1. مفهوم التضخم :
الارتفاع أو الزيادة المستمرة في الأسعار للسلع والخدمات التي يتم تداولها
في دول العالم نتيجة انخفاض القوة الشرائية لوحدة النقد .


2. مبدأ التكلفة التاريخية :
نظام تقليدي في المحاسبة يتجاهل الارتفاع المستمر في الأسعار .
مفهومة : تقييم أصول المنشأة بتكلفتها التاريخية أي تكلفة الأصل في تاريخ
شراءه دون الأخذ في الاعتبار التغيرات في الأسعار بين تاريخ شراء الأصل
وبين تاريخ استخدام هذا الأصل وإعداد القوائم المالية .


3. عيوب مبدأ التكلفة التاريخية :
أ*- أن قائمة المركز المالي التي يتم إعدادها طبقا لمبدأ التكلفة التاريخية
أصبحت لا تعبر عن المركز المالي الحقيقي للوحدة الاقتصادية .
فالأصول الثابتة التي يتم شراءها منذ عدة سنوات تظهر في قائمة
المركز المالي بأسعار شراءها التي قد تختلف اختلاف كبير عن الأسعار
الحالية في تاريخ إعداد قائمة المركز المالي


ب*- أن قائمة الدخل لا تعبر عن نتيجة الأعمال الحقيقية خلال نفس السنة
المالية أي يتم تسعيرها بالاعتماد على أسعارها الحالية بينما هناك بعض
بنود التكاليف مسعرة بأسعار سنوات سابقة مثل : إهلاك الأصول الثابتة
وأيضا جزءا من تكلفة المواد المستخدمة في العمليات الإنتاجية والتي تم
شراءها في سنة أو سنوات سابقة ويتم تسعيرها بأسعار السنوات السابقة
وفي ظل التضخم فان أسعار السنوات السابقة تقل عن أسعار السنة الحالية
التي يتم فيها إعداد قائمة الدخل .




وهذا يؤدي إلى نقص التكاليف الدفترية عن التكاليف الحقيقية مما يؤدي إلى
زيادة الأرباح الدفترية عن الأرباح الحقيقية وهذا يؤدي ما يلي :
تحميل الشركة بضرائب تزيد عن الضرائب الحقيقية .
زيادة الأرباح الموزعة على المساهمين مما يؤدي إلى تعرض الشركة
للخطر مستقبلا نتيجة نقص الأصول .
زيادة ضغط العمال على إدارة الشركة لزيادة أجورها .
فقدان الثقة في القوائم المالية المعدة طبقا لمبدأ التكلفة التاريخية وعدم
قدرة الجهات المختلفة الاعتماد على هذه القوائم المالية عند اتخاذ القرارات .