مجلس معايير المحاسبة الدولية Inter national Accounting Standards Board (IASB) *
يضم المجلس (14) عضوا ،(12) عضوا بتفرغ تام (2) بتفرغ جزئي ،(7) سبعة من المتفرغين كليا تقع عليهم مسؤولية الاتصال الرسمي مع أحد أو أكثر من هيئات وصنع المعايير المحاسبية الوطنية (في الدول الاعضاء) وتتوزع تشكيلة المجلس على وفق الآلية الآتية:-
- خمسة من أعضائه (في الأقل) لهم خلفية مهنية في ممارسة اعمال التدقيق (مدققين أو مراقبي حسابات) .
- ثلاثة من الأعضاء يجب أن يكون لديهم خلفية عملية في ممارسة أعداد القوائم المالية (محاسبين) .
- ثلاثة من الأعضاء يجب أن يكون لديهم خلفية في استخدام القوائم المالية (مستثمرين أو محللين ماليين) .
- وأحد (في الأقل) من اعضاء المجلس له خلفية أكاديمية .
وقد وضعت لجنة معايير المحاسبة المالية (IASC) في نظامها الأساسي مجموعة من الشروط لأنتخاب أعضاء المجلس لعل أهمها أمتلاك العضو الكفاءة الفنية (Technical Competence) ، مع توافر القدرة لديه على التفاعل والعمل بروح المجموعة فضلا عن ذلك ينبغي أن يمتلك مجموعة المهارات الفنية الأساسية وخبرة سابقة في منظمات دولية ، ولديه دراية في ظروف أسواق رأس المال لكي يكون قادرا على المساهمة في تطوير معايير محاسبية عالية الجودة.
أول تشكيلة للمجلس كانت مشكلة من تسع دول هي : أستراليا، كندا، فرنسا، ألمانيا، اليابان، جنوب أفريقيا، سويسرا، واربعة أعضاء من بريطانيا ، وثلاثة أعضاء من الولايات المتحدة الأمريكية وتولى (David Tweedie) رئيس مجلس المعايير المحاسبية البريطانية رئاسة أول مجلس لمعايير المحاسبة الدولية.
وبين العرض المذكور آنفاً جانبين مهمين لنا في مجال تنظيم المجلس في الدول النامية أولهما الشروط اللازمة لانتخاب عضو المجلس وعدد الأعضاء المتفرغين تفرغا تاما وثانيهما التأثير الأكبر في المجلس هو التأثير الأنكلو – ساكسوني
أهداف المجلس
أن هيكل عمل (IASB) يستند ويتواصل بالاعتماد على النظام الأساسي الذي وضعته لجنة معايير المحاسبة الدولية (IASC) ويسعى لتحقيق الأهداف الآتية:-
1. يعمل المجلس على تطوير مجموعة موحدة عالية الجودة ومفهومة وقابلة للتطبيق من معايير المحاسبة الدولية (في أطار المصلحة العامة) وتشجيع تقديم معلومات شفافة وقابلة للمقارنة في القوائم المالية وصيغ الأبلاغ المالي الآخرى وكذلك مساعدة المساهمين في أسواق المال العالمية والمستخدمين الآخرين الذين يتخذون القرارات الاقتصادية.
2. تشجيع الاستخدام والتطبيق الدقيق لتلك المعايير
3. أيجاد جسور تقارب بين معايير المحاسبة الوظنية (للدول) ومعايير المحاسبة الدولية للوصول لحلول عالية الجودة.