يمكنالتمييز بين نوعين من الموازنات، طبقاً لمستوى النشاط أي (مستوىالتشغيلأو حجم الإنتاج أو معدل استغلال الطاقة المتاحة)، الذي يتم إعداد الموازنةعلىأساسه: 1. النوع الأول: موازنة ثابتة ويعنيأن تُعدّ الموازنة وفقاً لمبدأ الثبات، إذ يُفترض وجود مستوى واحدثابتمن النشاط، وفي ضوء هذا المستوى الثابت، تُعدّ جميع التقديرات الخاصةبالموازنة. فإذا تغير مستوى النشاط تفقد الرقابة فاعليتها، لاختلاف المستوى الفعليللنشاطعن المستوى المخطط. ويُستخدمهذا النوع من الموازنات، في الأحوال التالية: أ. الاقتصاديات المخططة: التي لا يكون للوحدات الاقتصادية فيها حريةالتجاوبمع ظروف السوق، بل تنفيذ ما يُملى عليها من أجهزة التخطيط المركزية. ب. السوق الثابتة: التي يمكن فيها تحديد حجم الإنتاج بدقة ومقدماً، نظراً إلىثبات الطلب على المنتج. ج. السوق الاحتكارية: التي تستطيع فيها الوحدات تحديد إنتاجها، طبقاً لماتريد،من دون تدخل لتقلبات السوق، أو التعرض لعنصر المنافسة. د. الموازنة العامة للدولة: حيث تلتزم الوحدات الإدارية والوزاراتبالاعتماداتالمخصصة لها، واستخدامها في الأوجه المحددة. ويوجهللموازنة الثابتة الانتقادات التالية: · عدمقدرتهاعلىمواجهة تغير الظروف. · إذاكانمستوىالأداء المتوقع، صعب التحقيق، فإن الفشل في تحقيقه يؤدى إلى آثار سيئة لدىالمنفذين،مثل هبوط الروح المعنوية والإحباط. بالنسبةإلى الموازنة العامة للدولة، فإن فيها بعض المرونة، مثل إمكانيةالاعتمادالإضافي، أو النقل من بند إلى آخر، أو من باب إلى آخر، ولكن طبقاً لقواعداللائحةالحكومية. 2. النوع الثاني: موازنة مرنة أو متغيرة تعدعلى أساس مستويات متعددة من النشاط، طبقاً للتقلبات المتوقع حدوثها،خلالفترة الموازنة.