القيمة الدفترية:
هي قيمة السهم الواحد من إجمالي حقوق المساهمين التي تظهر في الميزانية العامة للشركة، وتعني قيمة تصفية الأصول المتبقية للشركة بعد سداد المطلوبات عليها. وحيث تتوقع الشركات عادة أن تنمو وتجني المزيد من الأرباح في المستقبل، فإن معظم الشركات تكون قيمتها في السوق أكبر بكثير من قيمتها الدفترية،


لذلك فإن القيمة الدفترية مهمة للمستثمرين المهتمين بقيمة الشركة أكثر من المستثمرين المهتمين بنمو الشركة.


ويتـم حسابها حسب المعادلة التالية :


القيمة الدفترية = إجمالي حقوق المساهمين ÷ عدد الأسهم


الشمعدان:
يحتوي الرسم البياني "الشمعداني" على سلسة من المستطيلات بخطوط تظهر الأعلى والأدنى. تعبر المستطيلات عن قيم الافتتاح والإغلاق. فإذا كانت قيمة الافتتاح أعلى من قيمة الإغلاق فإن المستطيل سيظهر ملوناً، أما إذا كانت قيمة الإغلاق أعلى من قيمة الافتتاح فإن المستطيل سيظهر فارغاً. أما الخطوط العمودية فتشير إلى أعلى وأدنى قيمة.
مؤشر القوة النسبي:
يستخدم هذا المؤشر عادةً في مقارنة أداء الأسهم مع أداء مؤشر السوق. فإذا كانت مؤشر القوة النسبي يتحرك إلى الأعلى فهذا يعني أن أداء السهم أفضل من أداء المؤشر المقارن، أما إذا كان المؤشر يتحرك إلى الأسفل فهذا يعني أن أداء السهم أسوأ من أداء المؤشر المقارن.




حيث:


F = المعامل


Pi = سعر السهم في اليوم ( i )


Ii = قيمة المؤشر في اليوم ( i )




Po = سعر السهم في البداية


Io = قيمة المؤشر في البداية
سعر الإغلاق:
وهو السعر الذي تـم استخدامه في آخر صفقة تم تنفيذها خلال فترة التداول طبقاً لنشرة أسعار الأسهم اليومية التي تصدرها "تداول".
معامل الارتباط:
يقيس معامل الارتباط مدى قوة العلاقة بين سعر السهم أو الصندوق الاستثماري والمؤشر الإرشادي خلال الأسابيع الـ 52 الماضية (سنة واحدة). ويحسب معامل الارتباط على النحو التالي:


حيث:


x = سعر السهم أو الصندوق الاستثماري على أساس أسبوعي


y = قيمة المؤشر الإرشادي على أساس أسبوعي


n = عدد الأسابيع.


ملاحظة: لا يتم حساب المعامل في حال عدم توفر البيانات لآخر 52 أسبوعاً.


تكلفة الإيرادات (المبيعات):
تمثل صافي تكلفة الإيرادات (المبيعات).


الودائع:
مجموع الأموال المودعة في البنك.


الاستهلاك:
مخصص سنوي لتكلفة الأصول خلال فترة زمنية محددة، وذلك من أجل أهداف محاسبية أو ضريبية.


الأرباح الموزعة:




الأرباح التي يتم توزيعها على المساهمين بقرار من مجلس الإدارة. وهي حصة السهم الواحد من الأرباح الموزعة.


الربح الموزع = ((إجمالي الأرباح الموزعة × نسبة المساهمين السعوديين) - الزكاة) ÷ (عدد الأسهم المدفوعة × نسبة المساهمين السعوديين).






ملاحظة (1): يتم حساب الربح الموزع للسهم الواحد للمساهم السعودي فقط، حيث أن الربح الموزع للمساهم غير السعودي يخضع للضريبة، بينما يخضع الربح الموزع للمساهم السعودي للزكــاة وذلك حسب المعادلة التـالية:


وفي حال توزيع أرباح فصلية فإنه يتم تعديلها على النحو التالي:


*


3 أشهر يتم ضربها بـ "4"
*


6 أشهر يتم ضربها بـ"2"
*


9 أشهر يتم ضربها بـ"4/3"


نسبة الأرباح الموزعة/السعر السوقي




و هو نسبة العائد الناتج عن الأرباح الموزعة التي تدفعها الشركة لملاك أسهمها. وعموماً فإن نسبة العائد للشركات التي أنشأت منذ زمن طويل يكون كبيراً، بينما الشركات الشابة والمتنامية فإن نسبة العائد لها يكون أقل، في حين أ معظم الشركات الحديثة فإن نسبة عائدها تكون صفراً بسبب أن لا توزع أية أرباح على مساهميها، ويم حساب النسبة بالمعادلة التالية:


النسبة = (الربح الموزع للسهم الواحد ÷ السعر السوقي للسهم) × 100


العائد على السهم:




يقيس هذا المؤشر حصة السهم العادي الواحد من الأرباح ويتم حسابه عن طريق قسمة صافي الدخل لآخر 12 شهر (4 أرباع) على عدد الأسهم المدفوعة.


العائد على السهم = (صافي الدخل ÷ عدد الأسهم المدفوعة)
سعر الصرف للدولار الأمريكي: سعر صرف العملة المتداولة مقابل الدولار الأمريكي.
نوع الصندوق:


هو نشاط الاستثمار الذي تمارسه الصناديق (أسهم، سندات، ...الخ).
عملة الصندوق:


هي العملة التي يتم تداول وحدات الصندوق بها.


وصف الصندوق:




تعريف عام بأنشطة الصندوق وأوجه استثماراته.


اسم الصندوق:
يتم ذكر اسم البنك مدير الصندوق أولاً ثم الاسم الرسمي للصندوق.
عائد الصندوق: التغير المئوي في سعر وحدة الصندوق لفترة محددة.
نوع الصندوق: هو نشاط الاستثمار الذي تمارسه الصناديق.
مجال الصندوق: المنطقة الجغرافية التي يستثمر فيها الصندوق (مثل: العالمية، ، الأمريكية، السعودية..الخ).


نهاية السنة المالية:
تـاريخ نهاية السنة الماليــة للشــركة.
أعلى سعر: أعلى سعر تم التداول به خلال فترة محددة.
المؤشر: هو مقياس إحصائي يقيس قيمة أداء الأوراق المالية المؤلف منها. وتستخدم المؤشرات عادة كمقياس لسوق ما، أو لصناعة معينة، كما تستخدم كمؤشر إرشادي لمقارنة أداء ورقة مالية ما.
قيمة المؤشر: قيمة المؤشر.
ضوابط الشريعة الإسلامية:


هي المعايير التي تحددها هيئة الرقابة الشرعية (هيئة تقييم العمل الشرعي وإصدار الفتاوى) وتتألف من علماء في الشريعة الإسلامية. وتكون الهيئة مسؤولة عن التأكد من مراعاة الضوابط الشرعية طبقاً لما تحدده هذه الهيئة مسبقاً لتشمل العمل الشرعي، وهي هيئة تقوم بنشاطاتها باستقلالية تامة.


ويتم تصنيف صناديق الاستثمار في البنوك السعودية إلى:


1 = وجود هيئة شرعية للمراقبة


2 = يحدد البنك داخلياً الضوابط الشرعية


3 = لا يوجد أي ضوابط شرعية
آخر سعر: آخر سعر للوحدة أو السهم خلال فترة محددة.
تاريخ التأسيس:


تاريخ الإصدار: تاريخ تأسيس الصندوق.
سعر التأسيس:


سعر الإصدار: قيمة الوحدة عند التأسيس.
أدنى سعر: أدنى سعر لسهم أو صندوق ما تم التداول به خلال فترة محددة.
رسوم الإدارة: الرسوم المستحقة لمدير الصندوق نظير خدماته، والتي تتضمن غالباً تكاليف إدارة الصندوق.


الحجم السوقي:
هو القيمة السوقية لشركة ما، ويتـم احتسابه بضرب عدد الأسهم المدفوعة بالسعر السوقي.


الحجم السوقي = عدد الأسهم المدفوعة × السعر السوقي للسهم


السعر السوقي:
هو آخـر سعر إغلاق تـم تسجيله خلال فترة التعاملات كما هو مسجل في "تداول".
الحد الأعلى لرسوم الاسترداد:
أعلى نسبة يتم خصمها كرسوم عند بيع الوحدات في الصندوق الاستثماري.
الحد الأعلى لرسوم الاشتراك:
أعلى نسبة يتم إضافتها كرسوم عند شراء وحدات في الصندوق الاستثماري.
متوسط-أدنى-أعلى:
متوسط السعر، أدنى سعر ، أعلى سعر للسهم أو المؤشر أو وحدة الصندوق لفترة محددة.
متوسط الانحراف المعياري:
السعر المتوسط والانحراف المعياري (معامل المخاطرة) لمجموعة مختارة من الأسهم أو المؤشرات خلاف فترة محددة.
الحد الأدنى للسحب والإضافة:
أقل مبلغ يمكن استرداده أو إضافته للصندوق.
الحد الأدنى للاستثمار:
الحد الأدنى الذي يمكن الاستثمار به منذ البداية.
الأكثر نشاطاً (تداولاً):
الأسهم الأكثر تداولاً خلال فترة تداول محددة.
المتوسط المتحرك:
مصطلح تحليلي تقني يعني متوسط سعر سهم ما خلال فترة زمنية معينة (عادة تكون 20، 30، 50، 100، أو 200 يوم)، تستعمل عادة لمعرفة اتجاهات الأسهم عن إظهار التذبذبات الكبيرة. هذا المتغير ربما يكون أكثر المتغيرات المستخدمة في التحليل الفني. وتستخدم بيانات المتوسط المتحرك لإنشاء رسومات بيانية تظهر إذا ما كان سعر سهم ما يتجه للأعلى أو للأسفل. ويمكن استخدامه لمتابعة الأنمطة اليومية، الأسبوعية، أو الشهرية. كل الأسعار اليومية الجديدة (أو الأسبوعية أو الشهرية) يتم جمعها مع المتوسط فيما تحذف الأرقام القديمة، ولذلك يتحرك المتوسط مع مرور الزمن. وغالباً كلما قلت المدة الزمنية المستخدمة كلما زاد تذبذب المتوسط المتحرك، فمثلا يتذبذب المتوسط المتحرك لـ 20 يوماً أكثر من المتوسط المتحرك لـ 200 يوم. ويعتبر الانتشار المرتفع فرصة جيدة للبيع، بينما يعتبر الانتشار المنخفض فرصة جيدة للشراء.


صناديق الاستثمار:




يعرَّف صندوق الاستثمار بأنه عبارة عن محفظة استثمارية مشتركة تنشئها مؤسسة استثمارية. ويتم تجميع أموال الصندوق عن طريق الملاك ليتم استثمارها في مجموعة من الأصول تتماشى مع هدفهم الاستثماري. وتجمع صناديق الاستثمار الأموال من خلال بيع وحدات الصندوق للعامة، تماماً كما في أي شركة تقوم ببيع أسهمها. بعد ذلك يأخذ الصندوق الأموال المجمعة من شراء وحداته (بالإضافة إلى أي أموال نتجت عن الاستثمارات السابقة) ويستخدمها لشراء استثمارات متنوعة، مثل الأسهم، السندات والودائع. وفي مقابل الأموال التي دفعها الملاك عند شراء الوحدات، فإن الملاك يحصلون على حصة أسهم في الصندوق، وبالتالي فهم مساهمون ضمناً في ما يمتلكه الصندوق. وفي معظم صناديق الاستثمار، يستطيع الملاك بيع وحداتهم في أي وقت. ويتم تسعير وحدات الصندوق بشكل يومي بناءاً على أداء ممتلكات الصندوق. إن ميزة الصندوق الاستثماري تكمن في التنوع والإدارة المحترفة للأموال. كما تتميز الصناديق الاستثمارية بأنها تقدم خيارات السيولة والفرص المناسبة للاستثمار، إلا أنها تتطلب دفع رسوم محددة وحد أدنى لمبالغ للاستثمار.


صافي الدخل:
إجمالي الإيرادات - إجمالي المصاريف - صافي الزكاة والضرائب.


صافي الدخل قبل الزكاة:




لغير البنوك:
إجمالي الإيرادات - إجمالي المصاريف.


للبنوك:
إجمالي دخل العمليات - إجمالي مصاريف العمليات + إجمالي الإيرادات (المصروفات) الأخرى.
لا تغير: عدد الأسهم التي لم يحدث لها تغير خلال فترة التداول.
عدد الصفقات: عدد عمليات التداول سواء بيع أو شراء التي تمت خلال فترة التداول.
لم تتداول: عدد الأسهم التي لم تتداول خلال فترة التداول.
سعر الافتتاح: هو أول سعر بدأت به فترة التداول لسهم ما.
إيرادات أو (مصاريف) أخرى: أي إيرادات أو مصاريف أخرى غير متعلقة بنشاط البنك الرئيسي.


إجمالي أرباح العمليات:
المبيعات (الإيرادات) - تكلفة المبيعات (الإيرادات).


رأس المال المدفوع:
رأس المال الذي اكتتب فيه المســاهمون.
عدد الأسهم المدفوعة: عدد الأسهم التي اكتتب فيها المســاهمون.
نسبة دفع الأرباح نسبة الأرباح الموزعة عن طريق الشركة لمالكي أسهما إلى الربح الصافي.


نسبة الدفع = الأرباح الموزعة ÷ صافي الدخل


نسبة السعر السوقي/ القيمة الدفترية:
قيمة الشركة السوقية مقسومة على حقوق المساهمين. هذه النسبة تقارن القيمة السوقية للشركة بقيمة الشركة المعلن عنها في دفاتر الشركة الحسابية. وكلما زادت هذه النسبة زادت القيمة التي يمكن أن يدفعها السوق لشراء أصول الشركة، كما أنه كلما انخفضت النسبة فإن الفرصة جيدة لشراء أسهم الشركة.


تحسب كالتالي:


النسبة = (السعر السوقي × عدد الأسهم المدفوعة) ÷ حقوق المساهمين


السعر السوقي إلى العائد على السهم:




أكثر المقاييس شيوعاً لمعرفة مدى غلاء أسهم الشركة. وهذا المقياس يساوي قيمة الشركة السوقية مقسومة على صافي الأرباح خلال آخر 12 شهر (4 أرباع) وتسمى الفترة السابقة. وكلما زاد هذا المؤشر كلما زاد استعداد السوق لدفع قيمة أكبر لكل ريال من الأرباح السنوية.


تحسب كالتالي:


النسبة = (السعر السوقي × عدد الأسهم المدفوعة) ÷ صافي الدخل
نسبة التغير:


وتقيس العائد على السهم أو الصندوق أو المؤشر بين فترتين.


المعادلة المستخدمة للتغير المئوي:


حيث:


P1 = القيمة في آخر يوم في الفترة


P0 = القيمة في أول يوم في الفترة


الاحتياطيات:
تلزم وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية الشركات السعودية المساهمة تحويل ما نسبته 10% ( 25% للبنوك) من صافي الأرباح السنوية إلى الاحتياطي النظامي حتى يصل الاحتياطي إلى 50% (100% للبنوك) من رأس المال.


الإيرادات:
وتمثل إجمالي دخل الشركة من المبيعات أو الإيرادات.


(بعض الشركات لا تفصح عن إجمالي دخل المبيعات/الإيرادات ولا تكلفتها فيظهر في هذا البند N/D وتعني غير معلنة).


العائد على الموجودات:




مقياس لربحية الشركة عن طريق قسمة صافي دخل الشركة خلال آخر 12 شهر (4 أرباع) على إجمالي أصول الشركة، ويتم حسابها كالتالي :


العائد = (صافي الدخل / إجمالي الأصول) × 100


العائد على حقوق المساهمين:




يقيس مدى قدرة الشركة على استخدام الأرباح المعاد استثمارها لزيادة صافي أرباحها. وهي تساوي صافي دخل الشركة خلال آخر 12 شهر (4 أرباع) مقسومة على إجمالي حقوق المساهمين. وهو مؤشر لقياس مدى كفاءة الشركة، أو بمعنى آخر كم الأرباح التي يمكن تحقيقها باستخدام الموارد المدفوعة من قبل الملاك. ويفضل المستثمرون عادة الشركات ذات العائد على حقوق المساهمين العالي والمتنامي.






العائد = (صافي الدخل / إجمالي حقوق المساهمين) × 100


القطاع:
القطاع الذي ينتمي إليه السهم.


مصروفات إدارية وتسويقية:
رواتب ومزايا الموظفين + مصروفات عمومية و إدارية أخرى + مصروفات تسويقية وبيعية.


حقوق المساهمين:




إجمالي الموجودات - إجمالي المطلوبات


مصاريف العمولات الخاصة:




مجموع الفوائد التي يدفعها البنك.


إيرادات العمولات الخاصة:




مجموع الفوائد التي يحصلها البنك.


الانحراف المعياري:
مقياس لمعرفة مدى تشتت وبعد القيم الموجودة عن قيمة المتوسط الحسابي.


ويحسب كالتالي:


حيث:


x = سعر السهم أو الصندوق الاستثماري على أساس شهري


n = قيمة المؤشر الإرشادي على أساس شهري
السهم: الاسم الرسمي للشركة المدرجة في سوق الأسهم السعودي.
تصنيف فرعي: يمثل المنطقة الجغرافية التي يستثمر بها ألصندوق أصوله (مثل: السعودية، العالمية..)
مؤشر تداول لجميع الأسهم: الاسم الرسمي لمؤشر سوق الأسهم السعودي والمحدد من قبل تداول.
أكثر 5 أسهم خسارة: أكثر خمس أسهم انخفاضاً من خلال التغير المئوي للسعر لفترة محددة.
أكثر 5 أسهم ربحاً: أكثر خمس أسهم ارتفاعاً من خلال التغير المئوي للسعر لفترة محددة.


إجمالي الموجودات:
الموجودات المتداولة + الموجودات الغير متداولة


لغير البنوك:
الموجودات المتداولة + الموجودات الثابتة + الاستثمارات.


إجمالي المصاريف:
المصاريف الإدارية والتسويقية + الاستهلاك + مصروفات أخرى.


مجموع الإيرادات:
إجمالي الدخل + إيرادات أخرى.


إجمالي المطلوبات:




المطلوبات المتداولة + المطلوبات الغير متداولة.


إجمالي مصاريف العمليات:
مصاريف العمولات الخاصة + مصاريف الإدارية والتسويقية + مصاريف أخرى.


إجمالي دخل العمليات:
هو جميع إيرادات البنك الرئيسية.
الاتجاه العام: تحليل فني بياني يتكون عن طريق رسم خط بياني لقيمة سهم ما أو مؤشر في فترة زمنية محدودة.


قيمة الأسهم المتداولة:
ويساوي مجموع حاصل ضرب عدد الأسهم المتداولة يومياً بمتوسط سعر السهم في اليوم ذاته لجميع الأيام كما يلي:
سعر الوحدة: هي سعر وحدة الصندوق الاستثماري في تاريخ محدد.


تاريخ التقييم:
الفترة التي يتم بها تقييم الصندوق.
قيمة الأسهم المتداولة: قيمة الأسهم المتداولة خلال الفترة.
معامل التذبذب:


هو النسبة المطلقة التي تقيس تحرك سعر السهم أو الصندوق الاستثماري إلى الأعلى أو الأسفل. فعندما يتحرك سعر السهم إلى الأعلى ثم ينخفض بسرعة خلال فترة وجيزة، فهذا يعني أن تذبذبه عالٍ، أما عند استقرار السعر فهذا يعني أن التذبذب منخفض.


ويتم حساب معامل التذبذب باستخدام الانحراف المعياري لسعر الصندوق خلال السنة، ويعتبر كمقياس لتشتت القيم عن الوسط الحسابي لسعر الصندوق خلال 52 أسبوعاً، ويتم قسمة قيمة الانحراف المعياري على الوسط الحسابي لسعر الصندوق خلال السنة، ويضرب الناتج بـ "40" للحصول على قيمة على مقياس بين "1" و"20" والتي تقابل القيمة من "0" إلى "50%" بالنسبة للانحراف المعياري. وعلى سبيل المثال فعندما يكون معامل التذبذب "10" فهذا يقابل "25%" بالنسبة للانحراف المعياري. ويتم حساب معامل التذبذب حسب المعادلة التالية:


حيث:


x = سعر السهم أو الصندوق الاستثماري على أساس أسبوعي


n = قيمة المؤشر الإرشادي على أساس أسبوعي
حجم التداول: عدد الأسهم المتداولة خلال فترة محددة.