)الكلفة:ــ وهي تضحية اقتصادية يعبر عنها بقيمة نقدية تقابلها منفعة اقتصادية والكلفة تتكون من قسمين: أ) الكمية ب) السعر، فمن خلال ضرب الكمية × السعر نحصل على الكلفة.
******
2) المصروف:ــ وهو الكلفة المستنفذة خلال الفترة المالية والتي يقابلها إيراد خلال تلك الفترة وهي تنفق أيضا من أجل الحصول على منفعة.
******
3) الخسارة:ــ وهي تضحية اقتصادية ايضا يعبر عنها بقيم نقدية ولكن لايقابلها أي منفعة إقتصادية وهي عبارة عن الفرق بين الإيراد والمصروف (( الإيراد ــ المصروفات ))فإذا كانت النتيجة بالسالب فهذا هو مقدار الخسارة،،،أما إذا كانت بالموجب فهذا ربح
******
4) الإيراد:ــ هو جميع القيم التي تدخل لحساب المنشأة سواء كانت على هيئة نقدية أو عينية أو ينتج عنها زيادة في حساب المدينين. (( ومن الضروري التفريق بين الإيراد والربح )).
******
5) المواد المباشرة:ــ وتشمل كل المستلزمات السلعية التي تدخل مباشرة بالعملية الإنتاجية مثل المواد الخام ((كالخشب في صناعة الأثاث والقطن في صناعة الغزل)).
******
6) المواد الغير مباشرة:ــ وهي المواد التي لاتكون علاقتها مباشرة بالوحدة الإنتاجية مثل الصمغ في صناعة الأثاث حيث لايمكن تحديد نصيب المنتج منها بدقة.
******
7) الأجور المباشرة:ــ هي كل مايصرف للعاملين المباشرين في العملية الإنتاجية من أجر والذين يخصص عملهم مباشرة في تحويل المواد الخام إلى منتج نهائي.
******
8) الأجور الغير مباشرة:ــ هي كل مايدفع للعاملين في الوحدة الإقتصادية والذي يكون عملهم غير مباشر في علاقته بالوحدة الإنتاجية ،،، والذي لايمكن تحديد تكلفته مثل أجور المشرفين على الأقسام في الشركة.
9) التكاليف المتغيرة:ــ هي تلك التكاليف التي تتغير بمجموعها مع التغير بحجم النشاط بالزيادة أو النقصان... أي أنها تزداد بنفس نسبة الزيادة وتنقص بنفس نسبة النقصان من حجم الإنتاج..فمثلا إن توقف مصنع عن الإنتاج فترة 10 أيام (( فإن مجموع التكاليف المتغيرة لهذه المدة سيكون صفر)) مثل الكهرباء اللازمة لتشغيل الآلات.
******
10) التكاليف الثابتة:ــ هي تلك التكاليف التي لاتتغير بتغير حجم النشاط أي أنها تبقى ثابتة بدون تغيير..فمثلا حين يكون لديك مصنع إيجاره السنوي 100 ألف
فإن الإيجار يبقى ثابت 100 ألف سواء أنتجت 1000 وحدة أو لم تنتج شئ.
******

11) التكاليف شبه المتغيرة وشبه الثابتة:ــ هي التكاليف التي تجمع بين خصائص المجموعتين من التكاليف المتغيرة والتكاليف الثابتة فيكون جزء منها متغير وجزء منها ثابت ومن أمثلتها تكاليف صيانة الآلات أي أن تكلفتها تبقى ثابتة في حالة الصيانة الدورية للآلات ولكن هذه الكلف تزداد عندما نزيد عدد مرات الصيانة وللتبسيط...مثل فاتورة الهاتف فتجدها تنقسم إلى قسمين الأول ثابت وهو ((الإشتراك الشهري)) والآخر متغير((وهذا يتغير على حجم استخدام خدمات الهاتف)).
******

12) التكاليف الخاضعة للرقابة:ــ أي هي تلك التكاليف التي يمكن التحكم فيها من حيث تحققها وتحديد مقدارها بصورة واضحة من قبل أحد المسؤلين في المنشأة خلال فترة زمنية معينة ومن أمثلة هذه التكاليف: التكاليف الثابتة.
******

13) التكاليف الغير خاضعة للرقابة:ــ أي هي التكاليف التي لايمكن التحكم فيها ورقابتها ضمن مستوى إداري معين،ومن أمثلة هذه التكاليف: التكاليف المتغيرة.
******

14) التكاليف الغارقة: هي تلك التكاليف التي تنتج عن قرارات تم إتخاذها في الفترة الماضية ولاتستطيع إدارة المنشأة إيقافها.
******
15) تكاليف الفرصة البديلة: وهي تلك التكاليف التي يمكن فقدها إذا ماتم إستخدام الموارد في أفضل البدائل المتاحة،، أو هي الأرباح المفقودة لأفضل بديل بعد البديل الأول وأن هذه الخسائر لايتم تسجيلها في السجلات المحاسبية.
وللتوضيح فمثلا أمام المنشأة بديلين يعطي الأول صافي تدفق 6,000 ريال والثاني يعطي 8,000 ريال وتم اختيار البديل الأول، فهذا يعني أن تكلفة الفرصة البديلة هي 2,000 ريال كخسارة لإختيار هذا البديل.
******

16) التكاليف الفاضلية: هي الفرق بين تكاليف بديلين وأن هذا الفرق يلعب الدور الأساسي في اتخاذ القرارات وفي حالة تساوي تكاليف البديلين فإن هذه التكاليف لاتؤثر على إتخاذ القرارات، فهل من مصلحة المنشأة شراء سيارة أم إستئجارها...أم هل من مصلحة المنشأة بناء مقر للشركة أو إستئجاره.....وهكذا.
******

17) إنتاج تحت التشغيل: وهو يمثل عناصر التكلفة التي أنفقت حتى وصول هذا المنتج إلى هذا المستوى والمتمثلة بتكلفة المواد المستخدمة مضافا إليها تكلفة العمل والمصروفات والأجور...إلخ بالإضافة إلى عناصر التكاليف الغير مباشرة التي أنفقت ويكون مستوى جاهزية الإنتاج أقل من 100% وأعلى من 1%. والجدير بالذكر أن هناك إنتاج تحت التشغيل أول المدة وإنتاج تحت التشغيل آخر المدة وهي نفس الشئ لكن الفرق وقت التقييم (أول الفترة أو آخر الفترة)
وبإختصار لو وجد مصنع لإنتاج السيارات ففي نهاية الفترة تكون هناك سيارة غير تامة الصنع ((أي انتهت الفترة المحاسبية ونحن لم نتنهي من إكمال صناعة بعض السلع)) فهذه تقيم تكلفتها وهي بالضبط إنتاج تحت التشغيل.
19) التالف: هي المواد التالفة التي لايمكن إستخدامها في العملية الإنتاجية وهي تنقسم إلى قسمين كالتالي:ــ

أ) التلف الطبيعي ( المسموح به):ــ وهو ذلك التالف من المواد التي تكون مساوية للنسب المسموح بها ويكون أسبابها خارج عن إرادة المنشأة إما بسبب الظروف الجوية أو بسبب طول فترة الخزن،فلذلك تكلفة هذا النوع من المواد التالفة تحمل على الإنتاج.

ب) التلف غير الطبيعي (الغير مسموح به):ــ وهو ذلك التلف من المواد الذي يفترض عدم حدوثه وإن حدث يجب عدم تكراره من خلال اتخاذ قرارات إدارية تمنع ذلك وفي أغلب الأحيان يظهر هذا التلف إما بتقصير من أمين الخزن أو تقصير إدارة المنشأة،،، فإن كان من أمين المخزن يجب عليه أن يسدد قيمته ((أو بحسب ماتراه إدارة المنشأة)) اما إذا كان السبب تقصير إدارة المنشأة فيحمل على حساب الأرباح والخسائر،،،وإن كانت له قيمة بيعية فيعتبر إيراد بيع مواد تالف للمنشأة ومن أسباب حدوثه إما إهمال في خزن المواد أو عدم توفر مخازن ملائمة لخزن هذا النوع من المواد.
******

20) الفاقد: وهو ذلك الجزء من المواد التي يحدث فيها نقص إما لففقدانها أو لنقصها بسبب الظروف الجوية مثلا (كالتبخر) أو أي سبب آخر وبشكل عام أيضا يقسم إلى قسمين:ــ

أ) فاقد طبيعي:ــ وهو ذلك الفاقد من المواد الذي لايمكن تجاوزه أو تفاديه ويكون بحدود النسب المسموح بها ويحدث نتيجة لظروف خارجة عن إرادة المنشأة وتكلفة هذا الفقد من المواد توزع على تكلفة الإنتاج.

ب) فاقد غير طبيعي:ــ وهو ذلك الفاقد من المواد الذي يكون أكثر من نسبة الفاقد المسموح به والذي يفترض عدم حدوثه من خلال إجراءات من إدراة المنشأة.
وأن تكلفة هذا الفاقد من المواد يعالج حسب سبب حدوثه فإن كان المسبب أمين المخزن فيحمل على حساب أمين المخزن وإن كان تقصير إدارة المنشأة فتغلق تكلفته في حساب الأرباح والخسائر أي نفسة معالجة التالف من المواد.
******

21) العادم: إن العادم يظهر خلال العمليات الإنتاجية ويعتبر من مخلفات التصنيع وفي أغلب الأحيان يكون لهذا العادم قيمة بيعية في السوق لكنها طبيعيا ستكون أقل قيمة من المواد الأولية ومن الأمثلة عليه نشارة الخشب أو برادة الحديد عند تصنيع الأبواب مثلا.
وهناك نسب محددة مسموح بها فتكلفته تحمل على الإنتاج...أما العادم غير المسموح به والذي يزيد عن نسب العادم المسموح به فيجب أن تنزل تكلفته من الإنتاج ويغلق في حساب الأرباح والخسائر.
******
نظرية التكاليف الكلية:ــ إن هذه النظرية ((من إسمها)) تعتمد على مبدأ التحميل الكلي للتكاليف سواء كان على الوحدات المنتجة أو على الوحدات المباعة سواءً كانت هذه التكاليف مباشرة أو غير مباشرة ثابتة أو متغيرة. ويقرون أصحاب هذا الرأي إلى العلاقة السببية أي أنه لولا وجود الإنتاج لما نشأت هذه التكاليف.
******

2) نظرية التكاليف المتغيرة:ــ وعلى وفق هذه النظرية فإن الإنتاج يحمل بالتكاليف المتغيرة فقط واستبعاد التكاليف الثابتة من تكلفة الإنتاج وذلك على إعتبار أن التكاليف الثابتة هي تكاليف غير مرتبطة بالمنتج وهي ثابتة وموجودة سواءً تم الإنتاج أم لم يتم وتعالج التكاليف الثابتة بتحميلها على حساب الأرباح والخسائر. وهذا يعني أن رقم صافي الدخل وفق هذه النظرية سوف يتأثر فقط بحجم المبيعات مما يسهل دراسة أثر تغيير مستوى المبيعات على صافي الدخل حيث أن رقم صافي الدخل ينشأ من عمليات البيع وليس الإنتاج فالإنتاج وحده لايولد دخلا.
******

3) نظرية التكاليف حسب الطاقة المستغلة:ــ إن إعداد قوائم هذه التكاليف وفق هذه النظرية جاء للتوافق بين النظريتين السابقتين (الكلية والمتغيرة) حيث أن الإنتاج يحمل بجميع التكاليف المتغيرة ويجزأ من التكاليف الثابتة المتعلقة بالطاقة المستغلة،أما التكاليف الثابتة المتعلقة بالطاقة الغير مستغلة (أو الطاقة العاطلة) فإنها تستبعد من تكلفة الإنتاج وتحمل على حساب الأرباح والخسائر لأن وجود مثل هذه الطاقة العاطلة هي من مسؤلية إدارة المنشأة وعليه يجب أن تخصم من أرباحها أو تزداد على خسائرها.
ويتم تحديد التكاليف الثابتة المتعلقة بالطاقة المستغلة وفق المعادلة التالية:ــ
التكاليف الثابتة المتعلقة بالطاقة المستغلة= التكاليف الثابتة × (الطاقة المستغلة ÷ الطاقة القصوى)
والمتبقي من التكاليف الثابتة تمثل تكاليف تتعلق بالطاقة الغير مستغلة.
ومن مزايا هذه النظرية أنها تسهم في تحقيق نوع من المعادلة في تحميل الوحدة المنتجة من نصيبها من التكاليف الثابتة التي استفادت منها. وأن إظهار التكاليف الغير مستغلة في حساب الأرباح والخسائر سوف يوجه أنظار الإدارة إليها لاتخاذ القرارات المناسبة من أجل الحد من هذه الطاقة.
******