أكدت الدكتورة رضا المغاورى، رئيس مركز الاقتصاد الإسلامى، عضو الهيئة الشرعية بالمصرف المتحد، أهمية إصدار قانون الصكوك، مشيرة إلى أن الآن هو الوقت المناسب، حيث إن وضع الاقتصاد متردٍ.


وأضافت أن قانون الصكوك سيساعد على جذب الاستثمارات، مستشهدة بنجاح التجربة فى دولة عربية مثل دبى، وأخري آسيوية هي ماليزيا.


وأشارت رضا، كممثلة للجانب المؤيد لقانون الصكوك خلال المناظرة الاقتصادية، التى أقيمت مساء أمس بالجامعة الأمريكية، إلى أن الإعلام لم يوصل الصورة الواضحة للمواطنين ولم يعرفهم أهمية ودور الصكوك باعتبارها قاطرة التنمية المصرية، على حد قولها.
وأوضحت أن أصول الدول لن يمسها أحد، قائلة "هذا القانون يحتوى على تملك "فعلى"، وتملك "منفعة" مما يجعل فى استطاعتنا الحفاظ على حقوق الأجيال القادمة".


وفى السياق نفسه شدد الدكتور محمد هاشم رشوان، أستاذ مساعد بمعهد دراسات العالم الإسلامى بجامعة الشيخ زايد بالإمارات، على أهمية إصدار قانون الصكوك باعتباره أحد أنواع الأدوات التمويلية الشرعية.
وأضاف أن القانون مطروح للنقاش والحوار، قائلا "مصر تأخرت 15 عاما عن دول سبقتها فى تطبيق العمل بهذا القانون مثل ماليزيا وغيرها".


وأوضح رشوان أن قانون الصكوك سيسمح لدخول قطاع كبير من الاقتصاد غير الرسمى للمنظومة الرسمية، مطالبا بسرعة إصدار القانون وعدم التخوف منه.