إذا كنت متردداً بين البداية باسمك الخاص وشركتك الجديدة تماماً وبين العمل بامتياز أو ترخيص من إحدى الشركات العاملة بالفعل فلعل هذا المقال يكون ذا فائدة لك. أغلب للناس لا يحبون ولا يتفاءلون بالبداية من الصفر فأغلبهم ولا لوم في ذلك يحبون أن يبدءوا من فوق ذلك بقليل. لاشك أن الحصول على تراخيص العمل من الشركات العاملة له مزايا عديدة وأهمها أنك لا تبدأ من الصفر فإذا كان لديك المال الكافي فإنك من خلال الترخيص ستتمكن من الحصول على الدعم الكافي والذي يعني أن لحظات الارتباك ستقل كثيراً. مزايا الامتيازات ليست في حاجة للشرح ولكن هل هي خالية من العيوب؟ فكر ملياً ...


قبل الخوض في العيوب لماذا لا نقوم أولاً بسرد المزايا ...


كما قلنا ... فإنك لا تبدأ من الصفر ... الشركة المانحة ستدعمك بخبرتها الطويلة
الشركات المانحة ستضع الكثير من الموارد بين يديك ومن أهمها الكثير من التدريب للعاملين لديك
ستوفر الكثير من المجهود الذي تبذله لتأمين احتياجاتك من المواد
استخدامك للعلامة التجارية الخاصة بالشركة المانحة للامتياز سيوفر الكثير من تكاليف الدعاية
ستعمل من خلال شبكة من الشركات الحاصلة على الامتياز ولا شك أن هذا التحالف التجاري يعطي المزيد من القوة للجميع.
والآن ما هي العيوب ...؟


أولاً فإنك تدفع الكثير من المال نظير الخدمات والمزايا التي تأتيك من المانح
إذا كنت من محبي المرونة والاستقلال فإن العمل من خلال الامتيازات لا يوفر لك ما تريد
من خلال الامتياز فإنك تجني المال ولكنك لا تبني العلامة التجارية. وهذا الموضوع بحاجة للتفصيل في أحد المقالات المقبلة.
يمكنك أن تتربح من بيع شركتك وعلامتك التجارية الذي كنت مستقلاً أما إذا كنت منتفعاً من أحد الامتيازات فإنك لن تستطيع لأنك لا تملك العلامة التجارية
تلك كانت مقارنة سريعة بين مزايا وعيوب الامتيازات التجارية وأرجو من الله أن لا أكون قد أغفلت أي جانب مهم. في النهاية لا يوجد ما هو أفضل على الإطلاق ولكن هناك ما هو أنسب لكل منا وبالتالي فإن ما يناسبني قد لا يناسبك والعكس كذلك صحيح.