السيولة ، ويتم ذلك (كما سبق وأوضحنا فى الفصل الثالث ) من خلال قسمة مجموع الأصول الثابتة على مجموع الأصول الكلية كالتالى :
إجمالى الاصول الثابتة × 100
إجمالى الأصول ( المتداولة والثابتة معا )
ويمكن القول بصفة عامة أن التخطيط الجيد للاستثمار فى الأصول الثابتة وتقييم هذا الاستثمار بشكل مستمر ، سوف يؤدى إلى التحسن فى إدارة الأصول الثابتة والحصول على مؤشرات جيدة من الناحية المالية ، الأمر الذى ينعكس فى صورة تحسن الأداء المالى للمنظمة .