ان عملية التخزين لها اصول وقواعد لابد ان تتبع حتى يتم الحفاظ على الاصناف وحتى لاتتعرض للتلف وكذلك لاتتعرض المنشاة لخسائر نتيجة عدم التخزين بصورة سليمة


وتختلف طريقة التخزين من صنف لاخر حسب طبيعتة فهناك بعض الاصناف تحتاج لدرجات حرارة معينة والبعض الاخر يحتاج الى تعبئة وتغليف بطريقة معينة
وبالتالى نتفق معا بانة اذا لم تتم عملية التخزين بطريقة سليمة ستتعرض المنشاة الى خسارة مادية كان من الممكن تفاديها
وان استخدام الاصناف التى تعرضت للتلف فى التصنيع يؤدى الى انتاج منتج تام معيب يجعل العملاء لايطلب مرة اخرى ويؤثر على سمعة المنشاة
لذلك فاصول التخزين تؤثر على الانتاج وتكلفتة
وهناك اصناف لها تاريخ صلاحية مثل الدواء اذا تناول المريض منة بعد انتهاء صلاحيتة قد يصاب باثار جانبية واضرار جسيمة




واليوم نتكلم عن موضوع جديد من نوعة وهو اصول تخزين المعلومات المحاسبية بالذاكرة البشرية الكثير منا لايستطيع تخزين المعلومات المحاسبية بطريقة صحيحة
فنجد الطلاب يقومون بحفظ المناهج الدراسية بطريقة الصم او الزق واخلع ودون فهم وذلك من اجل هدف واحد وهو النجاح والحصول على الشهادة
مما لاشك فية انة هدف هام والكل يسعى لتحقيقة ولكنة قصير المدى لانة يفاجئ الطالب بعد حصولة على الشهادة والتقدم لشغل وظيفة محاسب فى المقابلة الشخصية يتم توجية اسئلة يكون درسها فى الكلية لايستطيع الاجابة عنها لماذا؟؟؟
لانة لم يراعى اصول تخزين المعلومات المحاسبية ويحاول جاهدا فيما بعد اصلاح ماحدث نتيجة التلف الذى تم بهذة المعلومات
وهناك البعض الاخر فى مرحلة الدراسة يستعين بملقن (مدرس خاص) وذلك من اجل لصق المعلومات ومكتوب عليها تاريخ صلاحيتها ميعاد الامتحان
هذا مثل الشخص الذى اشترى زجاجة عطر فاخرة وتم تعبئتها وتغليفها بطريقة رائعة ومميزة ولكن نسى اهم شئ ان يغلق زجاجة العطر جيدا قبل ان يغلفها فكانت النتيجة ان مابداخل الزجاجة وقع وتتطاير هذا مايفعلة الذى ياخذ درس خصوصى


الطريقة السليمة لتخزين المعلومات المحاسبية بمخزن الذاكرة البشرية هو الفهم والفهم والفهم ثم التعبير باسلوبك فى الامتحان حتى لو وضع الممتحن سؤال صعب
ستستطيع ان تجيب علية بسهولة وتكون مميز