جرد المخزون:


يقتضي النظام السليم لتنظيم وإدارة المخازن، الإحتفاظ بسجلين لكل نوع من المواد على النحو التالي:
- بطاقة الصنف (كارت الصنف) : ويحتفظ بها لدى أمين المخازن، ويتم التسجيل بها على أساس الكميات فقط.
- حساب الصنف (كارت الصنف كميه و قيمه) : يحتفظ بها لدى قسم المحاسبة، ويتم التسجيل بها على أساس القيم والكميات.
ومن مقارنة أرصدة الكميات في البطاقتين، يمكن تحديد الرصيد الدفتري للمواد واكتشاف الأخطاء. إلا أن هذا الأسلوب لا يحقق الرقابة الفعالة على المخزون، لذا لا بد من الجرد الفعلي (العد الفعلي لكميات المواد الموجودة في المخازن)، ومن ثم مقارنة الرصيد الدفتري بالرصيد الفعلي.
وقد يترتب على عملية المقارنة وجود بعض الاختلافات أو الفروق بالزيادة أو النقص ويتم معالجتها بتعديل أرصدة الكميات في بطاقة الصنف وحساب الصنف.




ويمكن تلخيص طرق جرد المخزون وفق طريقتين أساسيتين:

نظام الجرد الدوري:وهو نظام تقييم المخزون في نهاية الفترة المحاسبية وعند إعداد التقارير المالية، والهدف منه هو حصر الكمية المتوفرة في مخازن ومعارض المؤسسة. أي يتم جرد المخزون يدوياً مرة واحدة في نهاية الفترة

نظام الجرد المستمر:وهو نظام يقيم فيه المخزون بشكل مستمر، والهدف منه حصر كمية وتكلفة البضاعة المباعة على أساس مستمر، وبالتالي حصر قيمة المخزون المتبقي في مخازن ومعارض المؤسسة في حساب خاص بالمخزون . أي يتم جرد المخزون ألياً بعد كل عملية صرف أو توريد أو بيع أو شراء


منقول للإفادة