تنقسمالموازنات، طبقاً للفترة الزمنية التي تغطيها، إلى: 1. موازناتقصيرةالأجلShort - term Budgets. 2. موازناتطويلةالأجلLong - term Budgets. 3. موازنـاتمستمـرةContinuous Budgets. تغطيالموازنات قصيرة الأجل، عادة، فترةمحاسبيةواحدة مقبلة (عادة سنة). وتكون أداة تخطيط ورقابة معاً. وتُقَسّم على مدارالفترةالزمنية التي تغطيها. فالموازنة السنوية، مثلاً، تُقسّم إلى موازنات ربعسنوية،أو شهرية، أو حتى أسبوعية، إذا اقتضت الضرورة ذلك. أمّاالموازنات طويلة الأجل، فهي تغطي،عادة،فترة زمنية تزيد عن فترة محاسبية واحدة. أي تُعدّ لعدة سنوات في المستقبل،تراوحبين خمس وعشر سنوات. ويكون الهدف منها أساساً تخطيطياً وليس رقابياً، إذ تهدفإلىالتنسيق بين الأهداف والإمكانيات، في المستقبل، في ضوء الأهداف والإمكانيات فيالحاضر،وعلى أساس الخبرة المكتسبة في الماضي. ويمكن تقسيم الموازنات طويلة الأجلإلىموازنات سنوية، بحيث تُصبح الموازنة قصيرة الأجل جزءاً من الموازنة طويلةالأجل. ويمكنبناء هيكل الموازنات، بنوعيهاالسابقين،إمّا على أساس مستمر، أو على أساس نهائي. فالموازنة السنوية (قصيرةالأجلالتي تُبنى على أساس مستمر، تعنى أنها تغطي سنة بصفة مستمرة. وبذلك، يقتضيالأمرالامتداد بتاريخ نهاية الموازنة في المستقبل، بما يعادل الزمن الذي تم إنجازهمنها. فإذا بدأ إعداد الموازنة من يناير إلى ديسمبر، ففي أول فبراير تصبح الموازنةمنفبراير إلى يناير، … وهكذا، ويؤدى استمرار الموازنة إلى ضرورة الاستمرار فيعمليةالتخطيط في المستقبل، وتعديل التقديرات الخاصة بها، على ضوء الخبرات، التييتماكتسابها أولاً بأول. ومن ثَمّ، تزداد فعالية الموازنة، كأداة للتخطيط، ووسيلةللرقابة. كمايمكن أن تكون الموازنات (طويلة الأجل)مستمرة،كذلك، من طريق الامتداد بها في المستقبل بالطريقة نفسها. فكلّما انقضت سنةمنها،امتد مداها إلى سنة أخرى في المستقبل. أمّاالموازنات التي تعد على أساس نهائي،فهيتغطي فترة زمنية محددة، تنقضي بانقضائها، ويحل محلها موازنة أخرى للمدة نفسها.ولاشك، أن الموازنات المستمرة تعدّ أفضل بكثير من الموازنات النهائية، لأغراضالتخطيطوالرقابة، إلاّ أنها تتطلب نفقات أكثر في إعدادها، لضرورة الاستمرار فيعمليةالتخطيط. ولكن الفائدة، التي تعود منها، تكفي، في كثير من الأحيان، لتبرير مايتطلبهإعدادها من نفقات زائدة.