تحتاج الإدارة إلى بيانات ومعلومات عن التكاليف والإيرادات عند اتخاذ القرارات الإدارية. لذلك يجب تحديد القرارات الإدارية وأنواعها مع تحديد خطوات صنع القرار الإداري لتحديد المعلومات والبيانات التي ينبغي أن تقدمها المحاسبة الإدارية للمساعدة على ترشيد تلك القرارات.

خطوات صنع القرار الإداري :
تتضمن عملية اتخاذ القرار بصفة عامة الخطوات الأساسية التالية :
1- التعرف على المشكلة :
يساعد وجود نظام معلومات متكامل من تسهيل وتيسير مهمة تحديد المشكلة والتعرف عليها .
وتعد هذه الخطوة من أصعب خطوات اتخاذ القرار،بفرض أن المشكلة هي وجود طاقة عاطلة

2- تحديد البدائل :
وهي عبارة عن الطرق المختلفة التي يمكن إتباعها لحل المشكلة . وبفرض أن البدائل لحل مشكلة الطاقة العاطلة هي : أ – استخدام الطاقة : 1- لإنتاج منتج جديد 2- توسع في منتج قائم
ب- تأجير الطاقة
ج- الإبقاء على الموقف كما هو .
وكلما زادت البدائل المتاحة كلما تعقدت المشكلة ، أما إذا وجد بديل واحد فقط فإنه لا توجد مشكلة في اتخاذ القرار .

3- تقييم البدائل ( المفاضلة )
وذلك بدراسة تكاليف كل بديل والعائد منه بمعنى التعبير عن مزايا وعيوب كل بديل في شكل رقمي، ويتم اختيار الأفضل وفقا لذلك . إلا أنه في كثير من الحالات نجد أن هناك بعض العوامل التي تؤثر على عملية المفاضلة بين البدائل .
مثال : قد يكون القرار الأفضل للمنشأة وفقا للعوامل الكمية هو الاستغناء عن عدد كبير من العاملين واستخدام الوسائل الآلية بدلا منهم إلا أن المنشأة قد تأخذ في اعتبارها تأثير الاستغناء عن عدد كبير من العاملين على العلاقة بين المنشأة ونقابات العمال ، وبينها وبين الجهات الحكومية والروح المعنوية للعاملين ، وسلوكهم تجاه المنشأة ( خوف من المستقبل وعدم الأمان )
ولا شك أن تقدير تلك العوامل متروك للتقدير الشخصي لمتخذ القرار .

4- اتخاذ القرار :
بعد دراسة البدائل المختلفة وتقييم العوامل الكمية وغير الكمية فإن أمام صانع القرار إما اتخاذ أفضل قرار ممكن أو البحث عن معلومات جديدة تساعد على تحسين الموقف ، ويتم إعادة المفاضلة بين البدائل المتاحة في حالة الحصول على معلومات جديدة .
ويجب أن يراعى أن الحصول على معلومات جديدة لها تكاليفها وتستغرق وقتا مما يؤخر عملية اتخاذ القرار في الوقت المناسب أو يزيد من تكلفة البديل .






أنواع القرارات :
يمكن تقسيم القرارات الإدارية بناء على :
1- ارتباطها بنشاط المنشأة :
أ- قرارات إستراتيجية : وهي القرارات التي تتعلق بتحديد أهداف المنشأة وأنواع منتجاتها
والأسواق التي تخدمها . وهي من اختصاص الإدارة العليا .
ب- قرارات تنظيمية : وهي قرارات لوضع الهيكل التنظيمي وتحديد الإدارات والأقسام
وتوضيح السلطة والمسئولية لكل مستوى إداري ، وهي من
اختصاص الإدارة العليا .
ج- قرارات تنفيذية ( تشغيلية ) : وتتعلق باستغلال الموارد الإنتاجية وتوزيعها على
الاستخدامات المختلفة لتحقيق الأهداف الموضوعة . ويقوم
باتخاذ تلك القرارات مستويات إدارية مختلفة .

2- من حيث الزمن :
أ- قرارات قصيرة الأجل : تتعلق باستغلال الطاقة الإنتاجية ، مثل قرارات الإنتاج ، التسعير،
قرارات توزيع الأرباح ، وتغطي فترة قصيرة وتكلفتها متوسطة .
ب- قرارات طويلة الأجل : تتضمن تغييرات الطاقة الإنتاجية وتمتد آثارها إلى فترة طويلة
نسبيا وتكلفتها عالية .

3- حسب تكرار الموقف الإداري :
أ- قرارات متكررة : هي قرارات تعالج مواقف متكررة بشكل يكاد يكون يوميا مثل : تحديد
كمية الإنتاج ، تحديد احتياجات المنشأة من النقدية ، استعاضة
المخزون ، فحص الانحرافات .
ب- قرارات غير متكررة : تعالج مواقف لا تتكرر كثيرا ، حتى وإن تكررت يكون مداها
الزمني طويلا بحيث تنتفي عنها صفة التكرار ، مثال: طلبيات البيع
الخاصة ، التوقف المؤقت عن النشاط ، إضافة أو استبعاد منتج من
تشكيلة المنتجات ، إنشاء مصنع جديد أو إضافة خط إنتاجي
( توسع في الطاقة ) .

4- حسب ظروف اتخاذ القرار :
يتم تبويبها في ضوء احتمالات الأحداث إلى :
أ*- قرارات في ظل ظروف التأكد : نتائج كل بديل مؤكدة
ب*- قرارات في ظل المخاطرة :لكل بديل نتائج متفاوتة ولكل منها درجة احتمال معروفة
ت*- قرارات في ظل ظروف عدم التأكد : لكل بديل نتائج متفاوتة ولكن درجة احتمال تحقق كل منها غير معروفة