أول خطوة تقوم بها بعدما تستقر على المجال الذي ستعمل به هو اختيار اسم جيد للشركة أو المكتب أو المتجر. تلك المهمة ليست بالمهمة الهينة كما تبدو فلابد لهذا الاسم أن يعكس معنى علامتك التجارية وأن يكون بسيطاً سهل التذكر وألا يكون قد مسجلاً من قبل آخرين.


في عالم الأعمال الصغيرة قد يعنى اختيار الاسم الجيد نجاحاً باهراً وازدهاراً للأعمال بل وأيضاً يمكنه أن يجعلك حديث المدينة ولكنه لو اخترت الاسم الخطأ قد ينتهي بك الأمر خارج السوق لذلك فمن الأفضل أن تستثمر الكثير من الوقت في البداية لإيجاد الاسم المناسب ولا أظن أنك ستندم على هذا الوقت لاحقاً فتغيير الاسم أو العلامة التجارية في وقت متأخر قد يعنى خسارة الكثير من الوقت والمجهود والمال.


هناك عدة آراء بالنسبة لعملية اختار الاسم فهناك من يميل إلى استخدام أسماء لامعة وبراقة لا تمت للنشاط وهناك من يميل لاختيار الاسم ذا الصلة بالمجال كذلك يفضل البعض أسماء مكونة من الأحرف الأولى وإن كانت تلك الإستراتيجية غير منتشرة في اللغة العربية. الحقيقة أنه لكل إستراتيجية منها ما يميزه عن الاستراتيجيات الأخرى لكن الواقع هو أن أي تلك الاستراتيجيات يمكنه أن ينجح لو طبقت الإستراتيجية التسويقية المناسبة.


تعتمد إستراتيجية التسمية على نشاط الشركة فإذا كانت الشركة ستتعامل مباشرة مع الجمهور business to consumer قد يكون الاسم الأفضل مختلفاً تماماً عن الحالة التي يكون نشاط الشركة موجهاً للشركات أو ما يسمى business to business لأن الإستراتيجية التسويقية تختلف كلياً في الحالتين وبالتالي فإن الاسم يفضل أن يعكس الإستراتيجية.


عند اختيار الاسم يكون من الأفضل استشارة من حولك فكلما زادت الآراء زادت الفرصة في اختيار الاسم الأفضل خاصة أن لكل منا أبعاد مختلفة وفقط عند رؤية كل الأبعاد المتاحة تكتمل الصورة.
يمكنك دوماً الاستعانة بالمحترفين لتطوير الاسم المناسب ولرفع العبء عن كاهلك بل أيضا سيحلون المشاكل المتعلقة بتسجيل الاسمً ولكن بالطبع سيكلفك هذا بعض المال ولكن الاعتماد على خبرة المحترفين في هذا المجال الاسم الجيد قد يوفر الكثير من المال المستخدم في الدعاية في المستقبل.


كلما كان الاسم واضحاً قلت حاجتك لشرح المعنى أو تعريف منتجاتك ونفس الشيء ينطبق على العلامة التجارية.


يجب ألا يضع الاسم حداً لتوسعك الجغرافي أو توسعك في أنشطة العمل فلا يجب أن يكون مرتبطاً بمدينة أو منطقة فيبدو غير متوافق مع توسعك في مدينة أخرى و أو مرتبطاً بمجال مل فلا يناسب التوسع نحو مجالات أخرى.


على صعيد أخر إذا كان الاسم عاماً فإنه قد ينظر إلى الشركة على ليس لها رؤية أو أية أهداف واضحة مما قد يفقدها الكثير من المصداقية والجدية كما أنه لا يساعد العملاء كثيراً في بحثهم عنك.


عليك تحديد الصفات أو الخواص التي تميزك ومن ثم تريد توصيل معناها للناس ثم ابحث عن الاسم الذي يبين المعنى.


ابحث في القواميس والكتب والانترنت عن الأسماء التي تريدها وأوجد مرادفات الكلمات حتى يكون لديك ما لا يقل عن 100 اسم وحاول بقدر الإمكان استخدام أسماء متباينة لتوسيع دائرة الاختيار. وبعد ذلك حاول أن توجد قائمة مختصرة من 10 أسماء للاختيار النهائي وادرسها من جميع الوجوه واستبعد كل اسم قد يتناقض القواعد المحددة و أغلب الظن أنك ستكون قد استبعدت كل الأسماء ولم تبقي إلا على اسمين أو ثلاثة فقط.


اختر كلمة سهلة النطق إن أردت للناس أن يتناقلوا الاسم فيما بينهم ولا تختار كلمات من لغات مجهولة بالنسبة للناس.


كذلك تأكد من أن الاسم الذي تختاره باللغة العربية لا يدل على معني غير مستحب في الانجليزية مثلاً خاصة لو كان في نيتك التوسع مستقبلاً خارج دولتك أو إذا كنت ستستهدف العملاء على الانترنت ذلك لأن البيع على الانترنت يعنى التخلص من الحدود الجغرافية.


أيضاً يمكنك اختيار الاسم الذي بالحروف الأبجدية الأولي فهو يعطيك ترتيباً أفضل في القوائم لو رتبت أبجدياً.


إذا فشلت في اختيار الاسم .. يمكنك بكل بساطة أن تخترع اسماً.