لفروق الجوهريه بين المحاسبة الماليه والمحاسبة الإداريه :
من حيث البيانات :
المحاسبة الماليه تعتمد على بيانات تاريخيه
المحاسبة الإداريه تعتمد على بيانات مخططه بيانات مقدره وبيانات فعلية ومقارنتهاوتستخدم البيانات التاريخيه كإسترشاد

من حيث جمهور المستخدمين :
المحاسبة الماليه تقوم على خدمة المستخدمين الخارجيين والأطراف الخارجيه من ضرائب وبنوك ومقرضين ومستثمرين بالإضافة للملاك

المحاسبة الإداريه هي بمثابة نظام معلومات يخدم الإدارة بصفة أساسيه في إتخاذ قراراتها بل وترشيد تلك القرارات تقوم على خدمة أقسام المنشأه المختلفه
من حيث أسلوب جمع البيانات :
المحاسبة الماليه تقوم على بيانات فعليه حدثت بالفعل من
خلال المستندات الماليه والسجلات والدفاتر والقوائم الماليه وتعكس أثر تلك
البيانات على المركز المالي

المحاسبة الإدراية
ترتكز على بيانات ماليه وكيمة مثل تقارير الأداء وتقارير التكاليف وتستخدم
أسليب رياضيه مثل بحوث العمليات والإحصاء والبرمجة الخطية وبرمجة الأهداف
للوصول للحل الأمثل والإختيار الصحيح ما بين البدائل ودراسة بعض القرارات
مثل قرار التصنيع أو الشراء وقرار التأجير التمويلي أم الشراء بالقسط أم
الشراء الكاش وكذلك قرارات إضافة طاقة جديده

تأثرها بالبيئة الخارجيه
المحاسبة الماليه تتاثر بالبيئة الخارجيه من حيث التشريعات والقوانين وسياسات العملاء والموردين والمنافسين
المحاسبة الإداريه تتأثر بالبيئة الداخليه أكثر حيث أن قراراتها تتأثر بإضافة منتج جديد أو خط إنتاج جديد أو إَضافة طاقة جديده أو إستثمار إضافي

أثر العلوم الأخرى عليها
المحاسبة الماليه
تتأثر بعلوم المحاسبة الأخرى حيث تتأثر بالمراجعه من حيث عرض البيانات والإفصاح عنها
المحاسبة الإداريه تتاثر بعلوم أخري كالإقتصاد وكذلك
بحوث العلميات والرياضيات حيث إنها تستخدم تلك النظريات والأساليب في
الإختيار بين البدائل وإختيار أفضلها

دور المحاسب الإداري في اتخاذ القرار
المحاسبة الإدارية هو ذلك النظام المعلوماتي الذي يقوم
على تقديم تقارير تفيد في إتخاذ قرار ما أو حتى مساعدة الإدارة في إتخاذ
قرار ما مثل التوسع أو قرارات الشراء أو الصنع أو قرار إضافة طاقة جديده
أو غلق أحد الأقسام.
ودور المحاسب يتمثل في تقديم التقارير بهذا الشأن تتسم
بالملائمة من حيث ملائمة تلك التقارير والبيانات لمتخذي القرار ومساعدتهم
في إتخاذ القرار بتقديم النصح والمشوره.

تقديم تلك القرارات في الوقت
المناسب حتى يكون إتخاذ القرار سليماً حيث أن للتوقيت أهميه كبيره في نجاح
مثل تلك القرارات وحيث بينت إحدى الدارسات أن تأخر المحاسب الإداري في
تقديم التقارير بشأن إفتتاح فرع جديد تؤثر بنسبة كبيره على نجاح القرار.

وأيضا الملائمة من حيث مضمون
التقارير وحيث أن التقرير هو بمثابة رساله موجهة لمتخد قرار له خلفيه
ثقافيه معينه يجب على المحاسب الإداري أن يأخذها في الأعتبار ولا يفترض أن
المستخدم على علم بكل الحيثيات والخلفيات بل عليه أن يوفر التقرير في شكل
بسيط مفهوم فمدير الإنتاج بحاجه لتقرير يختلف في المحتوى والمضمون بل
والشكل عن تقدير مقدم لرئيس مجلس الإداره.
الأخذ في درجة التأكد الموثوقية في الإعتماد على البيانات حي أنها في
الغالب معظها بيانات تقديريه تتأثر بمعدي تلك التقارير من حيث الخبره
والحكم الشخصي والخلفيه الثقافيه ومجالات الإهتمام

تحديث البيانات الماليه وكذلك التقرير عن كل مايفيد في إتخاذ القرار
مخرجات نظام المحاسبة الإداريه ومعايير قياس كفاءتها:
مخرجات نظام المحاسبه الإداريه بكونه أحد نظم المعلومات المحاسبيه تتمثل
في تقارير وموازنات تخطيطيه وقوائم تقديريه مثل قائمة الدخل المخططه
والموازنات التخطيطيه وقوائم التفقات النقديه المقدره وتعتمد درجة نجاح
تلك التقارير على أسلوب جمع البيانات الماليه مثل التكاليف والإيرادات
المخططه وغير الماليه الكميه مثل حجم المبيعات وحصة المنشأه من السوق كل
ذلك يعتمد على درجة التأكد وكذلك الفتره التي يتم عنها التقارير وفكلما
صغرت الفتره كلما كانت البيانات ذات فائده فنجد أن التقارير الفتريه الربع
سنويه التي تقدمها الإداره الماليه ذات جدوى أكبر من القوائم السنويه
وكذلك تقارير التكاليف اليومية تكون أكثر إفادة في إتخاذ القرار عن تلك
الإسبوعيه أو الشهريه