ذكر جيدا ما يلى حتى تحاول ان تمنع التفكير السلبى من التسلل إليك :


¤ أنت تملك حرية الاختيار و لك أن تختار التعاسة و الشقاء المزمن او السرور و البهجة الدائمة.




¤ التفكير فى السرور و الغنى و الصحة و الحب و السلام يولد فيك موجات و اهتزازت طيبة و لكن ليس هذا فقط بل يمتد إلى أجتذابك إلى كل ما يوافق هذا المنهج الرائع، و العكس صحيح إذا سيكرت عليك أفكار مثل الخمود و المرض.


¤ إن أفكارك هى التى تلد كل شئ لك، و الحوادث ليس لها اهمية الا فى حدود انت الذى تحددها.


¤ الانسان لا يستطيع أن يفكر سوى فى شئ واحد و من المستحيل أن يفكر فى الحب و الكرة معاً او السعادة و التعاسة او النجاح و الفشل، فعليك أن تحتار ما تريد أن تفكر فية.


¤ الإنسان الذكى يكون على دراية بأن الحياة قصيرة فليس لديه وقت للشقاء، إنة يعيش يومه و غده


¤ الإنسان الذكى يكون رد الفعل لدية ناضج ، إنة مستعد للحظ السئ فى أى وقت ويتحداه دائماً بكل شجاعة


¤ طريقة تفكيرك التى تنبع من داخلك هى التى تقرر هل تأتى لك بخسارة شخصية و حزن، ام انها سوف تساعدك على شفاء الجرح و إعادة إليك السعادة مرة أخرى.


¤ أنت لا تستطيع دائما التحكم فى بيئتكو لكن تستطيع أن تتحكم فى نفسك و تكون (قبطان روحك)


¤ إذاكنت لا تستطيع أن تصنع نصراً، إذن يجب عليك ألا تصنع هزيمة.


¤ حياتك تعتمد على أفكارك، لا يمكن أن تكون خيراً منها


¤ التفكير دون الفعل يربى الفساد و عليك أن تعمل فى انسجام مع مجتمعك.


¤ طريقة شعورك وتفكيرك تنعكس على طريقة حديثك و تبدو واضحة فى نغمات صوتك.


تذكر قول ديكارت :
أننى شديد الرغبة فى أن أتعلم كيف أميز الصحيح من الزائف حتى أستطيع أن أتصرف ببصيرة نيرة و أمضى فى سبيل حياتى بمزيد من الثقة.




قواعد التفكير التى توصل إليها ديكارت :
1- تقبل الشئ على أنة صحيح إلا فى حالة واحدة ، و هى حين تدرك بوضوح أنة كذلك.
2- احرص على اجتناب التسرع و التحيز فالتحيز نعرفة عندما نرى أن كل شئ يتفق مع رغباتنا الشخصية يبدو أنة صحيح و كل شئ لا يتفق معها يثير غضبنا