-مفهوم الإستثمار الأجنبي المباشر :


الاستثمارات الأجنبيـة يمكن أن تتم في شكـل إستثمارات المحفظـة أي شراء سندات الشركات – الموجودة في البلد المضيف – بحيث لاتتجااوز حصتها 20% من رأس مال هذه الشركات. بينما الإستثمارات المباشرة فتتمثل في المساهمة في رأس مال شركات البلد المضيف والتي تتجاوز حصة 20% مما يعني مراقبة على هذه الشركات من جهة المستثمر الأجنبي ، كما يتضمن أيضا الإنشاء المباشر للفروع في البلد المضيف .


الإستثمار الأجنبي المباشر عند حدوثه قد يكون استثمار بالمعنى الاقتصادي للكلمـة ، كما يمكن أن لا يكون مثلا عند قيام شركـة أمريكيـة بشراء مؤسسـة جزائرية قائمـة فهنـا نقول أن إستثمار أجنبي مباشر قـد تم ، لكن في المقابل لايوجد هناك خلق لرأس مال إنتاجي أي أنه لم يتم أي إستثمار اقتصادي . في المقابل إذا نفس الشركـة الأمريكيـة قامت بإنشاء فرع لها بالجزائر – بناء مصنع جديد وشراء تجهيزات جديدة – نكون أمام إستثمار أجنبي مباشر وإستثمار إقتصادي في نفس الوقت .
الإستثمار الأجنبي المباشر يتضمن مايلي :
- الأموال المنفقـة من أجل تمويل إنشاء مؤسسة جديدة أو توسيع المؤسسـة الموجودة، أين المستثمر الأجنبي يراقب التسيير .
- الأموال المنفقة من أجل تمويل شراء كلي أو جزئي لمؤسسة موجودة ، عن طريق الشراء المباشر أو عن طريق شراء أسهم . وهنا أيضا تكون هناك رقابة من طرف المستثمر الأجنبي .
- القروض على المدى الطويل بين شركات نفس المجموعة .