أن عملية تحويل الكشوفات المالية المعده بعملة اجنبية الى ما يقابلها بالعملة المحلية تسمى عملية ترجمة (Translation) ولأن كثير من الشركات لديها فروع او شركات تابعه تعد حساباتها بعملة تختلف عن عملة الشركة الأم فأننا بحاجة الى ترجمة الكشوفات الخاصة بهذه الفروع قبل اجراء عمليات الترصيد وغيرها .
وتظهر مشكلات ترجمة القوائم المالية بسبب عدم ثبات معدلات الصرف للعملات ، على سبيل المثال اذا كان معدل الصرف للدولار مقابل الدينار العراقي يساوي (1000) دينار ثابت على مدار عدد السنين فليس هناك مشكله في ترجمة قوائم فرع لشركة عراقية من الدولار الى الدينار العراقي لان جميع العناصر سوف تترجم بأستخدام معدل الصرف نفسه .
وعند حصول تغيرات في معدلات الصرف تظهر امامنا مشكلتين هما :-


1. ما هو المعدل المناسب الذي يستخدم في ترجمة الموجودات / المطلوبات المسجلة في العملة الأجنبية .
2. كيف يتم المحاسبة عن المكاسب أو الخسائر المتحققة من عملية ترجمة الكشوفات المالية والناتجة عن تغيرات معدلات الصرف .
ولتوضيح هاتين المشكلتين فأن كانت احدى الشركات الالمانية قد باعت بضاعة بالآجل الى شركة امريكية بموجب ورق قبض وبمبلغ 100 $ في 30 نيسان عام 2000 حينما كان معدل الصرف لليورو (1 € = 0.960 $) وبقيت ممتلكة لتلك الأوراق حتى نهاية السنة المالية 2000 (31/12/2000) وعند ذلك التاريخ كان سعر الصرف لليورو (1 € = 0.930 $) ولغرض اظهار ذلك الموجود في القوائم المالية في (31/12/2000) فأن امام الشركة الألمانية احتمالين لعمل ذلك هما :
1. معدل الصرف في تاريخ اصدار ورقة القبض .
وعند ذاك فأن استخدام معدل الصرف سوف تنتج عنه قيمة مترجمة لاوراق القبض مقدارها 104.166 يورو (100 $ ÷ 0.960) .
أن استخدام معدل الصرف لتاريخ سابق يطلب عليه معدل الصرف التاريخي. Historical rate))
2. معدل الصرف في تاريخ الميزانية .
وعند ذاك فأن استخدام معدل الصرف سوف تنتج عنه قيمة مترجمة لاوراق القبض مقدارها 107.526 يورو . (100 $ ÷ 0.930)
أن معدل الصرف في تاريخ الميزانية يسمى معدل الصرف الجاري او معدل الغلق (Closing rate) .
وعند استخدام معدل الصرف الجاري فأن قيمة اوراق القبض بلغت 107.526 يورو . أن الزيادة حصلت بسبب التغيرات في اسعار الصرف ، وهنا يمكن استخدام مصطلح (مكاسب / خسائر الترجمة Gain / Loss Translation) او يستخدم البعض مصطلح فروقات الترجمة (Translation differences) ويتم الاعتراف بالمكاسب او الخسائر بطرائق مختلفة وهذا ما يلخص المشكلة الثانية .