أهداف التحليل الإستراتيجي للتكاليف: يهدف التحليل الإستراتيجي للتكاليف إلى تحقيق الآتي:

1- الفهم الجيد للعوامل الإستراتيجية بهدف جعل المنشأة قادرة على صياغة خططها الإستراتيجية بشكل جيد بهدف تحقيق ميزة تنافسية متواصلة، والعوامل الإستراتيجية يمكن تجديدها عن طريق تحليل بيئة الأعمال الخارجية والداخلية، وتحليل بيئة الأعمال الخارجية ينصب على سوق السلعة أو الخدمة، سواء الدولية أو الإقليمية أو المحلية، ودرجة التنافسية فيها، وما إذا كانت أسواق نامية أم أنها تبدو محدودة، والقوانين والتشريعات التي تؤثر على السوق، مثل إصدار قوانين وتشريعات تؤثر على الفرص الاستثمارية وعلى سوق العمل، وعقد اتفاقيات ثنائية أو جماعية بين الدول لإنشاء مناطق التجارة الحرة.
وتحليل بيئة الأعمال الداخلية، ويشمل تحديد التكنولوجيا المستخدمة، والداخلين الجدد للصناعة وتأثيرهم على السوق، وتحليل محركات التكلفة الإستراتيجية، بهدف تحديد العوامل الإستراتيجية الهامة في الصناعة (الموارد والقدرات المحورية). ويستخدم في تحديد العوامل الإستراتيجية الخارجية والداخلية مجموعة من الأساليب منها، تحليل البيئة الخارجية للصناعة، تحليل سلسلة القيمة، التكلفة المستهدفة. وبناءاً على تحديد العوامل الإستراتيجية الهامة، تستطيع إدارة المنشأة أن تحدد الإستراتيجية التي تتبناها في المستقبل، والتي تكون إستراتيجية نمو أو استقرار أو تقلص، أو إستراتيجية تنافسية بالتكلفة أو بالتميز أو بكليهما معاً.
2- توفير إطاراً جيداً لتخصيص الموارد بين الأنشطة، هذا الإطار يتضمن تحديد أنشطة القيمة داخل المنشأة وخارجها، وتحديد الأصول والخصوم والمصروفات لكل منها، وبالتالي يمكن قياس العائد لكل منها، وبناءاً عليه تستطيع المنشأة أن تحدد أنشطة القيمة التي توجه إليها استثماراتها سوءاً بالتوسع الأفقي أو الرأسي أو بالاندماج للأمام أو للخلف.
3- تحديد مصادر الأرباح في المنشآت. ويتم ذلك عن طريق قياس تكلفة وحدات الأعمال الإستراتيجية مثل المنتجات، العملاء، خطوط الإنتاج....... لتحديد ربحيتها، وإمكانية التحسين والتطوير المستمر مستخدماً في ذلك مدخل تكلفة النشاط.