- يتم تبوب عناصر التكاليف وفقا لأغراض التخطيط واتخاذ القرارات الى :


1) التكاليف التفاضلية : تعرف التكلفة التفاضلية بأنها مقدار التغير في التكلفة الذي يصاحب اختيار أحد البدائل عوضا عن بديل آخر ، أو هي التغير الذي يطرأ عن التكلفة نتيجة تغير مستوى أو طبيعة النشاط .
- ويمكن عرض منهج التحليل التفاضلي في الخطوات التالية :
1- تحديد البدائل وتوضيح مضمون كل منها بدقة .
2- تحديد التكاليف والإيرادات التي يمكن أن تتغير باختلاف البدائل .
3- قياس صافي الآثار التفاضلية لكل بديل .
4- المقارنة بين البدائل واختيار البديل الأفضل والذي يحقق صافي دخل أعلى أو تكلفة أقل .


مع ملاحظة أن الايراد التفاضلي يمثل مقدار التدفق النقدي أو ما يعادله في صورة سلع وخدمات والمنتظر حدوثه بمصاحبة بديل .
مثال(1) : بفرض أن إحدى الشركات التجارية تفكر في اسلوب تسويق منتجاتها حيث إن السياسة المتبعة حاليا هي التوزيع من خلال وكلاء معتمدين في أغلب مدن المملكة في حين تفكر الشركة في التوزيع من خلال فتح معارض خاصة بها في المدن الرئيسية وفيما يلي التحليل التفاضلي الذي يوضح التكاليف والإيرادات التفاضلية الخاصة بكل بديل :
* التحليل التفاضلي لكل بديل :

ويتضح من التحليل التفاضلي السابق للبديلين المطروحين الآتي :
- الايرادات التفاضلية 400,000 - التكاليف التفاضلية 30,000
ويعنى أن البديل المقترح سيؤدي الى تحقيق صافي دخل تفاضلي موجب قدره 370,000 ريال .


ويلاحظ من التكاليف التفاضلية الأتي :

1- أنها تكاليف مستقبلية .
2- انها لا ترتبط بتقسيمات معينة للتكاليف ، بمعنى أنها ليست دائما متغيرة أو ثابتة . ففي المثال السابق يلاحظ أن تكلفة البضاعة المباعة ( تكلفة متغيرة ) لا تعتبر تكاليف تفاضلية لأنها لم تتغير في ظل البديلين ، في حين أن تكلفة استهلاك مباني المخازن ( تكلفة ثابتة ) تعتبر تكلفة تفاضلية حيث أنها تأثرت في ظل البديلين .
3- التكلفة التفاضلية تختلف من تحليل لآخر وفي ظل البدائل المختلفة .
2) التكاليف الغارقة : التكلفة الغارقة هي التكلفة التي حدثت بالفعل وهي تكلفة متساوية في جميع البدائل أي لا تختلف من بديل لآخر وبالتالي لا تؤثر ولا تؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ القرار وتتحملها المنشأة في جميع الأحوال .
- ومن الأمثلة على التكاليف الغارقة التكاليف التاريخية لأصل ثابت قديم ( بفرض عدم وجود قيمة تخريدية له ) عند اتخاذ قرار باستبدال ذلك الأصل بأصل آخر. وذلك أن التكلفة التاريخية لهذا الأصل تمثل انفاقا تم في الماضي نتيجة لقرار معين ويصعب استرداده في الوقت الحاضر أو في المستقبل نتيجة الرجوع في هذا القرار أو الرغبة في تعديله .
فمثلا عند شراء آلة معينة واستخدامها في المنشأة لفترة زمنية معينة إذا رغبت المنشأة في الاستغناء عن هذه الآله أو استبدالها بآلة جديدة فإن التكلفة الغارقة هنا تتمثل في الفرق بين القيمة الدفترية لتلك الآلة وقيمتها التخريدية ( أو البيعية ) والتي يمكن استردادها عند التخلص منها وفيما يلي مثال على ذلك :


مثال (2) : بافتراض ان احدى المنشات اشترت الة في 1422/1/1 بمبلغ 10,000 ريال وتستهلك بطريقة القسط الثابت بنسبة 10% سنويا , وبعد مرور خمسة اعوام قررت التخلص من الالة ببيعها حيث بلغت القيمة البيعية لها في هذا التاريخ 1000 ريال المطلوب : تحديد التكلفة الغارقة للآلة :

تكلفة الالة 10000 (-) مجمع الاستهلاك حتى نهاية السنة الخامسة 10,000 × 10% × 5 سنوات = ( 5000) صافي القيمة الدفترية للالة = 5000 (-) القيمة البيعية للالة (1000) التكلفة الغارقة = 4000
3) تكلفة الفرصة البديلة : وهي عبارة عن الربح او العائد الضائع ( او الايراد الضائع ) نتيجة عدم اختيار البديل التالي في الافضلية للبديل الذي تم اختياره فعلا . ويظهر مفهوم تكلفة الفرصة البديلة في حالة تعدد البدائل المتاحة امام المنشأة للاختيار فيما بينها . ويوضح المثال التالي كيفية احتساب تكلفة الفرصة البديلة .
مثال(3) : افترض انه امام المنشأة فرصة اختيار احد البدائل الانتاجية الثلاثة التالية :
البديل ( 1 ) صافي الدخل المتوقع منه 20,000 ريال
البديل ( 2 ) صافي الدخل المتوقع منه 35,000 ريال
البديل ( 3 ) صافي الدخل المتوقع منه 32,000 ريال والمطلوب : احتساب تكلفة الفرصة البديلة :


- وفقا للبيانات السابقة يتضح افضلية البديل رقم (2) والذي يتوقع ان يحقق صافي دخل قدره 35,000 ريال . ونتيجة لاختيار البديل (2) , ونظرا لندرة موارد المنشأة , فلن يتم اخيار كلا من البديلين , (1) , (3) الا انه في حقيقة الامر , فان هناك فرقا فيما بين ان المنشأة لم تختر احد البديلين (1) او (3) او انه قد تم التضحية بهما معا. فبالرجوع الى موارد المنشأة النادرة , فإنه وفقا لقدرتها لا تستطيع انتاج سوى بديل واحد فقط. لذا فان المنشأة لم تتضحي بالبديلين (1) , (3) وانما ضحت فقط باحدهما في سبيل اختيار البديل (2) وهو الافضل في هذه الحالة .


- ولتحديد البديل الذي تم التضحية به نجد ان المنشأة قد ضحت بصافي دخل البديل التالي – من حيث الافضلية – للبديل الذي تم اختياره اي انها ضحت بصافي الدخل المتوقع للبديل (3) نتيجة اختيار البديل (2)
تكلفة الفرصة البديلة للبديل (2) = صافي الدخل المتوقع الضائع نتيجة عدم اختيار البديل (3) = 32000 ريال .




4) التكلفة الضمنية : تمثل التكلفة الضمنية المبالغ المقدرة للاستفادة من خدمات أو مقابل منفعة ولم يترتب عليها تكبد المنشأة لنفقه فعلية حالية أو مستقبلية ويتضح من ذلك أن التكلفة الضمنية هي تكلفة مقدره اعتمادا على الحالات السائدة خارج المنشأة أو تكلفة المثل فهي تكلفة مقدرة لخدمات أو منافع حصلت عليها المنشأة دون أن تسبب تدفقا نقديا خارجا أو حتى دون أن ينشأ عنها التزام بقيمتها . وتحتسب التكلفة الضمنية اساسا بهدف تحقيق الدقة في المقارنات بين المنشآت المختلفة , وايضا بهدف تحقيق الدقة في قياس وتحديد تكلفة الانتاج .
- ولذلك فان التكلفة الضمنية هي بمثابة تكلفة الاستفادة من عناصر الانتاج المملوكة للمنشأة , مثل الفائدة التي تحتسب على راس المال المملوك لها , والراتب الضمني للمالك نظير عمله في منشأته .
- وعلى الرغم من ان العرف المحاسبي لايعترف بتلك التكاليف , نظرا لانه لا يترتب عليها انفاق نقدي فعلي , ولا توجد مستندات تؤيد حدوثها , الا انه عادة ما يتم الاعتراف بها في بعض التقارير الخاصة بهدف اتخاذ القرارات الادارية السليمة .