- مع ظهور عمليات المقايضة(مبادلة سلعة بأخرى) و مع زيادة هذه العمليات ظهرت النقود فى شكل سلع مثل القمح- الذرة- الملح- المعادن . و اهم المعادن هى الذهب و الفضة
- بعض العمليات التبادلية تحتاج الى نقل كميات كبيرة من الذهب او الفضة لذلك اخذت النقود شكل اخر و هو الصكوك(او الكمبيالات) و مع تعدد المعاملات و تنوعها مابين معاملات نقدية ومعاملات بالأجل كان يجب تسجيل هذه المعاملات فى دفاتر لمعرفة الحقوق والالتزامات
و كانت هذه هى بداية ظهور امساك الدفاتر(او المحاسبة)
- اى ان المحاسبة ظهرت عندما احس الانسان بضرورة تسجيل المعاملات المالية التى يمارسها
- بعد ذلك تطورت اهداف المحاسبة من مجرد تسجيل المعاملات المالية لمعرفة الحقوق و الالتزامات الى وسيلة لمعرفة ناتج المشروع من ربح او خسارة و معرفة المركز المالى للمنشأة-
و ظهرت نظرية القيد المزدوج
مثال:- عندنا الفلوس زادت----- يقابل ذلك ان البضاعة فى المخزن قلت. اى ان المعاملة المالية لها تأثير مزدوج
- نظرية القيد المزدوج تعتبر دعامة اى نظام محاسبى فى اى مشروع
- معرفة المركز المالى معناها مثلا اننا عندما نريد ان نعرف حجم البضائع الموجودة بالمخزن بدلا من ان ندخل المخزن ونعدها ننظر فى الدفاتر و نعرف من الحسابات


النظام المحاسبى
هو تصميم مناسب للدفاتر والسجلات و المستندات الواجب استخدامها فى المنشأة- والنظام المحاسبى يختلف من منشأة لأخرى- والذى يضعه هو المحاسب