تعريفه :-
هو وسيلة يستعمل لتقييم اداء المنشاة ككل والحكم على مركزها المالي وادارتها بحيث تبين من دراسة قوائمها المالية نواحي الضعف ونواحي القوة فيها.


اهميته :
1- معرفة الوضع المالي السائد في المنشاة
2- تحديد قدرة المنشاة على الاقتراض والوفاء بالديون
3- الوصول الى القيمة الاستثمارية للمنشاة وبالتالي الحكم هلى جدوى الاستثمار في اسهمها ان كانت شركة مساهمة عامة.
4- الحكم على السياسات المالية والتشغيلية والبيعية والتخطيط لها.
5- تساعد في اتخاذ القرارات لاغراض احكام الرقابة الداخلية
6- الحكم على مدى كفاءة ادارة المنشاة
7- توضيح الاتجاه العام لفعاليات المنشاة.


استعماله :
تزويد اصحاب المنشاة او ادارة المنشاة او المستثمرين بمعلومات مالية يستخدمونها فيما يلي :
1- قياس ربحية المنشاة وسيولتها ( قدرتها على الوفاء بالتزاماتها)
2- اعداد التنبؤات المالية
3- التخطيط المالي للمنشاة
4- الرقابة المالية
5- تقييم مدى كفاءة المنشاة بصورة عامة.
6- اظهار مدى نجاح المنشاة


الادوات المستخدمة في التحليل :
1- قائمة المركز المالي ( الميزانية العمومية )
2- قائمة الدخل ( حساب الارباح والخسائر )


انواع التحليل المالي :
1- التحليل الرأسي لدراسة العلاقة بين بنود القوئم المالية.
2- التحليل الافقي لدراسة سلوك كل بند من بنود القائمة المالية عن طريق تتبع حركته بالزيادة والنقصان بمرور الزمن.
3- المركز النسبي بمقارنة النسب الخاصة بالمنشاة بالنسب المعيارية لطبيعة عملها لتحديد الانحرافات ان وجدت وتحديد اسبابها وطرق معالجتها.


اساليب التحليل المالي :
1- التحليل المقارن للقوائم المالية ( التحليل والمقارنة لاكثر من قائمة مالية لنفس المنشاة لتحديد التغير الحاصل بين سنة واخرى ، وتحديد ان كانت ايجابية او سلبية مع اتخاذ القرارات الادارية المناسبة ).
2- النسب المالية بحيث يتم استخدام هذا الاسلوب في الحصول على مؤشرات دالة على كفاءة الشركة او قدرتها على تحقيق الربح ومواجهة الالتزامات...الخ


خطوات التحليل المالي :
1- تحديد الهدف من التحليل
2- تحديد الفترة التي سيتم تحليلها
3- اختيار المعلومات الملاءمة للهدف المراد تحقيقه
4- اختيار الاسلوب الملائم من اساليب التحليل
5- معالجة المعلومات بمقتضى اسلوب التحليل الذي تم اختياره
6- اختيار المعيار الملائم لقياس النتائج عليه
7- تحديد مدى واتجاه وانحراف المنشاة عن المعيار المستعمل
8- تتبع العوامل التي ادت الى ذلك الوضع الى جذورها الحقيقية.
9- الاستنتاج المناسب
10- وضع التوصيات واقتراح الحلول الملائمة.


اغراض تحليل المنشاة ماليا:
1- لغايات ادارية داخلية واهمها :
• تقييم كفاءة استخدام الاصول عن طريق قياس :
معدل دوران الاصول
معدل دوران راس المال العامل
معدل دوران الاصول الثابتة
بيان حركة الاموال وقائمة التغير في المركز المالي
• لغايات التنبؤ بالمبيعات والارباح والمركز النقدي
• لغايات اعداد القوائم التقديرية
• لغايات الرقابة
• لتقييم السياسات المتبعة في الشركة ومنها :
تقييم سياسة منح الائتمان وتحصيل الديون عن طريق معدل دوران الذمم المدينة وفترة التحصيل وعمر الحسابات المدينة.
تقييم سياسة السداد عن طريق معدل دوران الذمم الدائنة وفترة السداد .
تقييم سياسة التخزين عن طريق نسبة المخزون الى مجموع الاصول المتداولة ومعدل دوران المخزون السلعي.
تقييم سياسة التمويل عن طريق تحديد اثر الاقتراض على معدل العائد .
تقييم السياسات التشغيلية عن طريق قياس القوة الايرادية وتركيبة الارباح ونسبة المصاريف التشغيلية الى صافي المبيعات.
تقييم السياسات الاستثمارية عن طريق العائد على الاموال المستثمرة والعائد على القيمة الصافية.


2- لغايات اقراضها واهمها :
• تقدير قدرة المنشاة على الوفاء في المدى القصير عن طريق :
نسبة التداول
نسبة السيولة السريعة
حجم راس المال العامل وسرعة دورانه ودوران كل عنصر فيه.
• تقدير قدرة المنشاة وربحيتها في المدى الطويل اذا كان القرض طويل الاجل عن طريق نسبة الانسياب النقدي الى الفوائد ، ونسبة الاقتراض الى حقوق الملكية .


3- تحليل المنشاة لغايات الاستثمار فيها.