الأمثلة التالية هي أمثلة للظروف التي يمكن أن تشير إلى إمكانية احتواء القوائم المالية علي تحريف هام ومؤثر ناتج عن الغش والتدليس.
التلاعب فى السجلات المحاسبية و يشمل ذلك التالي :
* المعاملات التي لم يتم تسجيلها كاملة أو في وقتها أو أنه لم يتم تسجيلها بطريقة سليمة بالنسبة للمبلغ أو الفترة المحاسبية أو التبويب أو سياسة المنشأة .
* الأرصدة أو المعاملات غير المؤيدة مستندياً أو غير المعتمدة .
* التسويات التي تتم في آخر لحظة والتي تؤثر تأثيراً ملحوظاً علي النتائج المالية .
* أدلة على وصول الموظفين إلي النظم أو السجلات والتي لا تتصل بأداء واجباتهم .
* الشكاوى التي تصل للمراقب عن دعاوى بوجود أعمال غش وتدليس محتملة .
التضارب أو فقدان الأدلة ويشمل التالي:
* المستندات المفقودة.
* المستندات التي يبدو أنها قد تم تبديلها.
* عدم وجود مستندات بخلاف المستندات المصورة ضوئيا او المنقولة إليكترونيا و ذلك عندما يتوقع وجود المستندات الأصلية.
* بنود غير مفسرة في التسويات.
* تغيرات غير عادية في الميزانية أو تغيرات في الاتجاهات أو في نسب هامة في القوائم المالية ومثال لذلك زيادة أرصدة العملاء أكبر من زيادة الإيرادات.
* إجابات متضاربة أو تتسم بالغموض أو غير متوقعة من الإدارة أو من الموظفين نتيجة الاستفسارات أو الإجراءات التحليلية.
* التضارب غير العادى بين سجلات المنشأة وردود المصادقات .
* القيود الدائنة بمبالغ كبيرة والخصومات الأخرى التي تتم على حسابات العملاء.
* الاختلافات غير المفسرة أو التي لا يتم تفسيرها بطريقة مقنعة بين حسابات العملاء فى الأستاذ المساعد و حساب مراقبة العملاء فى الأستاذ العام أو بين كشوف حساب العملاء و استاذ مساعد العملاء.
* عجز المخزون أو فقدان الأصول ذات القيم العالية .
* عدم وجود أو فقدان الأدلة الاليكترونية التي لا تتماشى مع سياسات أو ممارسات المنشاة في الاحتفاظ بالسجلات .
* ردود للمصادقات اقل من المتوقع أو أكبر من المتوقع .
* عدم القدرة علي تقديم أدلة مستندية عن إنشاء النظم الأساسية و اختبارات تغيير البرامج وتنفيذ الأنشطة خلال العام الحالى.
علاقات معقدة أو غير عادية بين مراقب الحسابات والإدارة بما في ذلك العلاقات التالية:
* رفض تقديم سجلات أو تسهيلات أو موظفين معينين أو عملاء أو موردين أو غيرهم من الذين يمكن الحصول منهم علي أدلة للمراجعة.
* ضغوط زمنية غير ضرورية تفرضها الإدارة وذلك لحل قضايا معقدة أو مثيرة للنزاع .
* شكاوى من جانب الإدارة عن سير عملية المراجعة أو تهديد الإدارة لأعضاء فريق العمل وبصفة خاصة فيما يخص تقييم مراقب الحسابات لأدلة المراجعة أو فيما يخص حل الخلافات المحتملة مع الإدارة.
* تأخير المنشاة غير المعتاد فى توفير المعلومات المطلوبة .
* عدم الرغبة في تسهيل وصول مراقب الحسابات إلي الملفات الاليكترونية الهامة من أجل الاختبار عند استخدام أساليب المراجعة بواسطة الكومبيوتر .
* رفض السماح للمراقب للوصول إلي موظفي تشغيل تكنولوجيا المعلومات الأساسية بما في ذلك أفراد الأمن والتشغيل ومطورو النظم .
* عدم الرغبة في إضافة أو تعديل الافصاحات في القوائم المالية وذلك لجعلها أكثر اكتمالا و فهما .
* عدم الرغبة في التعامل مع أوجه الضعف التي تم تحديدها في نظام الرقابة الداخلية فى الأوقات المناسبة.


و تتضمن العوامل الأخرى ما يلي :
* عدم رغبة الإدارة في السماح لمراقب الحسابات فى مقابلة المسئولين عن الحوكمة على إنفراد.
* السياسات المحاسبية التي تبدو مختلفة عن تلك المتبعة في الصناعة.
* التغييرات المتكررة في التقديرات المحاسبية والتي لا تبدو أنها ناتجة عن تغييرات في الظروف.
* تجاهل مخالفات ميثاق السلوكيات الخاص بالمنشأة.