ان اجراءات الرقابة تخدم عمل المدقق في تقييم المخاطروتقديرها ووضع التصور لها مما تمكنه من تحديد الاعتماد على النظام .


أولا : إجراءات فهم الرقابة الداخلية
أن المدقق يقوم باجراءات تقدير مخاطر الرقابة تقديراً أولياً فإن قام بتقييم المخاطر بأقل من الحد الأعلى فإنه يقوم بتنفيذ اختبارات الرقابة و التي بدورها تمكن المدقق من تعديل مخاطر الرقابة و التي تم تحديدها أولياً و بالتالي وضع تصور أفضل لمخاطر الرقابة المخططة و تحديد درجة الاعتماد على النظام وتحديد حجم الاختبارات التفصيلية للأرصدة, و بشكل عام فإن فهم المدقق للرقابة الداخلية وتقييم المخاطر يخدم المدقق في المجالات التالية:
• تمكنه من التأكد من إمكانية توفر أدلة كافية و مناسبة و إنجاز مهمة التدقيق و اتخاذ قرار بالموافقة على عملية التدقيق أو الإمتناع عنها .
• تمكنه من تحديد الانحرافات المحتملة .
• تمكنه من تصميم الاختبارات التفصيلية للأرصدة بشكل كافي و مناسب.


ثانياً : طرق فحص و تقييم الرقابة الداخلية (1)
تعتبر الرقابة الداخلية نقطة الإنطلاق التي عندها يبدأ فيها المدقق عمله و على ضوء ما يسفر عنه فحص الانظمة المختلفة يقوم برسم برنامج التدقيق المناسب ومن الوسائل التي يستخدمها المدقق للتعرف على النظام المطبق في المؤسسة وتقييم مدى كفايته ما يلــــي :


أ*- الإستبيان
ويكون على شكل قائمة تضم استفسارات تحوي على الأسس السليمة لما يجب أن تكون عليه الرقابة الداخلية وتقدم هذه الأسئلة إلى موظفي المؤسسة المختصين للإجابة عليها وترجع للمدقق الذي يقوم بدوره من التأكد من الإجابات عن طريق الاختبار والعينة وذلك للحكم على درجة متانة النظام .
من مزايا هذه الطريقة:
• سهولة التطبيق مما يضمن إبراز معظم خصائص النظام المحاسبي في أي منشأة.
• توفير الوقت بحيث لا يقوم المدقق بإنشاء برامج تدقيق خاصة لكل عملية تدقيق منفردة
• تعتبر طريقة لايعترض العملاء على تطبيقها.
ولكن بالرغم من هذه الخصائص يعيب عليه البعض بانه يتصف بعدم مراعاة الظروف الخاصة لكل مؤسسة بسبب كونه موحد للمؤسسات المختلفة و قد يقود القائمين عليه إلى الإكتفاء به وعدم إجراء أي استفسارات أخرى قد تستلزمها الظروف.


ب. الملخص التذكيري
يقوم المدقق بوضع قواعد و أسس نظام رقابة داخلية سليم و ذلك دون تحديد أسئلة معينة وتتميز هذه الطريقة الاقتصاد في الوقت بدون ضياع المهم منها ، أما عيوبها فتنحصر في كونها لا تقود إلى التدوين الكتابي لما هو عليه نظام الرقابة الداخلية في المشروع كما أنها لا تنطبق على المشروعات ذات الطبيعة الخاصة بالإضافة الى ان هذا الملخص أمر متروك للمدقق يضع الأسس ويقوم بالإجراءات التي يراها مناسبة.


ج . التقرير الوصفي
ويقوم المدقق هنا بوصف الإجراءات المتبعة في المؤسسة لكل عملية من العمليات مع وصف نظام الرقابة و الدورة المستندية و يتميز التقرير الوصفي بتحديد نقاط الضعف و النظم المستعملة ومحاسبتها أما عيبه فيتلخص في صعوبة تتبع الشرح المطول لنظام الرقابة وصعوبة التأكد من تغطيته جميع جوانب نظام الرقابة في ذلك التقرير.