ما هي أهداف التكاليف المعيارية:
الجواب:
هناك /5/ أهداف:
1) المساعدة في عملية التخطيط و الرقابة: إن الهدف الأول لتطبيق محاسبة التكاليف المعيارية هو الرقابة على التكاليف, ولكن لإنجاز عملية الرقابة على التكاليف لا بد من القيام بعملية التخطيط إذ تعتبر التكاليف المعيارية جزء من الخطة سواء أكانت سنوية أم لفترة طويلة, وهي عبارة (مكونة) من كميات مضروبة بالأسعار لتعطي قيماً. ويمكن من خلال وضع خطة جزئية لكل عملية من العمليات الإنتاجية تصور لوضع خطة كاملة لجميع العمليات الإنتاجية وعلى مدة عام كامل أو عدة أعوام حسب ما تكون الخطة (سنوية -أم لأكثر من سنة -أم أقل من سنة) هذا التحديد المسبق يمكن أن يخدم الإدارة في العديد من المجالات التحديد المسبق للتكاليف يخدم الإدارة في أربع مجالات هي:
1. المساعدة في تحديد الأسعار انطلاقاً من تصور التكلفة المسبق وبالتالي القدرة على الدخول في المناقصات.
2. تحديد تكلفة جميع المنتجات على مستوى المشروع على اختلاف أنواعها, وكذلك تعطي الإمكانية لتحديد تكلفة كل عملية من العمليات الإنتاجية وذلك بتقسيم المنشأة إلى مراكز تكلفة بحيث تحدد تكلفة المنتج على مستوى كل مركز.
3. المساعدة في كشف اتجاه تطور الأرباح وبالتالي معرفة المنتجات الأكثر ربحية وكذلك الأقل ربحية وبالتالي التحول إلى الأكثر ربحية وخاصة في المواسم والأعياد (الملابس الولادية والنسائية خصوصاً)
4. المساعدة في إعداد دراسات على شكل تقارير غير دورية, لكي تحدد جدوى الانتقال من إنتاج منتج ما إلى إنتاج منج آخر.
2) المساعدة في الرقابة وتقييم الأداء: التكاليف المعيارية كما قلنا تساعد الإدارة في الرقابة وتقييم الأداء من خلال التحديد المسبق لتكلفة الوحدة قبل البدء بالعملية الإنتاجية ومقارنتها مع التكاليف الفعلية لها بعد الانتهاء من العملية الإنتاجية, ويمكن أن يتم ذلك على مستوى العملية الإنتاجية, كما يمكن أن يتم على مستوى كل قسم من الأقسام. فيمكن أن تتحدد التكلفة لكل قسم قبل البدء على مستوى القسم وتقارن مع تكلفتها الفعلية في نهاية العملية الإنتاجية, وبالتالي يتحدد الانحراف بعد إتمام العملية الإنتاجية في منتجات القسم بشكل عام, كما يتحدد الانحراف على مستوى كل عنصر من عناصر التكلفة في ذلك القسم.

3) المساعدة في اتخاذ القرارات الإدارية: عندما نستطيع الحكم على الأداء يمكننا اتخاذ القرارات المناسبة. فالمعالجة هي عبارة عن اتخاذ قرار من قبل الإدارة, إما بالإقلاع عن المنتج الحالي أو باستخدام مواد أولية أخرى أو باستبدال الآلات أو.... . كما قلنا أن نظام التكاليف المعيارية يميز بين التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة فإذا كانت ت. م = ت. ف فلا يوجد انحراف (دلالة) أما إذا كانت ت. م < ت. ف فهناك انحراف ايجابي والدلالة تكون وفر في عناصر التكلفة أما إذا كانت ت. م > ت. ف فهناك انحراف سلبي والدلالة تكون هدر في التكاليف ( ت. م = معيارية, ت. ف = فعلية). ويمكن من خلال التفرقة بين التكاليف المتغيرة والتكاليف الثابتة
أن نعرف: ما هو السعر الأدنى الذي يمكن قبوله ؟

وهذا شيء هام جداً للإدارة, لأن الإدارة يمكن أن تتابع عملها طالما أنها تعوض التكاليف المتغيرة مهما بلغ حجم التكاليف الثابتة أي هناك شبه تعادل بين التكاليف والإيرادات. وكلما زادت الإيرادات وغطت جزءاً من التكاليف الثابتة فإن هذا أفضل للإدارة لأنها تكون عندئذ في وضع استرداد لجزء من رأسمالها, باعتبار أن التكاليف الثابتة هي مدفوعة سواءً أنتجت الوحدة الاقتصادية أم لم تنتج؟ وبالتالي التميز بين التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة هام جداً, لأنه على الأقل في ضوء ذلك التحديد سأحدد أن جزءاً من التكاليف يسترد وهو (التكاليف المتغيرة).
فالهدر في قيمة التكاليف الثابتة غير معروف ونسبي فهو يتبع للطريقة المستخدمة في استهلاك الأصول (5%) أو (10%) أو (00%), ومهما بلغت هذه النسبة فإنها تشكل جزء بسيط من التكاليف النهائية, ورغم ذلك فإن المنشأة تقدم على بيع وحداتها بمجرد تغطية التكاليف المتغيرة ومعرفة التكاليف المتغيرة, ووقت تغطيتها, معقول في ظل نظام التكاليف المعيارية.
4) المساعدة في سرعة الحصول على البيانات:
إن نظام التكاليف الفعلية لا يمكن الاستفادة منه إلا بعد الانتهاء من العملية الإنتاجية بينما نظام التكاليف المعيارية لا يمكن الاستفادة منه قبل البدء بالعملية الإنتاجية وبالتالي لا يفوت على الإدارة أي فرصة كالدخول في المناقصات وغيرها, عندها تستخدم التكاليف المحددة كمؤشر للبدء في العملية الإنتاجية على الأقل يمكن ألا تتكرر الأخطاء على مدى عام كامل, فالدورة تطول أو تقصر, وإذا ما حصل أي انحراف وفق معطيات التكاليف المعيارية يمكن تصحيحه من خلال المقارنة بين التكاليف الفعلية والتكاليف المعيارية بينما وفق معطيات التكلفة الفعلية فلا أعرف أن تكلفتي مرتفعة إلا بعد الانتهاء من العملية الإنتاجية وذلك عند المقارنة بين التكاليف الفعلية والتكاليف المقدرة.
5) المساعدة على تقييم المخزون السلعي بشكل عام وأنواع المخزون بشكل خاص: يمكن تقييم المخزون انطلاقاً من التكاليف المعيارية, لكن الطريقة المعيارية لا يؤخذ بها, حتى ولو كانت هذه التكاليف مبنية على دراسات علمية باعتبار أنها غير فعلية, وأنا ما يهمني في بيانات القوائم المالية, بيانات فعلية وليست معيارية. وهناك الكثير من المعترضين على أساس التقييم على أساس السعر المعياري سواءً كان لمخزون الإنتاج تام الصنع أم لمخزون الإنتاج تحت التشغيل آخر الفترة على أته تقييم غير صحيح.