هناك أمور علي جانب كبير من الأهمية ولا تقل في أهميتها من وجهة نظري عن الإلمام بالمسائل الفنية والقانونية ألا وهي كيف تتعامل مع مأمور الضرائب الذي يقوم بفحص إقراراتك ، فكثير من السادة الزملاء علي كفاءة عالية من الناحية الفنية وعلي دراية كاملة بالقوانين الضريبية ورغم ذلك تأتي النتائج علي عكس توقعاتهم نتيجة عدم الاهتمام بالكيفية التي يتعاملون بها مع مأمور الضرائب .


من هنا وجدت أنه من الأهمية بمكان طرح هذا الموضوع علي السادة الزملاء ولا شك أن الكثير منهم من واقع خبرته العملية لديه العديد من المبادئ التي يجب مراعاتها في هذا الخصوص ، فأرجوا أن يساهم كل منا بنتاج خبرته حتي يستفيد منها السادة الزملاء .


ومن واقع خبرتي في العمل بمصلحة الضرائب ، سأبدأ بعرض الأسس التي يجب مراعاتها في الآتي :
1 – الالتزام بالميعاد المحدد للفحص ، ولا تحاول الارتكان إلي إمكانية طلب تأجيل الفحص ، بل من الأفضل وقبل الموعد المحدد للفحص أن تبادر بالإتصال بمأمور الفحص أو التوجه إليه بمقر المأمورية وإبلاغه باستعدادك للفحص في الموعد المحدد .


2 – الحرص علي اكتمال القيود الدفترية حتي اليوم السابق للفحص بقدر الإمكان وعلي الأخص دفتري اليومية العامة ودفتر يومية الصندوق ، مع الحرص علي عدم وجود فراغات بدفتر اليومية العامة .


3 – مراجعة المستندات بكل دقة والتأكد من وجود جميع المستندات ولا تعتمد علي تقديم المستند بعد الفحص ذلك أن كثرة عبارة " وعد وكيل الممول بتقديم المستند " توحي بنوع من الإهمال .


4 – ترتيب المستندات بطريقة منظمة يسهل معها الوصول إلي المستند حتي لا ترهق المأمور من ناحية وحتي لا تعطيه انطباعاً عن عدم انتظام الدورة المستندية من ناحية أخري .


5 – الحرص علي تجهيز تحليلات بعناصر الحسابات المختلفة خاصة ما يتعلق منها بالجانب الضريبي لا سيما حسابات التشغيل والمتاجرة والأرباح والخسائر أو قائمة الدخل طبقاً لمعايير المحاسبة بالإضافة إلي بعض حسابات الميزانية العمومية ( قائمة المركز المالي ) المؤثرة علي الجانب الضريبي كضرائب المنبع علي سبيل المثال ، فهذه التحليلات تجعل الأمر يسيراً علي مأمور الفحص مما ينعكس بطبيعة الحال علي حكمه النهائي علي الحسابات .


6 – في اليوم المحدد للفحص وفي حالة تأخر المأمور يفضل المبادرة بالاتصال به وإبلاغه أنك في انتظاره وأن تعرض عليه أنه إذا كان هناك ما يمنعه من الحضور فليس لديك مانع من تأجيل الفحص .


7 – إذا تبين لك أن مأمور الفحص قليل الخبرة فلا تحاول أن تظهر له هذا الأمر ، مع البعد تماماً عن المصطلحات الفنية التي قد لا يفهمها.


8 –عدم الدخول في مناقشات جدلية أثناء الفحص وحتي علي فرض إبداء المأمور لرأي خاطئ لا تظهر له امتعاضك بل يفضل أن توحي إليه أن هذا الأمر محل خلاف وأن كلا الرأيين صحيح .


9 – إبداء رغبتك الدائمة في تقديم أية بيانات أو تحليلات يطلبها المأمور ولا تظهر له تململك من كثرة طلباته .


10 – إذا تبين لك أحقية المأمور في بعض المسائل التي تناولها الفحص والتي تؤدي إلي فروق ضريبية عليك أن تبادر بإبداء استعدادك للموافقة علي هذه الفروق دون الدخول في منازعات .


هذه بعض من القواعد التي يجب أن تحكم العلاقة مع مأمور الفحص من وجهة نظري وأرجو من السادة الزملاء أن يساهم كل منهم بخلاصة تجاربه حتي تعم الفائدة ، كما إنني أرحب بأية وجهات نظر أخري قد تختلف معي حتي نضع إطاراً عاماً للتعامل مع مأمور الفحص .