الضريبة المؤجلة:


هي التي تنتج عن الفرق بين صافي الربح المحاسبي وصافي الربح الضريبي والذي بدوره ينتج عن الاختلاف بين المعالجة المحاسبية والضريبية.




وهناك مصادر تؤدي إلي نشأة ضريبة مؤجلة ومصادر أخري لا تنشأ عنها ضريبةمؤجلة وهذه المصادر عبارة عن نوعين من الفروق (فروق دائمة وفروق مؤقتة).


الفروق الدائمة:


هي الفروق التي تنشأ و تختفي في نفس السنة أي لا يمتدأثرها الي سنوات تالية أي لها واقعة واحدة وهي واقعة ناشئة مثل اعتمادالمشرع الضريبي المصروفات الادارية و العمومية الغير مؤيدة بمستندات بواقع7%من المصروفات الادارية و العمومية المؤيدة بمستندات.
ومعني ذلك أن ما زاد عن الـ7%سوف يضاف الي صافي الربح المحاسبي ولن يسترد مرة أخري في سنوات تالية.




أما الفروق المؤقتة:


أي التي يمتد أثرها إلي سنوات تالية ولها واقعتينواقعة ناشئة وواقعة انعكاس


وهناك ثلاث مصادر لهذا النوع من الفروق (الفروقالمؤقتة):
1- ما يتعلق بفروق الاهلاك و الارباح الرأسمالية ويؤدي هذا المصدر إلي ناشئة التزامات ضريبية مؤجلة.
2- الحوافز الضريبية التي يختص بها التشريع الضريبي مثل ترحيل الخسائروالإهلاك المعجل (الأولي) وقد ينشأ عن هذا المصدر أصول ضريبية مؤجلة(ترحيل الخسارة) أو التزامات ضريبية مؤجلة (الاهلاك المعجل).
3- اختلاف أسس القياس بين أساس الاستحقاق أو الأساس النقدي مثل حصة الشركةفي التأمينات - وهذا المصدر ينشأ عنه التزامات ضريبية مؤجلة فقط.


*ودعونا نتفق علي أن الضريبة المؤجلة مكانها القوائم المالية.
*اما الفرق الضريبي مكانه الاقرار الضريبي ...وهذا الاقرار الضريبي هو قائمة بالفروق.
وهناك معادلتين يمكن استخدامهم الانتقال من ضريبة المؤجلة (القوائم المالية ) الي الاقرار الضريبي (الفروق الضريبية) بسهولة تامة.




المعادلة الأولي:
الضريبة المؤجلة (سواء كانت أصول أو التزامات ضريبية) = الفرق الضريبي × سعر الضريبة.




المعادلة الثانية:
الفرق الضريبي = الضريبة المؤجلة ÷ سعر الضريبة.