الدراسة الميدانية:

1 - التعريف بالمؤسسة:


يعتبر ميناء سكيكدة من أهم الموانئ في الجزائر وهذا لما يتميز به من موقع جغرافي هام ،الشيء الذي جعله حلقة وصل بين العديد

من مناطق الإنتاج كما يمتد نفوذه إلى كافة المناطق الجنوبية الشرقية للبلاد.


تأسست المؤسسة المينائية لسكيكدة بتاريخ 14/08/1982 في إطار إعادة الهيكلة للمؤسسات الاقتصادية


وبتاريخ 21/03/1989 أصبحت مؤسسة عمومية مستقلة بموجب القانون المؤرخ في 12/01/1988 . وفي سنة 1998 انتقلت

المؤسسة المينائية لتصبح شركة مساهمة برأسمال 135.000.000.00 د ج .


تعالج المؤسسة المينائية 25 % من المبادلات التجارية الجزائرية عن طريق البحر حيث يشمل 10 ولايات و هي: قسنطينة ، قالمة ،

أم البواقي ، سطيف ، باتنة ، ميلة ، بسكرة ، ورقلة ، الوادي ، تبسة .


و بهذا تعتبر المؤسسة المينائية لسكيكدة مؤسسة خدماتية ، و هي تقدم ، باستغلالها لإمكانيات الميناء ، خدمات للمؤسسات التي

لها علاقة بالنقل البحري .




2 ـ تقييم أداء الوظيفة المالية في المؤسسة المينائية بسكيكدة:

لتقييم أداء الوظيفة المالية بالمؤسسة المينائية لسكيكدة تم الاعتماد على ثلاث ميزانيات لثلاث سنوات متتالية : 2005 ، 2006 ،

2007 .لكن تجدر الإشارة هنا إلى أنه لا توجد ب eps ميزانيات مالية و نظرا لنقص المعلومات تم الاكتفاء بالميزانيات المحاسبية و

وضع الميزانيات المختصرة على أساسها.



2 ـ1 ـ الميزانيات المختصرة:


 الميزانية المختصرة لسنة 2005


الأصول المبلغ الخصوم المبلغ


اصول الثابتة 3652528067.37 الأموال الدائمة 4485202520.65


الأصول المتداولة 5596878352.93 الأموال الخاصة 3858264763.32


قيم الإستغلال 163327389.11 د ط أ 626937757.33


قيم قابلة للتحقيق 4706018852.00 د ق أ 4764203899.65


قيم جاهزة 727532111.82


المجموع 9249406420.30 المجموع 9249406420.30





النتيجة الصافية للدورة لسنة 2005 = 992.070.559,21





 الميزانية المختصرة لسنة 2006

المبلغ الخصوم المبلغ الأصول

5.157.921.077,44 الأموال الدائمة 3.950.424.229,70 الاستثمارات الثابتة


4.728.602.246,96 أموال خاصة 5.984.313.776,45 الأصول المتداولة


429.318.830,48 د.ط.أ 194.080.195,49 قيم الاستغلال


4.776.816.928,71 د.ق.أ 4.312.943.453,86 القيم القابلة للتحقيق


1.477.290.127,10 القيم الجاهزة


9.934.738.006,15 المجموع 9.934.738.006,15 المجموع




النتيجة الصافية للدورة لسنة 2006 = 1.353.460.287,30


 الميزانية المختصرة لسنة 2007


المبلغ الخصوم المبلغ الأصول


7.841.419.668,99 الأموال الدائمة 6.979.877.101,44 الاستثمارات الثابتة


7.575.694.502,42 - أموال خاصة 5.576.618.243,04 الأصول المتداولة



265.725.166,57 - د.ط.أ 226.124.208,83 - قيم الاستغلال


4.715.075.675,49 د.ق.أ 4.532.859.094,92 - القيم القابلة للتحقيق

817.634.939,29 - القيم الجاهزة

12.556.495.344,48 المجموع 12.556.495.344,48 المجموع




النتيجة الصافية للدورة لسنة 2007 = 921.804.657,80











2 ـ 2 ـ تقييم أداء الوظيفة المالية للمؤسسة المينائية بسكيكدة باستعمال أهم النسب المالية:



النسبة 2005 2006 2007


نسبة التمويل الدائم 1.22 1.41 1.12


نسبة التمويل الذاتي 1.05 1.19 1.08


نسبة الاستقلالية المالية 0.42 0.48 0.60


نسبة قابلية التسديد 0.58 0.52 0.40


نسبة السيولة الحالية 0.15 0.31 0.17


نسبة المردودية المالية 0.26 0.28 0.12


التعليق:


 فيما يتعلق بنسبة التمويل الدائم نجدها أكبر من الواحد خلال السنوات الثلاث و هذا يدل على وجود رأسمال عامل دائم أو
صافي موجب و هي وضعية سليمة.


 أما بالنسبة لنسبة التمويل الذاتي فهي أكبر من الواحد خلال السنوات الثلاث، و هذا يعني أن الأموال الخاصة تمول الأصول
الثابتة و يبقى فائض تستعمله المؤسسة في تمويل الأصول المتداولة بالإضافة إلى الديون طويلة الأجل و هي وضعية غير سليمة لأن
د.ط.أ تدفع عليها المؤسسة فوائد و الأصول المتداولة لا تتحصل من خلالها على فوائد.


 بالنسبة لاستقلالية المؤسسة ماليا فنجد أن الأموال الخاصة تشكل أقل من 50 % من مجموع مواردها المالية خلال السنتين
2005 و 2006 فهي ليست مستقلة ماليا ، بينما خلال سنة 2007 فنجد هذه النسبة قد سجلت تحسنا إذ ارتفعت إلى 60 % ، و
هذا راجع إلى ارتفاع الأموال الخاصة من جهة و انخفاض الديون طويلة الأجل من جهة أخرى خلال هذه السنة .


 قابلية التسديد : من ملاحظ أن ديون المؤسسة خلال سنتي 2005 و 2006 مولت أكثر من 50 % من أصولها فهي مشبعة
بالديون بينما في سنة 2007 انخفضت نسبة ديون المؤسسة إلى أقل من 50 % ( 48 % ) من مجموع أصولها مما يمنحها هامش
اقتراض .


 نسبة السيولة الحالية أقل من الحد الأدنى المحدد لها ( 0.2 ـ 0.3 ) في السنتين 2005 و 2007 و هذا ما يعرض المؤسسة
إلى عدم القدرة على مواجهة ديونها قصيرة الأجل خاصة إذا كانت مدة استحقاقها قصيرة جدا ( خلال أيام ) بينما في سنة 2006
فكانت سيولتها الحالية ضمن الحد المطلوب.


 فيما يخص نسبة المردودية الصافية فهي مرتفعة في سنة 2006 مقارنة بسنتي 2005 و 2007 و يعود ذلك إلى ارتفاع النتيجة
خلال هذه السنة ، حيث أن مردودية كل 1 دج مستثمر من الأموال الخاصة تساوي 0.28 دج . طبعا ، فكلما كانت هذه النسبة مرتفعة
كلما كان أفضل ، كما يمكن مقارنتها مع نسبة المردودية الصافية لمؤسسات تنشط في نفس القطاع .


3 ـ القرارات الممكن اتخاذها على ضوء النتائج المتحصل عليها :


 استعمال ديونها طويلة الأجل في تمويل استثمارات جديدة ترفع من مردودية المؤسسة ، بدلا عن استعمالها في تمويل الأصول
المتداولة ( دورة الاستغلال ) .


 للحفاظ على استقلاليتها المالية المحققة سنة 2007 ، عليها اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تسمح ببقاء الأموال الخاصة تشكل
على الأقل 50 % من مجموع مواردها .و ذلك بعدم الاستدانة أو بتسديد جزء من ديونها أو بالرفع من الأموال الخاصة بإضافة النتيجة أو
جزء منها إلى الاحتياطيات .


 حتى لا تقع المؤسسة في وضعية عدم القدرة على مواجهة ديونها قصيرة الأجل لأن سيولتها الحالية أقل من الحد الأدنى
المحدد عليها خصم بعض أوراق القبض لدى البنك للرفع من قيمها الجاهزة.


الاستنتاجات و الاقتراحات:


 المؤسسة المينائية بسكيكدة لا تقوم بتقييم أداء الوظيفة المالية ، و التحليل السابق كان نتاج عمل شخصي بالاستناد إلى قائم
مالية متحصل عليها من المؤسسة و المتمثلة في الميزانيات المحاسبية .


 لا توجد في المؤسسة ميزانيات مالية و نظرا لقلة المعلومات و انعدامها أحيانا التي تسمح بإعادة تقييم موجودات المؤسسة و
إعطائها قيما حقيقية ، فقد تم الاكتفاء بالميزانيات المحاسبية و الاعتماد عليها في وضع الميزانيات المختصرة . و هذا ما يجعل القيم
الموجودة بهذه الميزانيات لا تعكس القيم الحقيقية لموجودات المؤسسة. مع العلم أن الهيكل التنظيمي للمؤسسة يشير إلى أنه من
بين المهام المسندة لمصلحة الميزانية و الاستثمار في دائرة المالية هي إعادة تقييم الميزانية.





 على الرغم من أن التحليل السابق تم باستخدام أدوات كمية علمية إلا أن النتائج المتحصل عليها تفقد دقتها و مصداقيتها لأن
البيانات المعتمد عليها في الحسابات ليست دقيقة للأسباب سابقة الذكر.


ينبغي على المؤسسة المينائية بسكيكدة بحكم أهميتها و حجمها و نوعية نشاطها، خصوصا بعد الانفتاح الاقتصادي حيث أصبحت
الموانئ الجزائرية تعرف حركة دؤوبة، أن تولي اهتماما و عناية إلى تقييم أداء الوظيفة المالية لأنها تسمح بمعرفة حالة و مركز
المؤسسة و توجيه السياسات وبالتالي تمكين المدير من اتخاذ القرارات المتعلقة بالوضعية المالية للمؤسسة.


و عليه نقترح ما يلي :


 العمل على استخدام أدوات التحليل المالي المبني على بيانات دقيقة و ذات مصداقية و يقصد بذلك تحويل الميزانيات المحاسبية
إلى ميزانيات مالية .


 تحليل النتائج المتحصل عليها و الاعتماد عليها في اتخاذ القرارات المتعلقة بالوظيفة المالية للمؤسسة.


 تكوين موظفين للقيام بهذه المهام إذا لم تكن المؤسسة تتوفر على كفاءات بشرية قادرة على ذلك.