المقابلة الشخصية
إجراء عملية بحث جيدة عن الشركة التي ستتقدم إليها :


يجب أن تكون مستعد جيداً للقيام بالمقابلة الشخصية ، لذلك يجب أن تقوم بإجراء عملية بحث طويلة للشركة التي تقدمت للعمل فيها . و تحاول البحث عن المعلومات الحديثة و تخزينها في عقلك لإستعمالها عند الحاجة إليها .


المقابلة الشخصية تعني القدرة علي إجراء محادثة جيدة :
المقابلة الجيدة يجب أن تحتوي علي محادثة محفزة . بمعني إذا قام المسئول بتوجيه سؤال إليك ، قم بإعطاءه إجابة قصيرة نسبياً . فهم سوف يطلبوا منك المزيد من المعلومات إذا أرادوا ذلك . لذلك لا تقم بالتحدث كثيراً و مواصلة الكلام . حيث أثبتت الدراسات أن نجاح أي مقابلة يعتمد علي مرونة الحوار بينك و بين المسئول .





الإهتمام بالحركات اللاإرداية أثناء التحدث :


يقصد بها الإهتمام بلغة الجسد و الإيماءات و الإشارات التي تخرج من الجسم أثناء الكلام . مثل الإنحناء إلي الأمام أثناء جلوسك علي الكرسي لتبدي أنك مهتم بالحديث الذي يقال . و لكن تجنب الإنحناء إلي الخلف بهذا يعطي شعور بعدم الإرتياح . و بالإضافة إلي أن التواصل بالعين من أهم الأمور التي تظهر إهتمامك بالحديث مع المسئول .


التحدث بثقة :


لا تمهد كلامك بعبارة ” أنا أعتقد ” فهي تضعف من رسالتك كثيراً . علي سبيل المثال ، عند سؤال ” ما هو الدور الذي ستقوم به للفريق العمل ” لا يجب أن تكون إجابتك هكذا ” أعتقد أني أسكون القائد ” و إستبدالها بعبارة ” أنا القائد “. و ذلك لأهمية ترك إنطباع ثقة أثناء اللقاء الأول .


يتشكل الإنطباع الأول في 90 ثانية الأولي :





في غضون دقيقة و نصف ، من المقابلة يتشكل إنطباعهم عنك و تقيمهم لك بعد هذا الوقت القصير و التقرير بإذا كنت أنت مرشح جيد لهذا المنصب أم لا . الإنطباع الأول يجب أن يكون إيجابي لذلك تأكد من أنك ترتدي الملابس جيدة و مناسبة و الجلوس بشكل مستقيم و الإتصال بالعين و الإبتسامة . كل هذه الأمور تحدث فارق كبير .


تجهيز السيرة الذاتية :


بمعني عدم ذكر تفاصيل لا فائدة منها حتي لا يمل المسئول من قرأتها . يجب أن تتضمن السيرة الذاتية أهم المهارات الأساسية اللازمة للعمل .


كن علي إستعداد للتعلم :


يجب أن تكون علي إستعداد لتعلم مهارات جديدة لكي تثبت أن جدير بالوظيفة الجديدة .و يقصد به الحماس و خصوصاً عندما لا توجد لديك الخبرة الكافية . ذلك لكي يدرك صاحب العمل أنك ستكون جيد في أداء مهام وظيفتك .



منقول