المحاسبة الإدارية ومحاسبة التكاليف:
تتسم معلومات المحاسبة المالية بأنها إجمالية عن المنشأة ككل وتعتبر هذه المعلومات كافية لخدمة أغراض الأطراف خارج المنشأة إلا أن الأطراف الداخلية ممثلة في إدارة المنشأة تحتاج إلى معلومات تفصيلية عن الأنشطة المختلفة حتى يمكنها أحكام السيطرة على هذه الأنشطة ويزداد حاجة الإدارة إلى هذه المعلومات في المنشآت الصناعية وقد ظهرت محاسبة التكاليف لتوفر للإدارة معلومات تفصيلية عن تكاليف المنتجات والخطوط الإنتاجية وأنشطة الإدارات المختلفة وخاصة في المنشآت الصناعية
أن محاسبة التكاليف تركز اهتمامها على التكاليف الجارية التي يتم الاستفادة منها في الآجل القصير في حين تحتاج إدارة المنشأة إلى تحليل كافة عناصر اقتصاديات التشغيل من تكاليف جارية وتكاليف استثمارية وطاقات التشغيل وغيرها وهذا ما توفره المحاسبة الإدارية للإدارة لترشيد قراراتها والتخطيط الشامل لأنشطتها والرقابة عليها وعلى ذلك يمكن القول بأن المحاسبة الإدارية ومحاسبة التكاليف يختلفان من حيث النطاق حيث أن المحاسبة الإدارية تتسم بالنظرة الشمولية حيث تتناول المشكلات من كافة الأبعاد بما في ذلك التكلفة