التكلفة الفعلية تمثل التضحية الفعلية ويسميها البعض التكلفة التاريخية للدلالة على أنها حدثت فعلا وليست تكلفة مخططة للمستقبل وقد تتضمن التكلفة الفعلية ضياع حتمي أو غير حتمي أو خسائر ، في حين أن الضياع غير الحتمي والخسائر لا يعتبرا من عناصر التكاليف و وجودهما ضمن التكاليف يعتبر خطأ أما التكاليف المعيارية فتمثل تخطيط للمستقبل وهي تمثل ما يجب أن تكون عليه التكلفة ولا تتضمن سوى الضياع الحتمي فقط.
ويطلق العديد من المسميات على التكاليف المعيارية فقد تسمى بالتكاليف النمطية أو التكاليف المحددة مقدما أو التكاليف المخططة أو التكاليف الإمامية ,إلى جانب العديد من المسميات الأخرى وان كانت في كل الأحوال لا تخرج عن كونها خطة للتكــاليـــف يفترض السعي للوصول إليـــها ، وهــــذا لا يمنع من وجود معايير مختلفة تستخدم لتحقيق أهداف مختلفة فهناك المعايير




النظرية(Theoretical Standards) :-

وهي معايير مثالية تفترض أحسن الظروف ولا يسمح فيها بأي عناصر إسراف ولا تصلح لأغراض الرقابة وتقييم الأداء وان كانت تصلح للتخطيط طويل الأجل وهناك المعايير العادية (Normal Standards)وهي التي قد يصل الأداء الفعلي لها ، حيث تتضمن عناصر الضياع الحتمي الذي لا يمكن تجنبه وهي تصلح لتقييم الأداء ومحاسبة المسئولية , وهناك المعايير الواقعية (Practical Standards) وهذه المعايير تتضمن بعض عناصر الضياع غير الحتمي التي يمكن تجنبها في ظل ظروف التشغيل الجيدة وان كان من الصعب تجنبها في ظل ظروف التشغيل الحالية , وتناسب هذه المعايير إعداد الموازنة لعام قادم حيث تراعي بعض الانحرافات بهدف القضاء على الاختناقات في الخامات والعمالة لمراعاتها ظروف العمل الواقعية .