النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شرح مفاهيم تكنلوجيا المعلومات

  1. #1
    الصورة الرمزية يوسف كمال
    يوسف كمال غير متواجد حالياً Administrator
    المشاركات
    3,628
    شكراً
    0
    تم شكره 41 مرة في 33 مشاركة

    شرح مفاهيم تكنلوجيا المعلومات

    أولاً: مفهوم تكنلوجيا المعلومات
    تعد تكنولوجيا المعلومات بأدواتها المتطورة ذات أهمية بالغة فلم يؤثر شيء في حياة الأنسانية منذ الثورة الصناعية مثلما اثرت فيها تكنولوجيا المعلومات والتي اصبحت لاغنى عنها في حياة الشعوب والمؤسسات والدول ، فما يشهده العالم من تحول تقني متسارع والتطورات المتلاحقة في مجال أجهزة الحاسوب والبرامجيات وأجهزة الأتصالات ووسائلها وهذا الكم الهائل من المعلومات الذي ينمو وينتقل بسهولة ويسر مابين دول العالم الأمر الذي جعل من تكنولوجيا المعلومات وسيلة مهمة في الاعمال الحديثة واصبح يتطلب من المؤسسات على اختلاف انواعها وأحجامها مواكبة هذا التقدم التقني الهائل اذا كان هدفها البقاء في بيئة المنافسة، فلقد دخل العالم عصراً متطوراً ليس له حدود تؤدي فيه تكنولوجيا المعلومات دور الأعمدة الحاملة لهذا التقدم الذي اصبح علامة مميزة لهذا العصر.


    ثانيا : تعريف تكنلوجيا المعلومات
    تم تعريف تكنولوجيا المعلومات بأنها (نظم تتميز باستجابتها الذاتية تم تصميمها على الحاسوب لكي تساعد المؤسسات ومواردها البشرية على جمع البيانات وخزنها واسترجاعها ومعالجتها ونقلها) .
    كما عرفت تكنولوجيا المعلومات بانها ( مصطلح يستخدم لوصف مدى المنتجات والأنظمة التي تعالج المعلومات وتديرها وتولدها وذلك باستخدام تكنولوجيا الحاسوب والأتصالات ( . (4)
    وعرفت ايضا (أنها إطار عام متكامل يتضمن مجموعة من الملفات الفرعية التي تحتوي علي معلومات معينة ومترابطة تتفاعل سويا وفقاً لمجموعة من الأسس، وطبقاً لسلسة من الإجراءات لتساعد في تزويد المعلومات و اتخاذ القرارات المختلفة ولقد مرت بتطورات مختلفة من حيث طريقة التشغيل من اليدوي إلي الآلي إلي الالكتروني باستخدام الكمبيوتر إلي التكنولوجي باستخدام الأقمار الصناعية. (8)


    ثالثا ً: أهمية تكنولوجيا المعلومات
    لقد اصبحت تكنولوجيا المعلومات وما يرافقها من تقدم علمي وتقني وتغير نوعي في حقول المعرفة فضاءاً رحباً الأمر الذي جعل منها ومن أدواتها القاعدة التقنية للانطلاق في مجال الأعمال. ان تكنولوجيا المعلومات قد أصبحت المحفز الرئيس لنشاطات الأعمال في عالم اليوم وذلك بسبب القدرات او الامكانيات لهذه التكنولوجيا والمتمثلة فــــــي:
    أ*- القيام بحسابات رقمية كبيرة الحجم وبالغة السرعة.
    ب*- تزويد اتصالات سريعة ودقيقة ورخيصة ضمن المنظمات .
    ت*- خزن كميات كبيرة من المعلومات في مكان صغير وسهل الوصول اليه.
    ث*- السماح بالحصول السريع والرخيص على كميات كبيرة من المعلومات وفي كل ارجاء العالم.
    ج*- زيادة فاعلية وكفاءة الاشخاص العاملين في مجاميع سواء في موقع واحد او في عدة مواقع.
    من كل ما تقدم نستنتج ان الحاسوب ماهو الا وسيلة متطورة يتحكم بها نظام الكتروني دقيق وحساس يقوم باعمال كثيرة تعوض عن بعض الجهد البشري ولكنها تبقى اداة يوجهها الأنسان للقيام بانجاز ما يطلبه او يريده .


    رابعا : أهمية الحاسوب في التطبيقات الرقابية والمالية


    تميزت العقود الأخيرة من القرن العشرين بظهور تطورات كبيرة في تكنولوجيا المعلومات وأصبح العديد من الباحثيين يسمي الفترة الحالية بعصر ثورة المعلومات ومن مظاهر هذه الثورة ظهور ما يسمى مجتمع المعلومات واعتبار المعلومات عنصراً هاماً من عناصر الإنتاج لها دور هام في تحديد كفاءة وفعالية المؤسسة لذلك فقط اتجهت العديد من الشركات والمؤسسات إلى أتمتة نظمها من أجل التحكم بالكم الهائل من المعلومات الضرورية وضمان وصول هذه المعلومات بشكل دقيق وملائم إلى المستخدمين بهدف استخدامها في عملية اتخاذ القرارات. يعد استخدام الحاسوب في معالجة بيانات الرقابة الداخلية هدفاً لمبرمجي الحاسوب نظراً لما تتمتع به نظم المعلومات الرقابية من اهمية وخصائص .


    خامسا : أثر تكنولوجيا المعلومات في نشاط الرقابة الداخلية


    في ظل هذا التطور التقني المتواصل والتقدم المذهل في وسائط الاتصال وفي ظل هذا النمو المتسارع الذي تشهده صناعة تكنولوجيا المعلومات من اقمار صناعية وهواتف محمولة وتزايد اعداد مستخدمي الانترنيت من جهة وتعقد وتنوع العمليات التي تقوم بها المؤسسات المالية والرقابية من جهة اخرى اصبحت تكنولوجيا المعلومات احد اساسيات نشاط المؤسسات المالية والرقابية .
    وان تقنيات الحاسبة الالكترونية المستخدمة والمطورة تهدف الى تحقيق اهداف الرقابة الداخلية التي لم تتحقق في العمل التقليدي وتطبيق الابتكارات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات في العمل الرقابي .
    ويكون استخدام التكنولوجيا في النشاط المالي والرقابي مثل مكننة كشوف الحسابات.وانظمة المدفوعات الخارجية . ويجب ان تشهد المرحلة المقبلة توسعاً متزايداً للانفاق على تكنولوجيا المعلومات الحديثة للتتكيف مع معطيات الثورة التكنولوجية بهدف ضمان بقاء المؤسسات الحكومية واستمرارها في تحقيق مستويات اعلى وتقديم افضل الخدمات .على ان هذه التكنولوجيا لاتغير من الوظائف التقليدية للمؤسسات الحكومية،ولكن الذي يغير هو اسلوب ممارسة هذه الوظائف وكيفية تحقيق الاهداف وتحقيق الترابط بين نجاح المؤسسة وبين التوجه الابداعي في مجال توظيف التكنولوجيا واستثمارها في التعرف على الخدمات التي تقدمها المؤسسة او في نشاطها.


    سادساً : خصائص المعلومات الرقابية والمالية


    ان للمعلومات الرقابية والمالية خصائص كثيرة منهــــــــا :
    أ*- تحتوي على كمية كبيرة من البيانات التي يجب أن تسجل وتعالج وتخزن مما يبرر استخدام الحاسوب لترشيد تكاليف العمل، وتعالج هذه البيانات وتصدر نتائجها في فترات دورية محددة.
    ب*- وجود عدد كبير من المستخدمين للمعلومات الرقابية والمالية الأمر الذي يتطلب تعدد أشكال عرض المعلومات الرقابية والمالية بحسب المستخدمين والهدف منها.
    ت*- تعالج هذه البيانات وفق أسلوب محدد مسبقاً .
    سابعا : خصائص التكنلوجيا للمعلومات الرقابية والمالية.
    مما لاشك فيه أن الحاسب يمتلك مجموعة من الخصائص تجعله مؤهلاً لتوفير المعلومات الرقابية والمالية بالشكل الذي يلبي المتطلبات الرقابية ومن هذه الخصائص هي : (4)
    أ*- السرعة الفائقة في اداء العمليات الحسابية والمنطقية : تزويد أصحاب المصلحة بالمعلومات اللازمة لإتخاذ القرارات بالسرعة المطلوبة .
    ب*- الدقة العالية في أداء العمليات الحسابية والمنطقية : حيث يقوم الحاسوب بإعطاء النتائج بدقة عالية جداً فضلاً على أنه يعطي نتائج خالية من أي نسبة خطأ إلا ما قد يرتكبه الملقن أثناء عملية إدخال البيانات من أخطاء .
    ت*- الموثوقية : يستطيع الحاسوب العمل بشكل متواصل لفترات طويلة من الزمن دون تعب بعكس الإنسان الذي يتأثر بعوامل كثيرة تؤثرعلى دقة العمل .
    ث*- التوافق : يمكن للحاسوب إجراء العديد من الإختبارات الرقابية المبرمجة مسبقاً للتأكد من تحقق الشروط التي يطلبها النظام مثل إعادة الطلب بالنسبة للمخزون من المواد ووظائف أخرى يمكن برمجتها بحسب حاجة المستخدمين.
    ج*- التخزين : القدرة على تخزين كم هائل من البيانات بصورة مؤقتة أو دائمة .
    ثامناً : الشروط الواجب توفرها للحاسوب لتحقيق الاهداف
    ولكي تفي النظم الالكترونية بأهدافها في أن تكون أداة تعتمدها الإدارة المالية في عملياتها المختلفة, يجب أن تتوفر فيها الشروط التالية :
    • تقديم البيانات والمعلومات إلى الجهات المعنية وبدقو كاملة
    • انتظام دورية البيانات .
    • وضوح البيانات .


    تاسعا :أثر التشغيل الالكتروني للبيانات على أهداف الرقابة الداخلية
    لا تختلف أهداف المراجعة في ظل التشغيل الالكتروني للبيانات عنها في ظل التشغيل اليدوي والتي تتمثل في الآتــــي :ـ (8)
    أ*- سلامة النظم المحاسبية والمالية وكفاءتها في تشغيل البيانات .
    ب*- المحافظة علي الموجودات بطريقة سليمة والاطمئنان من كفاءة تشغيلها .
    ت*- مدي فعلية نظم الضبط الداخلي .
    ث*- مدي سلامة وفاعلية الخطط وبيان مدي الالتزامات بالسياسات والبرامج لتحقيق أهداف المنشأة.
    ج*- تقويم الأداء وتقديم التوصيات والإرشادات للتطوير إلي الأحسن .
    ح*- الاطمئنان علي سلامة ودقة البيانات الداخلة والمعلومات الخارجة .


    عاشرا : مزايا استخدام التكنلوجيا في الرقابة الداخلية (8)


    أن لاستخدام التكنلوجيا للبيانات مزايا تساعد المراجع على تحقيق الأهداف بشكل افضل ومن مزاياها الاتي :ـ
    أ*- تساعد في استخدام أساليب التحليل بالمقارنات والنسب ويستخرج مؤشرات ومعالم تساعد في المراقبة وتقويم الأداء بسرعة .
    ب*- تساعد من سرعة استرجاع البيانات والمعلومات المخزنة داخل ذاكرة الكمبيوتر أو علي الديسكات ونحوها وهذا يمكنه من إعادة النظر في بعض الملاحظات .
    ت*- تساعد في تطبيق نظام شبكة المعلومات الالكترونية [Inter – Net ] في الرقابة علي فروع المؤسسة الداخلية والخارجية .
    ث*- إمكانيات الكمبيوتر في تنفيذ عمليات المراجعة من خلال وضع برامج مراجعة وقد تكون برامج جاهزة أو معدة لغرض محدد أو برامج عامة.


    حادي عشر: استخدام التكنولوجيا في مجال المحاسبة


    يمكن استخدام إمكانيات الحاسبات الإلكترونية في العديد من مجالات المحاسبة من أهمها ما يلي: ــ
    أ . تنفيذ بعض إجراءات المحاسبة مثل(إثبات الصفقات المالية في دفاتر اليومية ،الترحيل إلي الحسابات في دفاتر الأستاذ واستخراج موازين المراجعة، اعداد القوائم المالية والتقارير الدورية مثل قائمة المركز المالي).
    ب . تخزين وتحليل البيانات لتساعد في اتخاذ القرارات مثل: (إدارة المخازن وتحديد كمية الشراء،تحليل تكلفة العمالة علي الأقسام وعلي العمليات الأخري، تحليل انحرافات التكاليف ،تحليل القوائم المالية ،إدارة التدفقات النقدية باستخدام بحوث العمليات، تخزين البيانات والمعلومات المحاسبية والتعامل مع شبكات المعلومات المحلية والعالمية) .


  2. #2
    الصورة الرمزية يوسف كمال
    يوسف كمال غير متواجد حالياً Administrator
    المشاركات
    3,628
    شكراً
    0
    تم شكره 41 مرة في 33 مشاركة

    رد: شرح مفاهيم تكنلوجيا المعلومات

    المبحث الثاني : استخدام اساليب و أجراءات تكنولوجيا المعلومات بالرقابة الداخلية


    ان توفر نظام رقابي داخلي فعال يشكل مكوناً اساسياً في ادارة المؤسسات وركيزة رئيسية لتشغيلها السليم ويساعدها على ضمان وتحقيق اهداف المؤسسة التي تطمح لها بالاضافة الى ايجاد انظمة تساعدها على التمسك والتقيد بالتشريعات والقوانين والسياسات والاجراءات والقواعد والخطط، وايجاد قواعد ضبط رقابية داخلية سليمة وفعالة تخفف من مخاطر الحاق الضرر بالمؤسسة وان تواجد نظام سليم لدى المؤسسة لايصال المعلومات بين مختلف مستويات الادارات يكون عن طريق تكنولوجيا المعلومات التي تساهم في ايجاد رقابة كفؤة وضبط داخلي سليم يعالج كافة المخاطر ويؤدي الى الحفاظ على سلامة المؤسسة مالياً وكياناً وبقاءًا .


    أولاً : أجراءات تكنولوجيا المعلومات بخصوص المعاملات المالية


    تسعى المؤسسات الى استخدام التكنولوجيا في جوانب متعددة وصولا الى تطوير الخدمات التي تقدمها والتي تقوم بتحقيق اهدافها ويمكن ان تقوم تكنلوجيا المعلومات المستخدمة في العمل المالي والرقابي بأجراء العمليات التالية : (5)
    أ*- المستندات المالية : تحديد نماذج مستندات (الصرف والقبض والتسوية والإدخال والاخراج المخزني )التي تستخدم للتصرفات المالية و تسجيلها على أساس تخصيص صفحة أو أكثر في الحاسوب لكل نوع منها مما يؤدي الى اختصار في الدورة المستندية .
    ب*- الدفاتر والسجـلات : يتم الاستغناء عن معظم الدفاتر والسجلات وتكون داخل الكمبيوتر في شكل ملفات و وسائل حفظ البيانات والمعلومات تكون صفحات والدفاتر والسجلات في شكل ملفات داخل الكمبيوتر كما هو الوضع في النظام اليدوي .
    ت*- التقارير : أن معظم مخرجات الحاسبات الإلكترونية بمثابة قوائم وتقارير يمكن الاستعانة بها في اتخاذ القرارات الإدارية كما تعتبر كأساس للمحاسبة والمناقشة مما يساعد الإدارة في حل المشاكل الإدارية بسرعة وفي الوقت المناسب ،و تكون هناك مركزية حفظ المستندات بعد الإدخال بدلاً من أنها كانت مبعثرة في كل قسم من أقسام المؤسسة.
    ث*- مخرجات الكمبيوتر : تستخدم كتقارير حيث يتغير أسلوب عرض النتائج والمعلومات .
    ج*- التسجيل في دفاتر اليومية :يتم التسجيل في دفاتر اليومية والترحيل إلي الحسابات بدفتر الأستاذ بعملية واحدة وهذا يوفر الوقت ويقلل من فرصة الخطأ فضلاً عن أنه يؤدي إلي اختصار بعض المراحل في دورة العمليات المحاسبية .
    ح*- تحليل البيانات : اتساع نطاق وبطريقة علمية بعد أن كان علي نطاق ضيق وباستخدام الأساليب التقليدية .


    ثانياً : وضع اجراءات لتطور انظمة الرقابة باستخدام البرامج الالكترونية
    لغرض زيادة الثقة في البرامجيات المستخدمة في معالجة البيانات كما هو مخطط لها وتطويرها يجب تصميمها وفق انظمة الرقابة الداخلية بهدف تخفيف المخاطر على التغيرات الجديدة لتلك البرامجيات والانظمة الاكثر فاعلية فان اتخاذ قرار التطوير يكون من قبل فريق من موظفي التشغيل الالكتروني والمستخدمين الرئيسيين والمراجعين الداخليين وسواء كان التطوير يقتضي شراء برامجيات جديدة او تطوير القديمة منها كما ان موظفي الرقابة على المدخلات والمخرجات يحققون نوعية سليمة للمدخلات وبالنسبة للوحدات التي تستخدم قواعد بيانات ومعلومات لخزن المعلومات المشتركة مع الحاسبة الالكترونية والوظائف الاخرى فان مدراء البيانات يكونون مسؤولين عن عمل قواعد البيانات والحماية الامنية لها .
    وهناك مخاطر كثيرة لابد ان تاخذ بنظر الاعتبار عند تحديد اجراءات الرقابة الداخلية المتعلقة بامن الاجهزة والبرامج والبيانات ،ومــن أهــم المخاطـــرهي اتلاف اوسرقة الاجهزة وما يدخل بها من معدات لذا فان أي نظام لا يمتلك رقابة يكون عرضة لمثل هذه المخاطر،وكذلك التشغيل غير المصرح اذا لم يتوفر نظام رقابة يوفر السلامة والامن لاي مستخدم .


    ثالثاً : اساليب التكنولوجيا المستخدمة في الرقابة
    ان استخدام التكنولوجيا في مجال الرقابة وتطوير أساليبها باستخدام الاساليب الالكترونية وذلك لكون الأساليب اليدوية لم تصبح مناسبة في مجال تحليل وحفظ واسترجاع البيانات والمعلومات التي تمثل حجم كبيرمن الاعمال ، كما انها لم تتمكن من استخدام الأساليب الرياضية والإحصائية والهندسية في مجال تحليل البيانات و هناك حاجة الى دقة وأمانة وموضوعية المعلومات التي تستخدم في عملية الرقابة ولتحقيق هذه الغاية يمكن استخدام مجموعة من الأساليب التي تسهل عملية الرقابة منها ما يلـــي :ــ
    أ*- استخدام أسلوب المعاينة الإحصائية في اختيار العينات وتقويمها .
    ب*- التحليل باستخدام الأساليب الإحصائية المتطورة التي يتعذر استخدامها في ظل التشغيل اليدوي .
    ت*- أسلوب الضبط والتحكيم الذاتي للتأكد من صحة البيانات والمعالجات المحاسبية وموضوعية المعلومات الخارجة.
    ث*- تصميم برامج الكمبيوتر لابراز الأرقام الشاذة في البيانات لإعطائها مزيداً من من الإيضاحات .
    ج*- استخدام أسلوب العرض والإفصاح البياني في إعداد القوائم والتقارير المختلفة
    ح*- استخدام أسلوب التغذية العكسية بالمعلومات

موضوعات ذات علاقة
مفاهيم المحاسبة المالية
مفاهيم المحاسبة المالية قائمة المحتويات اعداد / جورج القمص الفهــــرس العــــــــــــــام 1- مقدمـــة (مشاركات: 0)

بعض مفاهيم المحاسبة المالية
1-مفهوم الوحدة الاقتصادية: Business Entity Concept يقضي هذا المفهوم أن تعتبر الوحدة الاقتصادية محاسبياً جهة مستقلة عن مالكيها أو عن الوحدات... (مشاركات: 0)

مفاهيم أخرى للمحاسبة المالية
8- مفهوم الاستحقاق : Accrual Concept تقوم المحاسبة في الغالب على واحد من ثلاثة أسس: أ?- الأساس النقدي. ب?- أساس الاستحقاق. ت?- أساس مختلط... (مشاركات: 0)

7 مفاهيم للمحاسبة المالية
1- مفهوم الوحدة الاقتصادية : Business Entity Concept يقضي هذا المفهوم أن تعتبر الوحدة الاقتصادية محاسبياً جهة مستقلة عن مالكيها أو عن الوحدات... (مشاركات: 0)

مفاهيم المحاسبة المالية
فيما يلي استعراض لبعض مفاهيم المحاسبة المالية: 1- مفهوم الوحدة الاقتصادية. 2- مفهوم الاستقرار. 3- مفهوم الفترة المحاسبية. 4- مفهوم الوحدة... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات
الكلمات الدلالية