تجـدر الإشارة في البدايـة أن أشكـال الإستثمار الأجنـبي هـي من وجهـة نظر الشركـات الأجنبيـة بمثـابـة طرق لغـزو الأسواق العاالميـة. والاستثمارات الأجنبيـة يمكـن تقسيمهـا إلى نوعيـن رئيسييـن :


الاستثمارات الأجنبية غير المباشـرة :
الإستثمارات غير المباشرة هي التي لايكون فيها المستثمر الأجنبي مالكا لجزء أو كل المشروع الإستثماري، كما أنه لايتحكم في إدارته أوتنظيمه ومن الأمثلة عليه : التصـدير ، أو عقود الإدارة ، أو التوكيلات ... إلخ ، هـذه الاستثمارات تستخدمهـا الشركـات الأجنبيـة كوسيلـة للتعرف على قياس مدى ربحية السوق المرتقب واستقراره وبالتالي فهي تقوم بالاستثمار غير مباشر كبدايـة قبل أن تقرر الدخول في مشروعات استثمارية مباشرة أو الإكتفاء فقط بالاستثمار غير المباشر أو ترك السوق نهائيـا .


الإستثمارات الأجنبيـة المباشرة :
الإستثمار الأجنبي المباشر قد يكون عن طريق التملك الجزئي أو المطلق للمشروع الاستثماري من طرف الشركة الأجنبيـة. والاستثمار الأجنبي يأخذ الأشكـال التاليـة :


1.2 الاستثمار المشترك :
الإستثمار المشترك كما عرفـه كولدي kolde "هو الذي يشارك فيه طرفان (أو شخصيتان معنويتان ) أو أكثر من دولتيـن مختلفتيـن بصفـة دائمـة، والمشاركـة هنـا لاتقتصر على الحصة في رأس المال بل تمتد أيضا إلى الإدارة ، والخبرة وبراءات الاختراع والعلامات التجاريـة... إلخ" .
فالاستثمار المشترك يتميز بالخصائص التاليـة :
1- أنـه عبارة عن إتفاق طويلـة الاجل لممارسـة نشاط إنتاجي داخل البلد المضيف،هذا الإتفاق يكون بين طرفيـن استثماريين أحدهما وطنـي والأخر أجنبـي .
2- أن الطرف الوطني قد يكون شخصيـة معنويـة تابعـة للقطاع العام أوالخاص .
3- قيام أحد المستثمرين الأجانب بشراء حصـة من شركة وطنيـة قائمـة يؤدي إلى تحويل هذه الشركـة إلى شركـة استثمار مشترك .
4- طرفا الإستثمار ( سواء الطرف الوطني أو الأجنبي ) تكون مشاركتهما في مشروع الإستثمار من خلال :
- المشاركـة بحصـة في رأس المال أو كله على أن يقدم الطرف الأخر التكنولوجيـة .
- أو قد تكون المشاركة من خلال تقديـم الخبرة والمعرفـة أو العمل أو التكنولوجيـة.
- أو تقديـم المعلومات أو المعرفـة التسويقية ، أو تقـديـم السوق.
5- حق كل طرف من أطراف الإستثمار في المشاركة في إدارة المشروع المشترك. وهـذا يعتبر أهم فارق يميز الإستثمار المشترك عن بقيـة العقود الأخرى كعقود الإدارة واتفاقيات الصنع أو مشروعات تسليم المفتـاح .
وكمثال عن هذا الإستثمار المشترك عقد الشراكـة الذي تم بين مؤسسة هنكل (henkel) والمؤسسـة الوطنيـة للمنظفات ENAD ، وبفضل هذا العقد استفادت مؤسسـة هنكل من مصانع جاهزة للإستعمال بالإضافـة إلى العلامـة التجاريـة المحليـة إزيس (isis) .