هبط إنتاج المصانع فى منطقة اليورو للشهر الثالث على التوالى فى نوفمبر ، ومقارنة مع توقعات لحدوث زيادة لكن البيانات الصادرة امس ، حوت دلائل تدعم الآمال فى أن ركود تكتل العملة ربما يكون قد بلغ أقصى مدى له.


وقال مكتب الإحصاءات الأوروبى يوروستات إن الإنتاج الصناعى فى السبع عشرة دولة التى تستعمل عملة اليورو هبط 0.3 % فى نوفمبر مقارنة بالشهر السابق مواصلا هبوطه منذ الصيف.


وانخفض إنتاج المصانع الذى يأتى ثلثاه من ألمانيا وفرنسا وايطاليا نحو 4 % على أساس سنوى فى نوفمبر.