آليات التدقيق الداخلي في البنك الاسلامي في الآتي:


-القيام بعمليات التدقيق الداخلي كما هو معمول في المصارف بشكل عام.
-القيام بتقييم الأنظمة الداخلية للبنك الإسلامي في ضوء مقاصد العمل المصرفي الإسامي ذو النظرة الشمولية، أي أن مسؤولية المدقق الداخلي في تقييمه للأنظمة الداخلية للبنك الإسلامي لا تقتصر فقط على أهداف المصرف و مصلحته الخاصة فقط، و إنما هنالك أطراف أخرى يجب أن تدخل في حسابات هذا التقييم، ولتوضيح الصورة أكثر، يجب أن نعلم إبتداءا أن المصرف الاسلامي له أهداف خاصة تتمثل في تعظيم ربحيته ضمن الضوابط الشرعية و له أهداف عامة تتمثل في المساهمة في تنمية المجتمع المحلي و المساهمة في الخطط العامة للدولة المتعلقة بالتنمية الاقتصادية، و هذا هو ما تهدف الشريعة الإسلامية لتحقيقه عن طريق مقصدها العام في الشريعة وهو «جلب المصلحة و تكثيرها ودرء المفسدة و تقليلها », بالتالي ضرورة أن يقوم المدقق الداخلي في المصرف الاسلامي بتقويم التصرفات الإدارية ولانوعيتها و الإبلاغ عن مدى التقيد بالأحكام الشرعية كالوفاء بالعقود والأمانة وعدم الاحتكار والغش, لأن التقيد بالحكام الشرعية هو شرط ضروري لتحقيق تنمية حقيقة مستدامة للمجتمع لأن الإسلام كدين سماوي لم يحرم شيئا إلا و كان فيه مضرة للمجتمع, و لم يوجب شيئا إلا و كان فيه خير للبشرية.
-بعد القيام بعملية التقييم، يقوم المدقق الداخلي بتصميم حلول عملية فنية و شرعية بالتعاون مع موظفي الدائرة لتفادي نقاط الضعف -إن وجدت- في النظام, ولحماية نقاط القوة في الأنظمة الداخلية في المصرف الاسامي، و ذلك لضمان سهولة تنفيذ عملياته بكفاءة إدارية وسلامة شرعية.