أهداف التكاليف المعيارية
ان نظام التكاليف المعيارية يعتبر نظاماً أكثر تطوراً من التكاليف الفعلية , ولكنه لا يعتبر بديلاً عنه بل مكملاً له .
ولذلك فان هذا النظام يطبق في نفس الوقت مع النظام الفعلي بهدف تغطية النقص في نظام التكاليف الفعلية الذي لا يستطيع خدمة الإدارة في التخطيط والرقابة بسبب النقص في ناحيتين :-
1- ان تقارير التكاليف الفعلية تمثل التكاليف التي حدثت فعلاً بالفترة الماضية ولذلك لا تساعد المحاسب الإداري والإدارة في التخطيط والرقابة على التكاليف , لأنه لا يمكن لأي أسلوب علمي ان يراقب ما حدث في الماضي , بالإضافة الى ان نوعية المعلومات التي تحتاجها لأغرض التخطيط يجب ان تكون مستقبلياً وليس تاريخياً .
2- ان التكاليف الفعلية لا تمثل معياراً للقياس , لأنها لا توفر للمحاسب الإداري والإدارة بصورة واضحة وكاملة عن ما يجب ان تكون عليه التكاليف وعن البيانات التي يجب أخذها بنظر الاعتبار لتقييم كفاية الأداء وتحقيق الرقابة لأنها تمثل تكاليف حدثت بالماضي.

ولتغطية نقاط النقص أعلاه جاءة نظام تكاليف المعيارية بهدف تحقيق ما يلي :-
1) أعداد الموازنات التشغيلية : ان أعداد الموازنات على معيار دقيقة للتكلفة يجعلها أداءً فعالاً لتحقيق الرقابة على العناصر التكاليف الفعلية .
2) الرقابة على التكاليف : ويتحقق هذا الهدف من خلال مقارنة نتائج الأداء الفعلي بالأداء المخطط بالموازنة أو بالمعايير وتحديد الانحرافات وبيان سببيها ووضع الحلول المناسبة لها .
ويعتبر هذا الهدف من أهم الأهداف تطبق نظام تكاليف المعيارية .
3) تحديد الأسعار : في أحيان كثيراً تعتمد عملية تحديد أسعار المنتجات والخدمات والتطلبات على التكلفة المطلوبة للإنتاج , وعند عقد العقود والطلبيات يتطلب الأمر معرفة التكاليف مقدماً لكي يمكن التفاوض على الأسعار , وتساهم التكاليف المعيارية المحددة مقدماً في الوصول الى هذه الأسعار .


4) تخطيط الإنتاج : تشمل وظيفة التخطيط تحديد هدف معين ومن ثم تحديد الإجراءات المطلوبة للوصول الى هدا الهدف, ولغرض تخطيط برمجة الإنتاج نحتاج الى دراسة البدائل المختلفة لتنفيذ الإجراءات تخطيط الإنتاج ,
وتساعد التكاليف المعيارية المحددة مقدماً في تقييم هذه الإجراءات وتقييم بدائل تنفيذها , كما تستخدم التكاليف المعيارية في اتخاذ قرارات تتعلق بإضافة منتج او حذف المنتج .


5) تحقيق الكفاية الإنتاجية : توفر التكاليف المعيارية الوسيلة الملائمة لتحقيق هدف الرقابة الفعالة على العلاقة بين تكلفة المدخلات في العملية الإنتاجية والمخرجات الناتجة عنه , بما يؤدي الى تخفيض التكاليف مع المحافظة على نفس المستوى من الجودة .
وهي بذلك توفر المعايير المطلوبة التي تتلائم مع الحاجة الى قياس كفاية الأداء .


 انواع المعايير : المعايير هي أدوات قياس عملية تعبر عن التصرفات المرتبطة بنشاط مُعين وتمثل أفضل مستوى الأداء في ظل الظروف الاعتيادية .
وتمثل أيضاً مستويات الأداء طبقاً للأهداف , وهي تختلف بحسب طبيعتها او نوعيتها او فترة تنفيذها
1- أنواع المعايير من حيث طبيعتها :- وهي
أ*- معايير كمية وتمثل الجانب الكمي او العيني للنشاط موضوع القياس وبالنسبة للتكاليف فهي تمثل ما يجب ان تكون عليه كمية المدخلات او عوامل الإنتاج اللازمة لإنتاج وحدة الواحدة من المنتج التام الصنع .
فمعايير المواد المباشرة هي : كمية المواد الأولية المعبر عنها لوحدة القياس معينة كالوزن او الطول لإنتاج الوحدة الواحدة من المنتوج وهكذا لعنصر الأجور بالساعات
ب_ معايير سعرية : وتعبر عن اسعار الحصول على عوامل الإنتاج او المدخلات ويمثل هذا المعيار السعري الواجب دفعه للحصول على المواد المباشرة والذي يعبر عنه بوحدات نقدية .
ومعدل الاجر الواجب دفعه لعمال الإنتاج بالدينار والسعر الواجب دفعه للحصول على الخدمات
الأخرى وهذا كلها تمثل معايير سعرية .
وتكلفة المعيارية هي حاصل ضرب المعيار الكمي بالمعيار السعري


التكلفة المعيارية لعنصر المواد المباشر = كمية المواد اللازمة لأنتاج وحدة واحدة × سعر الحصول على هذا الكمية


2- انواع المعايير من حيث الفترة الزمنية التي تطبق فيها :-
تقسم المعايير من حيث الفترة الزمنية إلى :-
أ*- معايير جارية وتسمى أيضاً بالمعايير الاعتيادية لأنها تمثل ما يجب ان تكون عليه التكلفة في الآجل القصير الذي ينتظر ان يطبق فيه المعيار , وتعتمد هذه المعايير على البيانات الحالية الجارية في ضوء مستوى نشاظ الاعتيادي .
وتستعمل هذه المعيار للتعبير ن انحراف الكفاية وهذه المعايير لا تتصف بالثبات وتستعمل للتسجيل في الدفاتر الوحدة الاقتصادية .
ب_ معايير الأساسية وتسمى أيضاً بالمعايير الثابتة لأنها تمثل مستوى ثابت من الأداء ولا يتغير من فترة الى أخرى , وهذه المعايير لا تستعمل للتسجيل في الدفاتر لأنها تنفذ أرقام ثابتة رغم تغير الأسعار ولا يتم تغيرها الا في حالة تغير أسلوب الأداء او ظروف تشغيل الاعتيادي .


3- المعايير من حيث مستوى الاداء :-
وتقسم هذه المعايير الى :
أ*- المعايير المثالية وتمثل معايير الكلفة المثالية , وهي اقل مستوى للتكاليف التي يمكن الحصول عليها في ظل ظروف مثالية , ولا تسمح هذه المعايير بأية مسموحات أو خسائر تشغيل , فهي تعمل تحت ظروف ان جميع الموارد يتم استهلاكها بطريقة مثالية , كما لا يوجد وقت ضائع في عنصر العمل سواء ان كانت طبيعي او غير طبيعي .
ويعاب على هذا المعايير لأنها بعيدة عن الواقع العملي لان طبيعة الإنتاج تحتاج وجود بعض المسموحات في تشغيل لذلك فان هذه المعايير لا يمكن تحقيقها في ظروف التشغيل الطبيعية.


ب_ المعايير الطبيعية وتسمى أيضاً بالمعايير الاداء المتوسط وتمثل المعايير التي تستعمل للقياس ومقارنة الاداء خلال عددة سنوات , وتسمى ايضاً بالمعايير طويلة الاجل . وتعد هذه المعايير عن طريقة حساب متوسط اداء الفعلي عن فترات الزمنية المعقولة لتكون أساساً لقياس الاداء فالفترات في الفترات المقبلة . ويقصد بالفترة الزمنية المعقولة تلك الفترة التي تتضمنه حالات مختلفة للنشاط بحيث لا يعبر المعيار عن الادء في ظل ظروف معينة ويهمل الظروف الاخرى بمعنى ان هذه المعايير تأخذ بنظر الاعتبار التقلبات المختلفة التي قد تحدث خلال الفترة الكلفوية.
وهذه المعايير يعاب عليها بأنه تحدد بالاعتماد على الأداء الماضي وقد لا يتكرر حدوث الظروف الماضية في المستقبل .


ﺟ- المعايير القابلة للتحقيق وتسمى أيضاً بالمعايير الواقعية أو المعايير الأداء العادية او العملية , وهي المعايير ممكنة وقابلة للتحقيق عن مستويات الأداء الممكن تحقيقها في الظروف العادية المتوقعة للتشغيل أو أي ضياع طبيعي من وقت ضائع وتلف وفاقد الذي تعد مسموحاً بها في ظروف التشغيل العادية , وتعكس هذه المعايير مستوى الأداء الجيد الذي يمكن تحقيقه .
ان هذه المعايير عادةً ما تتخذ كأساس لنظم الحوافز والمكافآت التشجيعية ولكي تؤدي هذه المعايير وظيفتها الرقابية دون تأثير عكسي او سيء على سلوك العاملين لذلك يجب مشاركته عند وضع هذه المعايير لكي يقبل بواقعيتها وقابليتها للتطبيق بمستوى الأداء الجيد , ويمكن الحصول على هذه المعايير عن طريق التنبؤ والطرق الإحصائية , ويرى المحاسبون ان هذه المعايير يمكن استعمالها في التخطيط والرقابة لأنها تتميز بالواقعية أولاً وبالمرونة ثانياً واتفاقها مع مستوى الطاقة الإنتاجية ثالثاً .


أعداد المعايير المواد المباشرة
انا تحديد المعايير تكلفة المواد المباشرة عتبر الخطوة الضرورية لعملية الرقابة على هذا العنصر لانها تستعمل أساس بالمقابلة التكلفة الفعلية للمواد المستعملة أو المشتراة بالتكلفة المعيارية للمواد التي كان يجب استعمالها أو شراءها ان تكلفة المعيارية لعنصر تكلفة المواد المباشرة تتضمن عنصرين هما „ الكمية والسعر „ وبذلك تحدد هذه التكلفة كما يأتي
Standard Cost of direct material = S quantity × S price
وترجع أهمية تحديد معايير الكمية وأخرى للسعر الى اختلاف الجهات المسؤلة عن استعمال المواد عن تلك المسؤلة عن شراءها , وبالتالي فان المسؤولية أي انحراف في كمية تقع على إدارة الإنتاج ومسؤولية أي انحراف في السعر تقع على إدارة المشتريات .
أ- معايير سعر المواد : تمثل أسعار المعيارية الواجب إعدادها للمواد تلك الأسعار المتوقع حدوثها في الفترة نفاذ هذا المعيار . ويمكن الاعتماد على عقود الشراء التي تم عقدها والتي تخص الفترة المستقبلية في تحديد الأسعار المعيارية , وقد يتم الاعتماد على أسعار السوق او الأسعار في البورصات او الأسعار المعلنة على شبكة المعلومات .
ان المعيار السعر هو أفضل التوقعات التي ينتظر ان تكون عليه الأسعار في الفترة القادمة وفي الظروف التي متوقع .
ب- معايير كمية للمواد المباشر : تعبر عن كمية التي يجب استعمالها من كل مادة خامة او تحت تشغيل في إنتاج الوحدة في ظل الظروف الطبيعية للإنتاج . وتعتمد معظم لجان وضع المعايير على دراسات الهندسية وقياسات في منتج في تحديد الكمية المعيارية من كل مادة لوحدة المنتج .